الرئيسية » مقالات » مباحثات حواتمة ومساعد وزير خارجية الصين في بكين

مباحثات حواتمة ومساعد وزير خارجية الصين في بكين

حواتمة:
• حكومة اولمرت تضع المفاوضات في طريق مسدود
• شروط حكومة “اسرائيل” ما بعد انابوليس تدفع المفاوضات إلى الفشل لمواصلة التوسع الصهيوني
مساعد وزير خارجية الصين:
• القيادة الصينية ستدرس باهتمام كبير الاقتراحات الحلول التي تقدمت بها الجبهة الديمقراطية
• الصين تحيي وتقدر جهود الجبهة الديمقراطية والقوى الوطنية، لإعادة بناء الوحدة
الوطنية الفلسطينية

في بكين العاصمة الصينية عقد نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية مباحثات موسعة مع مساعد وزير خارجية الصين السيد جاي جون.
شارك في المباحثات محمد خليل (أبو سعدو) عضو المكتب السياسي للجبهة، علي أسعد عضو العلاقات الخارجية.
ومن الجانب الصيني في وزارة الخارجية عشرة أعضاء برئاسة مساعد الوزير.
حواتمة بحث “مفاوضات ما بعد انابوليس” ووصولها إلى الفشل حتى الآن بسبب سياسة حكومة اولمرت عدم الإلتزام بوقف الاستيطان بالكامل وتفكيك البؤر الاستيطانية، وعدم الإلتزام بمرجعية قرارات الشرعية الدولية، وأشار إلى مجازر الاحتلال الدامية واليومية في غزة والضفة الفلسطينية، وهذا يشير إلى أن اليمين واليمين المتطرف في اسرائيل معادي لسلام الشرعية الدولية.
حواتمة اضاف أن زيارة وزيرة الخارجية الامريكية الراهنة، وزيارة الرئيس الامريكي في 9/1 كانون الثاني/يناير 2008 إلى الشرق الاوسط ستكشف مدى استعداد الادارة الامريكية “لرفع الغطاء عن سياسة حكومة اولمرت التوسعية والعدوانية” تجاه الأرض والشعب في فلسطين المحتلة.
وعرض المبادرات والجهود الجارية “لانهاء الانقسام المدمر” بعد انقلاب حماس في غزة، والعودة للحوار وبناء الوحدة الوطنية من جديد لمؤسسات السلطة ومنظمة التحرير الفلسطينية، بانتخابات جديدة وفق التمثيل النسبي الكامل، ودعا حواتمة القيادة الصينية إلى دور أكبر في الشرق الأوسط، ومبعوث صيني مقيم في القدس، ومشاركة الصين باللجنة الرباعية الدولية، لتصبح خماسية تضم الدول الخمس الدائمة العضوية بمجلس الأمن، ورعايتها لصنع سلام شامل متوازن تحت سقف الشرعية الدولية، يضمن انسحاب الاحتلال من جميع الأرض الفلسطينية والعربية المحتلة، وإنجاز حقوق شعب فلسطين بتقرير المصير والدولة المستقلة وعودة اللاجئين.
ودعا الصين لاستضافة الاجتماع الدولي بعد موسكو، والرقابة الدولية على كل مسارات التفاوض العربي – الاسرائيلي.
مساعد وزير الخارجية أكد ان القيادة الصينية ستدرس الاقتراحات والحلول التي تقدم بها وفد الجبهة الديمقراطية.
وحيّا مبادرات الجبهة الديمقراطية المقدمة لفتح وحماس، ولإعادة بناء وحدة القوى الوطنية والتقدمية الفلسطينية تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية الائتلافية والممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني في الأرض المحتلة وبلدان اللجوء والشتات.
كما عقد وفد الجبهة الديمقراطية اجتماع عمل ملموس مع نائب رئيس جمعية الصداقة العربية الصينية، نائب وزير الخارجية السابق السيد ين فوتشن ومشاركة السفير بوزارة الخارجية السيد، وانغ تشي جي.

الاعلام المركزي