الرئيسية » مقالات » حواتمة في جامعة الدراسات الأجنبية في العاصمة الصينية

حواتمة في جامعة الدراسات الأجنبية في العاصمة الصينية

• مؤتمر صحفي موسع في بكين عن الصراع الفلسطيني والعربي ـ الإسرائيلي واجتماع أنابوليس الدولي
• ما بعد أنابوليس حمّال أوجه يصطدم بسياسة حكومة أولمرت التوسعية والانحياز الأمريكي “لإسرائيل”
• المرجعية الوطنية العليا المشتركة ضرورة وطنية فورية
• إنهاء الانقسام المدمر، ومفتاح الحوار الشامل تراجع حماس عن الانقلاب العسكري وتراجع فتح عن رفض الحوار مع حماس

في بكين العاصمة الصينية عقد نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين اجتماعاً شاملاً مع عميد وأساتذة وطلبة جامعة الدراسات الأجنبية وكلية اللغة العربية.
وترأس الجانب الصيني تشو ليا رئيس الجامعة، تشنغ هنغ عميد كلية اللغة العربية، نستي شنغ كوا نائب عميد كلية اللغة العربية.
حواتمة حاضر عن تطورات الصراع الفلسطيني والعربي ـ الإسرائيلي، والحلول السياسية تحت سقف قرارات الشرعية الدولية، ومبادرة السلام العربية وحقوق شعب فلسطين الوطنية.
ودار حوار مطول وشامل مع طلبة الجامعة وخاصة حملة الماجستير والدكتوراه.
كما عقد وفد الجبهة الديمقراطية مؤتمراً صحفياً تناول “ما بعد أنابوليس، وقضايا المفاوضات الفلسطينية ـ الإسرائيلية”.
حواتمة أشار إلى أن ما بعد أنابوليس حمّال أوجه لغياب مرجعية قرارات الشرعية الدولية عن بيان أنابوليس، وغياب التزام حكومة أولمرت بسقف عام 2008 لانتهاء المفاوضات.
وأضاف: إن المفاوضات تصطدم بسياسة إسرائيل الاستعمارية التوسعية، وانحياز الإدارة الأمريكية لحكومة أولمرت.
وأكد حواتمة أن “الانقسام المدمر” وانقلاب حماس وفصل قطاع غزة عن الضفة والقدس أضعف ويضعف الموقف الفلسطيني، والرابح الأكبر “إسرائيل”.
ودعا إلى مرجعية وطنية فلسطينية عليا مشتركة لإدارة العملية السياسية التفاوضية، وضرورة إعادة بناء الوحدة الوطنية بالحوار الشامل لتنفيذ قرارات إعلان القاهرة، ووثيقة الوفاق الوطني الوحدوية، وأوضح أن “مفتاح حل عقدة الحوار تراجع حماس عن انقلابها العسكري في غزة، وتراجع فتح عن رفض الحوار مع حماس”.

الإعلام المركزي