الرئيسية » مقالات » كلمة مستشار الامن القومي الدكتور موفق الربيعي في احتفال نقل المسؤولية الامنية من القوات المتعددة الجنسية للسلطات المدنية العراقية في محافظة البصرة

كلمة مستشار الامن القومي الدكتور موفق الربيعي في احتفال نقل المسؤولية الامنية من القوات المتعددة الجنسية للسلطات المدنية العراقية في محافظة البصرة

السادة الحضور الكرام
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
نحتفل اليوم ومعنا كل شعب العراق بعرس جديد هو نقل المسؤولية الأمنية من القوات المتعددة الجنسية الى السلطات المدنية العراقية في عروس الخليج البصرة.

ان هذا اليوم يمثل حدثا تاريخيا كبيرا يؤكد التقدم الحاصل في قدرات قواتنا المسلحة من حيث الجاهزيه والتدريب وصولا إلى الاكتفاء الذاتي .
ان محافظة البصره تمثل المحافظه التاسعة من محافظات العراق التي يتم نقل المسؤوليه الامنيه فيها وبهذا نكون قد حققنا خطوه كبيره نحو استلام كامل المسؤليه الامنيه التي من المؤمل انجازها منتصف العام المقبل ولجميع المحافظات.
ان استلام المسئوليه في محافظه البصرة يعني الشي الكثير بالنسبة للحكومة العراقية لما تمثله البصرة من ثقل سياسي واهمية اقتصاديه وموقع استراتيجي بالنسبة للعراق وبالتالي فان استلام المسؤوليه في البصرة يؤكد تنامي قدرات قواتنا وجاهزيتها للحفاظ على الأمن والاستقرار وتحقيق الاكتفاء الذاتي.

ان هذا الانجاز يضاف الى الأنجازات التي حققتها الحكومة هذا العام على مختلف الصعد وأهمها دحر الارهاب وهزيمته في بغداد عاصمة الوحدة والوطنية وعموم العراق ولم يتبقى أمامنا الا الإعلان الرسمي لانتصار العراق وهزيمة الإرهاب.
أنني لا اذيع سرا إذا قلت لكم باننا في مرحلة التخطيط للمعركة الاخيرة ضد الارهاب
وان التقدم والتحسن في الوضع الامني لم ياتي من فراغ بل جاء نتيجة الجهود الكبيرة التي بذلتها الحكومة الوطنية وبدعم واسناد مباشر من ابناء شعبنا في محاربة الإرهاب والتطرف الديني والمليشيات الخارجة عن القانون لتكون السيادة لدولة القانون وليكن السلاح بيد القوات الأمنية العراقية وأي سلاح أخر فهو سلاح غير شرعي يجب التخلي عنه او نزعه.

ان امن البصرة أصبح الان امانة في اعناقكم …….. ان امان اهل البصرة اصبح من اكبر مسؤولياتكم ايها البصريون
واخص بالذكر المحافظ ومجلس المحافظة وقيادة قوات البصرة وسوف يرى البصريون ما انتم فاعلون بامنهم هل تمالئون المليشيات أم تتواطئون مع الفساد ام تتهاونون مع الارهاب اننا والبصريون ناظرون ما انتم فاعلون !!!

ان حكومتكم الوطنية عازمة كل العزم على انجاز برنامجها الوطني الذي وعدت به منذ استلامها المسئولية وفي مقدمتها بناء قدرات قواتنا المسلحة واستلام كامل المسؤولية الأمنية تعزيزا للسيادة وتحقيقا للمصالحة الوطنية التي انجزنا في طريق تحقيقها الكثير والذي بدا يؤتي ثماره وما استقرار الأوضاع وتحسن الامن والاستقرار الذي تشهده المحافظات التي كان يطلق عليها الساخنة وبغداد الا دليلا واضحا على التقدم في طريق المصالح الوطنية وسوف نستمر في مشوار المصالحة الوطنية الى اخره من اجل تحقيق الوئام وانجاز السلم الاهلي.

الإخوة الأفاضل
ان العام المقبل سوف يشهد ثورة في الأعمار وسيكون عاما للخدمات وإعادة البناء والتنمية الاقتصادية عبر الميزانية التي تعتبر الأكبر في تاريخ العراق وما المؤتمر الذي عقد البصرة قبل أيام ورعاه دولة رئيس الوزراء الا بداية الطريق نحو أعمار محافظات العراق كلها .

لذا ندعو أبناء البصرة الفيحاء إلى التماسك والوحدة ورص الصفوف وإفشال مخططات الاعداء من اجل ان يكونوا يدا واحدة لبناء محافظتهم العزيزة ثغر العراق الباسم.
ان تحقيق ذلك يعتمد على همه أبناءها الغيارى وحرصهم وتفانيهم من اجل أعمار محافظتهم لتكون درة في تاج العراق.

وفي الختام لايسعني الا ان اتقدم بالشكر الجزيل لابناء البصرة لتحقيقهم هذا الانجاز العظيم والى ابناء قواتنا المسلحة الذين ضحوا بالغالي والنفيس من اجل حفظ الأمن والاستقرار في البصرة وأقدم شكري كذلك للقوات متعددة الجنسية والبريطانية على وجه الخصوص لجهودهم الكبيرة في المساهمة في تدريب ودعم قواتنا المسلحة واعادة أعمار البصرة

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

البصرة 16/12/2007 .