الرئيسية » مقالات » النشرة الإخبارية اليومية 17 /12/2007

النشرة الإخبارية اليومية 17 /12/2007

الأخبار السياسية الرومانية
1ـ أعلن الرئيس الروماني ترايان باسيسكو يوم الجمعة المصادف 12/12/2007 في تصريح للصحفيين بعد قمة المجلس الأوربي التي عقدت في العاصمة البلجيكية بروكسل، بأن رومانيا وخلال فترة رئاسته لن تقدم على الاعتراف باستقلال اقليم كوسوفو بدون قرار صادر من الأمم المتحدة بهذا الخصوص. كما أكد باسيسكو انه ولغرض حماية المصالح الوطنية لرومانيا فأنها طالبت من قوات حفظ السلام التابعة للإتحاد الأوربي والتي تمت الموافقة عليها خلال هذه القمة والتي سترسل الى الاقليم لحفظ السلام هناك.
من جهته اعلن رئيس الوزراء الروماني كالين بوبسكو تريجيانو بعد لقائه القادة الأوربيين الليبراليين ان جميع الحاضرين في هذا الاجتماع يرغبون بالتوصل الى حلول مشتركة بشأن اقليم كوسوفو، وان رومانيا سوف تدعم هذا الحل، مضيفاً ان رومانيا لن تعترف باستقلال كوسوفو وذلك لوجود الكثير من الأمور العالقة ومنها كيفية حماية الحدود لهذه الدولة وكذلك النتائج التي قد تنجم عن عملية الاستقلال والتي ستنعكس على جميع دول البلقان.
من جهة أخرى شارك السيد أدريان شوريانو وزير الخارجية الروماني يوم أمس الأحد المصادف 16/12/2007 خلال مؤتمر للدبلوماسية الصربية، واكد على دعم بخارست لمساعي صربيا بالانضمام الى الاتحاد الأوربي وإيجاد حل معقول لمشكلة كوسوفو من قبل الطرفين.
(الخبر نشر في صحيفة NINE OCLOCK ) ) الناطقة باللغة الانكليزية في عددها الصادر يوم الاثنين 17/12/2007.

