الرئيسية » مقالات » هناك أقنعة لاتريد ألحكومة ألكشف عنها اذا اسقط الدليمي !!

هناك أقنعة لاتريد ألحكومة ألكشف عنها اذا اسقط الدليمي !!

لايوجد شخص مثقف وبسيط لايقر ويعترف بالأمن الحاصل في العراق اليوم . ألجميع متفقين أن قوة فرض القانون بسطت هيبتها وقوتها على الشارع العراقي . وأصبحت شوارع بغداد تشهد حركة غير طبيعية . فالأسواق أنتعشت تجاريا وأصحاب ألمحلات عادوا من جديد أليها بعد أن كانت مغلقة نتيجة أنعدام ألأمن وأنسداد الطرق بالحواجز ألكونكريتية .

ألان أغلب ألحواجر ترفع من بغداد وأصبحت هناك حركة طبيعية للمشاة والعجلات في بغداد ألا في بعض ألمناطق التي يختبيء بها جرذان ألظلام والعصابات التي أمتهنت ألقتل حرفة لخلق أضطرابات في ألعاصمة بغداد وهذه نفسها كانت حتى في زمن المقبور صدام ولكن هذه المرة سيكون حسابها عسيرا بفضل جهود قواتنا من الجيش والشرطة وهي تمسك زمام ألأمور في كل العراق . يبقى هناك نوع من ألتوجس والحذر يسبق هدوء ألعاصفة ولكن ألأحتياطات موجودة .

ولكن رغم تحسن ألأمن هناك نقص في بعض الخدمات والمواطن يريد كل شيء . أمن وماء وكهرباء وغاز وخدمات وهذا حق طبيعي وأقل مايطلبه المواطن في اغلب مناطق العراق .

ألمهم أن ألعصابات ألتكفيرية من القاعدة ومن أرذال عصابات البعث أخذت منحا اخر هذه المرة والمتابع الجيد وألمراقب يمكن أن يلاحظ ذلك يوم حجز الدكتور عدنان الدليمي على أثر وجود سيارتين مفخختين في بيته وعلى عدة عبوات ناسفة في أحد نقاط ألحراسة !! هنا تكمن القصة .

سقوط أمبراطورية القاعدة وعصابات البعثيين بسقوط الدليمي هذه المرة . لو تم هذا اليوم محاسبة الدليمي ورفع الحصانة عنه وأن يصدر القضاء أمرا بذلك ثم زجه في السجن لحين أكمال ألتحقيقات وبعد ذلك يأخذ جزاءه العادل لأنتهت سلسلة المفخخات والسيطرات الوهمية والذبح على الهوية وفرق الموت التي تعمل بالتنسيق معهم تنطفيء أوتوماتيكيا وتنسحب الى الجحيم !!

كل مايحدث من تجاذبات سياسية بسبب كتلة التنافق ومن يواليها ويجاملها ويتبعها . فهل أدركت الحكومة ذلك ؟ الآن فرصة ألحكومة تقضي على الدليمي بالضربة ألقاضية وهو متلبس بجريمة لو كانت في دولة اخرى لقامت الدنيا عليه وأنزلت في حقه اقسى العقوبات .

الشارع العراقي اليوم يتسائل ماهو سبب تأخير الحكومة من أخذ زمام المبادرة والتعامل بقسوة وليس بتسييس ألقضية وتذويبها بحجة المصالحة الوطنية . ألقضاء الان مطالب وبقوة ان يصدر امرا برفع الحصانة عن الدليمي ماهو سبب تلكؤه هذه المرة ؟ ونحن لانريد أن نتدخل بالقضاء وفي أجراءات القضاء ولكن صبرنا نفذ . كل هذا الذي يحدث ولم يصدر من القضاء شيئا !!

