الرئيسية » مقالات » رساله إلى السيد رئيس الوزراء

رساله إلى السيد رئيس الوزراء

بسم الله الرحمن الرحيم
كل عام وأنتم بخير وعلى أتم الصحه والسلامه من أجل الأستمرار بخدمة العراق وشعبه.
سيادة رئيس الوزراء،
كما تلاحظون إن هناك أعلامآ غير منظمآ لتناول معظم شؤون المواطنين فهناك من ينشر مشكلته على الملأ أملآ بأيجاد من يستجيب لحاجته أو لقضاء أمر إداري أو طلبآ لعلاج وغيرها الكثير وكما تعلمون فأن العراق مايزال في مرحلة التطلع لأستعادة سيادته قدر الأمكان وهياكل إدارات الدوله مازالت في مرحلة إعادة البناء وهذا بدون شك سببآ كافيآ لفوضى نسبيه وظهور أمراض كالرشوه والمحسوبيه متمنين أن نتجاوزها بأسرع مايمكن بفضل جهودكم وجهود المخلصين من مسؤولين أو مواطنين .
لتدارك حالة نشر المطالب المشروعه الفوضوي في عشرات المواقع الأليكترونيه ومحطات التلفزه وغيرها مما يجعل من المستحيل على أخوانكم من مساعديكم أن يتعاملوا معها جميعآ أرتأي مايلي ولكم القرار طبعآ،
أنشاء مكتب شكاوي لتلقي طلبات الناس يكون له عنوان بريدي وعدة عناوين أليكترونيه ,للأمن واحد مثلآ وللحاجات الطبيه آخر والأحتياجات الأقتصاديه آخر أيضآ وهكذا …وكذا ثلاثة خطوط للهاتف لترك رساله ملخصه عن المشكله التي أجري النداء من أجلها ..يترأس المكتب أحد أقرب الناس لكم وليكن بدرجة مدير عام ويساعده فيه عشرة أشخاص على الأقل من ذوي المعرفه كل بمجاله وموظفين أثنين عن كل وزاره كموظفين أرتباط لهذا الجهاز بوزاراتهم ,معينين من الوزير مع صلاحيات خاصه ، ….ربما المشكله الأمنيه سيكون من الصعب معالجتها من خلال عنوان أيميل تحسبآ لأختراقه …
يتم تصنيف الطلبات كل في مجاله مع أعطاء كل ملف لونآ خاصآ به مثلآ الأبيض ، الأصفر ، الأخضر ، الأحمر أي حسب درجة الأهميه والضروره أو العاجل جدآ ,ضروره قصوى، بعد الأتفاق على ماهية كل من هذه الحالات لمعالجتها .
تعلن هذه العناوين ,البريدي والعناوين الأليكترونيه وأرقام الهواتف في كل وسائل الأعلام وبعد أن يتم تشكيل الجهاز الوظيفي الذي سيتعامل مع الطلبات أو الملفات لتسهيل الأمر على عموم الناس وعليكم ولكي يتم التعامل بشكل منظم ودون دس أعلامي أو ضياع لحاجة برئ لايعرف أين يتوجه …
معذرة إن توفر هذا النظام أصلآ في مجلسكم وعندها فقط أتمنى أن نرى عناوينه يعلن عنها بين الفينه والأخرى في وسائل الأعلام المختلفه ..
أسعد الله أيامكم وأعانكم في مهماتكم ومسؤولياتكم .
تقبلوا سيادة رئيس الوزراء خالص أحترامي .
جواد كاظم خلف ـ فرنسا
kalafj@yahoo.fr