2ـ أعلن يوم السبت المصادف 15/12/2007 عن تأسيس الحزب الديمقراطي الليبراليPD-L بصورة رسمية وجاء هذا الإعلان بعد إتحاد كل من الحزب الديمقراطي PD والحزب الليبرالي الديمقراطي PLD.
وبهذا أصبح حلم الرئيس باسيسكو حقيقة حيث يعتبر هو القائد الفعلي لهذا الحزب الذي يعد من اكبر الأحزاب السياسية في رومانيا وأكثرها شعبية، ومن الجدير بالذكر ان الرئيس ترايان باسيسكو لم يحضر الجلسة المشتركة لقادة الحزبين والتي اعلن فيها عن تأسيس الحزب الجديد حتى لايعطي انطباعاً بان قرار الاتحاد جاء برغبة منه.
ويشار الى ان كل من الحزب الديمقراطي والحزب الليبرالي الديمقراطي عقد مؤتمرات منفصلة في قصر البرلمان يوم السبت المصادف 15/12/2007 حيث تم التصويت فيها على تاسيس الحزب الجديد، حيث لم تخلو هذه المؤتمرات من الآراء المعارضة لهذه الخطوة من قبل بعض قادة الحزب الديمقراطي حيث ابدى السيد سورين فرونزة فرده اعتراضه على التسمية الجديدة للحزب والاحتفاظ بأسم وشعار الحزب الديمقراطي، ولكن السيد فاسيلا بلاكا السكرتير العام للحزب تدخل من طرفه واقنع الحضور بضرورة هذه الخطوة.
من جهة أخرى فإن قادة الحزب الليبرالي الديمقراطي وعلى الرغم من وجود بعض الاعتراضات على هذه الخطوة فأن نتائج التصويت اظهرت تصويت الجميع على قرار الاتحاد مع الحزب الديمقراطي.
ومن الجدير بالذكر ان معهد INSOMAR للاستطلاعات الذي نشر استطلاع للرأي جاء فيه ان 65% من الرومانيين سمعوا بهذا الحزب الجديد، وان 36% منهم يعرفون تسمية الحزب الجديد.
كما اظهر الاستطلاع ان الرئيس ترايان باسيسكو يحظى بأكثر شعبية من بين جميع السياسيين حيث حصل هذا الاستطلاع على 53% من الأصوات، ليأتي بعده تودور ستولوجان والذي حصل 34%، وجاء ميرجا جوانا رئيس الحزب الاجتماعي الديمقراطي PSD على 27%، وأميل بوك رئيس الحزب الديمقراطي على 26%.
أما بالنسبة لشعبية الأحزاب السياسية فقد حصل الحزب الديمقراطي على 40% وجاء الحزب الاجتماعي الديمقراطي على 18%، اما الحزب القومي الليبرالي فقد جاء في المرتبة الثالثة وحصل على 13%، وجاء الاتحاد الديمقراطي المجري UDMR في المرتبة الرابعة وحصل على 07% اما حزب رومانيا الكبرى فقد حصل على 5% فقط من الأصوات.
ومن الجدير بالذكر ان الحزب الديمقراطي الليبرالي سيقدم الوثائق الرسمية الى محكمة بخارست ليتم تسجيله بصورة رسمية، كما ان هذا الحزب الجديد سيكون من ضمن مجموعة الأحزاب الشعبية الأوربية في البرلمان الأوربي.
(الخبر نشر في صحيفة Evenimentul Zilei الناطقة باللغة الرومانية والصادرة في 17/12/2007 ).
3ـ ستعلن رومانيا يوم غداً الثلاثاء المصادف 18/12/2007 خلال اجتماع المجلس الأعلى للدفاع فيما اذا كانت ستقوم بالرد بالمثل على إبعاد الدبلوماسيين الرمانيين من مولدافيا.
من جهته أعلن وزير الخارجية الروماني أدريان شوريانو بأنه لا يؤيد اتخاذ مثل هذه الإجراءات والمعاملة بالمثل لأنه يعتبر من (منطق الحرب الباردة)، وانتقد شوريانو الأجراء المولدافي خاصة وان السلطات المولدافية طلبت من الدبلوماسيين الرومانيين مغادرة البلاد خلال 24 ساعة، مضيفاً ان الرد الروماني على هذا الأجراء سيكون بمنح الكثير من الزمالات الدراسية للطلبة المولدافيين وكذلك فتح الحدود أمام العمالة المولدافية. ويذكر ان الرئيس باسيسكو شدد على عدم اتخاذ أي اجراء مماثل قد تقوم به الحكومة الرومانية ضد الدبلوماسيين المولدافيين في بخارست.
(الخبر نشر في صحيفة Evenimentul Zilei الناطقة باللغة الرومانية والصادرة في 17/12/2007 ).
4ـ أعلن رئيس الوزراء الروماني كالين بوبسكو تريجيانو ان حكومته سوف تقوم بتحضير مسودة قانون خاص بالتصديق على معاهدة الإصلاح الدستوري والتي تسعى رومانيا الى ان تكون أول دولة تصادق عليها بعد ان تم التوقيع عليها من قبل جميع قادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوربي.
الخبر نشر في صحيفة Romania Libera الناطقة باللغة الرومانية والصادرة في 17/12/2007 ).