ألقضاء الان مطالب بعمل شيء جدي . أن يتصرف بحكمة وفق ألحدث الذي وقع . أن يفعل ألأجراءات القانونية بحق المدعو ألأرهابي عدنان الدليمي . أن يبادر ألقضاء ألى شل حركة كل من تسول له نفسه تدمير العراق وأن يقوض هذه ألبربرية بقطع ألسنتهم بقرار صائب وحكيم وهذه احسن فرصة للقضاء بأن يرمي شباكه على الخارجين عن ألقانون هذه ألمرة !!

مجلس النواب أذا بقي على هذه الحالة بقيادة المشهداني فأقرأ على البرلمان العراقي ألسلام !!

ألمشهداني من حادثة ألسيارتين التي مسكت في بيت الدليمي بدأ يتهرب من الجلوس على كرسي مجلس النواب واذا حضر لمدة دقائق ويخرج مسرعا متعمدا بذلك أثارة أللغط وهذا مايريده ويذهب يجري مقابلات مع مام جلال والسيد رئيس الوزراء لأخراج الدليمي من العراق بأي صورة كانت وألا سينسحبون من العملية السياسية برمتها !! ( عاش رئيس مجلس النواب )

هذا ألأسلوب بالتعامل وهذه العنجهية ألتي لاتخدم العراق وتكشف مافي دواخل هذه ألنفوس . بعد كل هذا هل يصلح مثل ألمشهداني أن يكون رئيسا للبرلمان العراقي ؟

أنظروا كيف يسير دفة أدارة البرلمان بأتجاه العواصف في هذا ألبحر المتلاطم من ألأمواج .

هناك منزلق خطير يسير به المشهداني ولاندري أين ستصل ألأمور في نهاية هذا ألنفق ألمظلم !!

أن ألمشهداني يدافع عن الدليمي بشكل لايصدق وقد يكون نسي أوتناسى أنه رئيسا للبرلمان . ألمشكلة بأننا لانزال ندافع عن ألمجرم لأنه من نفس ألكتلة التي ينتمي اليها المشهداني وأن المشهداني حصل على تزكية خاصة من الدليمي لتبوء هذا ألمنصب في مجلس ألنواب !!

فهل من ألمعقول أن يترك ألمشهداني صاحبه الدليمي مرمي في غياهب السجون ولايفعل شيئا ؟

ألغريب في ألأمر أننا لانقف صفا واحد ضد ألأرهاب ولذلك نجح البعض من ألذين يعملون مع ألأرهابيين أن ينفذوا فيما بيننا . ألمشكلة أننا لانعمل للعراق ولانطبق ألقانون ولانعرف الديمقراطية ونحن نجلس على رئاسة كرسي مجلس ألنواب ألعراقي !!

لاتزال الطائفية المقيتة تعمل في عقلنا وتحركنا بأتجاه عكس مايراه ألاخرين صحيحا . ولاتزال الحزبية تعشعش فينا ولانقبل أونسمح لأحد ينتقد احدنا الاخر أوأذا أساء أحدنا ويكون من نفس ألكتلة أوألحزب فعلينا ان نفكر كيف نخرجه من هذه الورطة بدل مانطبق عليه ألأحكام الجزائية والقانونية نجد له مخرجا شرعيا وقانونيا لكي يفلت من العقاب والحساب !!

هذا بالأضافة الى ذلك هنالك أقنعة لاتريد الحكومة في الوقت الحاضر ألكشف عنها في الوقت الحاضرلأن هناك احزابا متورطة بهذه القضية من حيث لانعلم ولاندري ألى أين ستصل ألأمور.

