الرئيسية » مقالات » بنت الرافدين تقيم دورتها الـ (15) لتعليم النساء العراقيات الحاسوب والانترنيت

بنت الرافدين تقيم دورتها الـ (15) لتعليم النساء العراقيات الحاسوب والانترنيت

/ بنت الرافدين
شدت بنت الرافدين رحالها هذه المرة الى جنوب محافظة بابل حيث ناحية الكفل لتسلح انامل ملائكة الرحمة بالثقافة العلمية الى جانب تسلحها بالثقافة الصحية واقامت المنظمة دورتها الخامسة عشر وتحت شعار (بالعلم والمعرفة نبني الوطن) في اعدادية التمريض وتعتبر هذه الدورة اول نشاط تدريبي للطالبات في هذه الاعدادية الحديثة حيث افتتحت مطلع العام الدراسي الجديد، وقد استطاعت المنظمة تدريب اثنين وعشرين فتاة.
وفي حفل الافتتاح تحدثت السيدة زهراء محمد علي عضو الهيئة الادارية للمنظمة للمتدربات قائلة “كل مواطن عليه واجبات ينبغي ان يقوم بها لخدمة بلده وانتنّ كممرضات تتصفنّ برمز السلامة والوداعة وانتنّ ملائكة الرحمة وعليكن مواكبة التطور العلمي في شتى مجالات الحياة، لذلك جاء هذا التدريب ليمكنكن من هذا العلم الحيوي والمهم في حياتكن” .
تلقت المتدربات في هذه الدورة دروساً نظرية وعملية في مبادئ الويندوز والوورد والإنترنيت كما دربن على كيفية استخدام الحاسوب النقال.
وقد تم توزيع حقائب على المتدربات طبع عليها شعار الدورة وتحتوي هذه الحقائب على دفتر وقلم وكراس تدريبي حول برنامج الوورد والإنترنيت اضافة الى جريدة بنت الرافدين نصف الشهرية. وفي اليوم الاخير تم نقل المتدربات الى مركز الحاسوب في المنظمة لشرح مادة الانترنيت وقد اعربن المتدربات عن فرحتهن بخروجهن من قوقعتهن الصغيرة الى هذا العالم الكبير والمعرفة الشاملة التي حصلن عليها من خلال تدربهن على هذا العلم الحديث.
و تم توزيع شهادات المشاركة على المتدربات في حفل ختامي تحدثت فيه السيدة علياء الانصاري مديرة المنظمة عن دور المرأة في عملية البناء والتغيير التي يشهدها العراق اليوم، كما أكدت على اهمية دورهن كممرضات اضافة الى دورهن كنساء: “الممرضة هي ملاك تتحرك على الارض، ودورها يكاد يكون اعظم من دور الطبيب لقربها المتواصل من المريض ولانها تعكس الحالة الانسانية التي يحتاجها المريض كما تعكس الحالة الحضارية التي يعيشها البلد، لذلك فدوركن مقدس لانه يتعامل مع المشاعر والاحاسيس قبل ان يتعامل مع الابرة والمغذي ومعدات التضميد”.
والجدير بالذكر ان ناحية الكفل شهدت دورتين للحاسوب، الاولى لمجموعة من نساء الناحية المتعلمات والثانية لطالبات ثانوية الكفاح للبنات، ومازالت الطلبات ترد للمنظمة لاقامة دورات اخرى في الناحية لرغبة النساء هناك وخاصة الفتيات بالتعلم والارتقاء وتغيير واقعهن.