نفط العراق

ـ احتفل سكان مدينة كركوك يوم أمس المصادف 16/12 بمرور (80) عاما على اول يوم لاستخراج النفط في تاريخ العراق الحديث وذلك في منطقة بابا كركر بمدينة كركوك وتم تسمية البئر في حينه ببئر K1, وقد اقيم مهرجان خطابي بالمناسبة افتتحه السيد مناع العبيدي مدير نفط الشمال وحضر المهرجان ممثلي رئيس الجمهورية ورئيس اقليم كردستان وعدد كبير من مسؤولي وزارة النفط, وتجدر الاشارة بان منطقة كركوك تحتوي على مخزون نفطي يقدر بعشرة مليارات برميل من النفط الخام وتنتج حاليا حقول النفط هناك حوالي 650 الف برميل يوميا رغم عمليات التخريب التي تقوم بها منظمة القاعدة الإرهابية المتحالفة مع بقايا مخابرات النظام السابق.
وتضخ الكمية من النفط الخام من حقول كركوك الى ميناء (جيهان) في تركيا لبيعها في الاسواق العالمية للنفط العالمي وتقوم الشركات النفطية الامريكية والاوربية يوميا بشراء النفط الخام العراقي وحسب سعر السوق اليومي للنفط الخام العالمي والذي هو بحدود تسعين دولارا للبرميل الواحد.
وكشف مصدر نفطي عراقي ان عائدات النفط جراء عمليات البيع عبر الموانيء الجنوبية(البصرة) وميناء جيهان التركي تجاوزت (25)مليار دولار خلال الفترة ما بين كانون الثاني ونهاية اكتوبر من العام الجاري, مشيرا ان الكميات التي بيعت من الخام العراقي خلال الفترة المذكورة بلغت (410) ملايين برميل نفط خام, وأوضح المصدر ان العراق يصدر حاليا عبر الموانيء الجنوبية (البصرة) كميات تصل الى 1,7 مليون برميل يوميا رغم عمليات التهريب وتخريب الأنابيب, وأشار الى ان ارتفاع اسعار النفط ساعد العراق على تحقيق مبالغ إضافية هائلة ستدفع بالعراق الى الشروع باعمار البلاد من جديد بعد حروب صدام والحصار العالمي على الشعب العراقي, وقال الدكتور حسين الشهرستاني وزير النفط العراقي قبل ايام في برنامج متلفز بان في العراق (27
) حقلا مكتشفا و (25) حقلا في طريقه الى الانتاج وجميعها تابعة لشركة النفط الوطنية العراقية, وهناك خطط لتحديث المصافي القديمة في الدورة ببغداد والشعيبة في البصرة وبيجي في تكريت, وستبنى مصافي جديدة في الناصرية جنوب العراق بطاقة (300) الف برميل يوميا وكذلك في محافظة ميسان (العمارة).
ويقدر احتياطي العراق من النفط الخام ب(225) مليار برميل وليس ب(115) مليار حسب تقديرات الاوبك, ويمتلك العراق ربع احتياطي العالم من النفط الخام وهذا يعني بان اكبر احتياطي نفطي موجود في العراق لا في بلد نفطي اخر, اما الغاز الطبيعي فيقدر احتياطي العراق ب(2.3) ترليون متر مكعب ومعظمه في حقل عكاز شمال غرب محافظة الانبار بالمقربة من الحدود العراقية السورية.
اخبار العراق
ـ سلمت القوات البريطانية المسؤولية الأمنية لمدينة البصرة إلى القوات العراقية، منهية بذلك أكثر من أربع سنوات من السيطرة البريطانية على المحافظة. ووقع محمد مصباح الوائلي محافظ البصرة والميجور جنرال جراهام بينز، ممثلا عن القوات البريطانية في العراق، وثيقة تسليم المهام الأمنية، وسط احتفال أقيم أمس الاحد المصادف 16/12 في صالة مطار البصرة الدولي. ونيابة عن السيد نوري المالكي رئيس الوزراء، القى الدكتور موفق الربيعي مستشار الأمن القومي كلمة في الاحتفال قال فيها: «ان تسلم الملف الأمني اليوم من القوات البريطانية يمثل انتصارا على الإرهاب، وانه دليل على تطور القوات العراقية».
ـ استدعت وزارة الخارجية العراقية يوم الاحد المصادف 16/12/2007 السفير التركي في بغداد، وسلمته مذكرة باسم وزارة الخارجية حول قيام الطائرات العسكرية التركية ظهر يوم (الاحد) بقصف مجموعة من القرى العراقية الاهلة بالسكان في منطقة (قلعة دزه يي) في محافظة السليمانية. وطالبت الوزارة من السفير التركي نقل ذلك الى السلطات التركية المختصة، لوقف مثل هذه الأعمال العسكرية التي تطال الابرياء، وتبث الذعر في نفوس المواطنين، والتي قد تؤثر على العلاقات الودية القائمة بين الشعبين والحكومتين الجارتين, وأشار البيان الى ان الطائرات التركية قامت بقصف القرى العراقية الاهلة بالسكان في منطقة قلعة دزه يي في محافظة السليمانية وهي (ليوزه- رزكه- قلاتوكان)، والتي ادت الى مقتل امرأة وجرح اربعة مواطنين وتشريد العديد من العوائل، كما هدمت مستوصفاً ومدرسة وخربت جسور, كما قصفت قرى تابعة لمنطقة برواري التابعة لمحافظة دهوك العراقية على الحدود التركية.
ـ بحث نائب رئيس الوزراء الدكتور برهم صالح ونظيره السوري أمس الأحد المصادف 16/12 ، إقامة خط أنابيب لنقل النفط العراقي عبر الأراضي السورية، وإحياء تشغيل الخط القديم بين كركوك ومدينة بانياس على الساحل السوري. وكان الدكتور برهم صالح وصل إلى دمشق على رأس وفد كبير في زيارة تستمر ثلاثة أيام لـ «تفعيل عمل اللجنة الاقتصادية العليا التي اقرها البلدان أثناء زيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في آب (أغسطس) الماضي».