الرئيسية » الآداب » في معرضه الفوتوغرافي الاخير… سفين حميد عـين علـى النـور عين على العتمة

في معرضه الفوتوغرافي الاخير… سفين حميد عـين علـى النـور عين على العتمة

مثلما الروائي الكبير جيمس جويس في روايته الشهيرة عوليس، لايتجاوز الزمن في مجموع الصور التي عرضها الفنان الفوترغرافي الشاب سفين حميد في معرضه، عن الـ24 ساعة! 24 ساعة موزعة بين النهار والليل.. بين النور والعتمة، هذا -التضاد- الابدي وهذه الحالة الازلية. في الضوء، اقتنص سفين، تقاسيم الوجوه المتعبدة في فضاءات معبد لالش. وفي العتمة، تسلل بكاميرته الى اعماق المعبد العريق، ليؤرخ للاضرحة والدهاليز وجرار الزيت والشموع المتناثرة. انها عين الفنان التي لاتخطئ وترى مالا يراه الآخرون. وعين سفين، ثاقبة، قلما تفلت منها الاشياء. وكاميرته، واعدة.. تبشر بفنان كبير. يبقى ان نقول ان معرض الفنان سفين حميد كان على قاعة ميديا باربيل وضمّ 30 صورة كبيرة. اما سفين ذاته فهو من مصورينا الشباب ممن شارك في العديد من معارض التصوير الشخصية والمشتركة في الداخل والخارج وحصل على العديد من الجوائز وان صورهُ منشورة في العديد من الصحف العالمية منها: الواشنطن بوست والنيويورك تايمز والنيوزويك واللوس انجلس تايمز ولوموند الفرنسية وغيرها من الصحف.

التآخي