الرئيسية » مقالات » الـوطـن : لـن يتصـالــح معهـــم

الـوطـن : لـن يتصـالــح معهـــم

ـــ دعـوا الوطـن يستعيـد ماهيتـه .
ـــ دعـوا الوطنيـة تستعيــد سمعتهـا .
ـــ دعـوا الهـويــة تحقـق وحـدتهـا المشتركــة.
الوطـن الذي حولـه الجزارون العنصريون الـى مسـخ مقـزم علـى امتـداد اكثـر مـن اربعـة عقـودة اكتسبت فيهـا الحيـاة لـون الـدم ورائحـة البارود ’ عجلـة الموت والتصفيات والأبادة الجماعيـة لـم يتسنى لهـا الوقوف لحظـة فـي محطات النسيان ’ هكـذا وطـن لا يمكن لـه ان يتصالـح مـع موتـه ’ او يساوم الجزارين علـى رقاب اهله ويدخـل طـرف فـي احتفالية المحرقـة ’ او يـدعو رقاب شعبـه الى ان تعانق سكاكين القتلـة ’ التي لا زالت تـرعف دماء وارواح المنكوبيـن ’ او يدعـي ان الأمـر اكتشافـاً او نموذجـاً جديـداً استورده العـراق مقـامراً بـدماء المساكين المدمنين على اجترار الشعارات والوعـود سهلي القلي في قـد المؤامرة ’ المرخصين دائمـاً تحت الطلب ’ يخشون او لا يرغبـون اصلاً بتحرير بصيرتهـم المعصوبـة بالخرق الداكنـة للتجهيـل والتضليـل الشامـل .
ان يتصـالـح المعنيون مـع المعنيين سياسيـاً واقتصاديـاً واجتماعيـاً ’ او يحتفلون اخـوة فـي عرس العقود المشتركـة والصفقات التجاريـة العملاقـة ’ او يتحاصصـوا مصيـر الناس والأرض ’ ويستطيعـوا ايضـاً ( عوافـي ) مواصلـة استحلاب الوطـن واهلـه ــ ان كان هناك متسعـاً ــ مـزيداً مـن المـآسي والكوارث والمعانات ’ مسموح لهـم ــ فـي غياب القيـم والأخلاق ــ ان يتبادلوا الأقنعـة ويتصالحـوا جـداً ليولـدوا خراباً ودمـاراً وفنـاءً اضافيـاً ’ لكـن لا يحق لهـم على الأطلاق ان ينتزعزا مـن الوطـن المجروح قتلاً موافقتـه واستحسانـه توقيعـاً وتوثيقـاً على فضائـح صفقات تمـزيـقـه ومحاصصتـه وعذابات اهلـه ومجهوليـة مصيرهـم بعـد تدميـر حاضـرهـم ’ او يجعلوه شريكاً فـي اعادة تأهيـل العفلقيـة واحياء رمـوزهـا وتحسين ادواتهـا وضـخ دمـاءً جـديـدة فـي شرايينهـا .
الوطـن بـريء .. اتركوه يتصالـح مـع نفسـه ’ في شهـداءه وضحاياه ’ ايتامـه واراملـه ’ مهجريـه ومهاجريـه دعـوه يحتفـظ بـذاكـرتـه ويصلـح ما دمـر منهـا ليكتب وصيتـه بمـداد الفاجعـة لأمهـات قـد تـرى يومـاً الفنـاء الزيتونـي مستنفـراً منتصـراً عليـه هزيمـة مروعـة امـام الآخرين ’ اجيـال لا ترغب ان تـراه خاسراً او منتصـراً مكفنـاً فـي كلا الحالتين بثقافـة تدميــر الذات والآخـر .
الوطـن لا يتصالـح مـع خونتـه وجلادي اهلـه ’ لأنــه لا يأمـن جحـور العنصريـة والتطرف الطائفـي وثقافة الغـدر والخيانـة والوحشيـة ’ لقـد لـدغ مـن منابعهـا مـوتاً على امتداد عقـود داميـة ’ كذلك لا يأتمـن دعـاة اذلالـه وترخيصــه وبيعـه خـردة فـي اسواق المفـرد للتبعيـة والأرتزاق والـرذيلـة والخيـانـة الوطنيـة .
دعـوه يتصالـح مـع البيئـة والأنسان والتاريـخ … مـع ضحـايـاه فـي حلبجـه والأنفال وشهـداء مجازر الكرد الفيلية والدجيـل وعراقـيي الأهوار ’ يعيـد ويصالـح مكـونات هويته التي اقتلعت مسيحيين وايزيديين وصابئـة مندائيين ويهوداً ’ ومكونات آخـرى شهيـدة ’ ويعيـد زراعـة مـن تـم انفلتهـم واجتثاثهـم وتخليـد مـن تـم تغييبهـم فـي ذاكـرة المـدن العـراقيـة .
اتـركوا الوطـن او ساعـدوه ليصالـح اهلـه ثـم يجمعهـم تحت خيمـتـه سلمـاً وتسامحـاً وفهمـاً للآخــر واحترام الخصصوصيات وحـريات تقـرير المصائـر … انـه لا يـريـد ان يتصالـح مـع جلاديـــه .
14 / 12 / 2007