نقول الى جبهة التنافق لغة التهديد والوعيد لاتجدي نفعا . وهذا الزعيق بالأنسحاب من العملية السياسية ماهو الازوبعة في فنجان . وهذه الجعجعة ألتي احدثتموها في مجلس النواب معروفة لدى القاصي والداني وستكون سبب لسقوطكم في عيون الشارع العراقي لأنكم لم وقفتم بجانب ألمجرم ضد أهالي الشهداء وقفتم مع ألأرهاب ضد الضحايا والأبرياء فهل يعقل أن يكون برلماني وعضو مجلس النواب العراقي أن يكون منتخبا ويجلس في مجلس النواب ويكون بهذه العقلية وهذه التصرفات ألتي تدل على أنكم تقفون مع ألأرهاب ضد أبناء شعبكم ألذي يذبح يوميا بسكاكين ميليشياتكم وحماياتكم وكلماتكم ألتي تجيديون لفظها في ألفضائيات أللاعربية !!


كتبت هذه القصيدة وأسمها : ( دم كل بريء نرجعه )


شكد بعد يصبر شعبنه بهذي المحنه أذا كل يوم مطره جبيره مو مزنه
أنتم سند للأرهاب وأيديكم ايد بأيــد وحجي منكم ياتنافق شبعنـــــــــه

أذا هو ألمجرم تعرفوه أتجاملوه ليش بدل ماتحاسبه تروح تبوسه تتعنه
بدل ماتجتفوه وتخلوه بالسجن محبوس بالخضراء ينزل ضيف مجرمنـه

بكل الدول ماصارت ولاراح تصير وأذا بالدول هيج يصير تتمنـــــــه
تحاسبه وتخليه عبره للسياسييـــــــن وترميه بشحمه ودمه بسجنــــــه

من عجايب الوكت ألسبعه والسبعين رئيس البرلمان يصبغ لحيته بحنه
ويدعي بالدين والدين منه بعيـــــــد طلع مشارك القاعده والسنــــــه

وعن الدليمي يدافع ومحمــــــــــوس وكلما أشوفه أشكك بيه ماضنــه
عراقي هذا بمجلس ألنــــــــــــــواب لو أرهابي يحكمنــــــــــــــــــــه

يصرح بالجرائد وألفضائيــــــــــات عدنان الدليمي رمز جبهتنـــــــه
شمحلاه هالرمز وبيته بيه مفخختين ألله أخذ عمرك ولك هذا ذبحنـــه

أنت بالمجلس وتدافع عن ألأرهاب هذا شلون مجلس عمي مجلسنـــــه
تنسحبون للقير وجهنم اذا تنسحبون منهو أنت وتهددنـــــــــــــــــــــــه

العراق يريد ناس أشــــــــــــــراف تخدم بيه متفكر أبد فد يوم تظلمنه
ناس من جد تخاف ألله وعدها أيمان تخدم العراق وتخلقه خلق جنـــــه

ناس عدهم ضماير تشتغل بأخلاص متبوك الوطن وتضحك على جثثنه
ألعراق يريد واحد عنده ذمه وديــن عالكرسي لو يكعد يمثلنــــــــــــــه

كافي شبعنه من صدام ذله ومـــوت هالنوبه تجي أنت وتذلنــــــــــــــه
وكل ذيج ألدوالغ ألسواها بن تكريت بعد ماتمشي حسباتك بعد عدنــــه

البعثي اليوم أوراقه مكشوفـــــــات لأن مفضوح كل تأريخه كشفنـــه
أذا طاح ألدليمي لازم أنت تطيـــح لأن بيكم مرض فتنــــــــــــــــــه

وألمسلسل هذا من زمن صـــــدام ذبح وقتل متعمدين للشيعه وألسنــه
وتهديم العراق وحرك كل النــاس وتخريب ألدوائر ردنه ماردنـــــــه

وأنت يامشهداني أليوم ضد ألناس تدافع عن أرهابي شرب من دمنـه
لا ميصير هذا لا وحق رب ألكون حي ألعدل يشهد منهو ألبيه هجرنه

منهو ألخطف منهو ألذبح هذي الناس منهو ألبلغرف عذبنــــــــــــــــــــه
وأجه أليوم ألنأخذ حقنه من عدنان دم كل بريء نرجعه لوتتكصص ركبنه


سيد احمد العباسي