الرئيسية » مقالات » النشرة الإخبارية اليومية 4 /12/2007

النشرة الإخبارية اليومية 4 /12/2007

الأخبار السياسية الرومانية:
1ـ أعلن كل من أميل بوك رئيس الحزب الديمقراطيPD وتيودور ستولوجان رئيس الحزب الليبرالي الديمقراطي PLD مساء الاثنين المصادف 3/12/2007 عن اتحاد حزبيهما وانشاء حزب سياسي جديدة تحت اسم الحزب الديمقراطي الليبرالي PDL.
جاء هذا الإعلان ليشكل مفاجئة كبيرة لكل المتابعين للشأن السياسي الروماني على الرغم من انه هو إعلان مبادىء تليه عملية دراسة وتحضير من قبل الحزبين الأمر الذي سوف يستغرق بعض الوقت.
ويأتي هذا الإعلان بعد تدخل مباشر من قبل الرئيس ترايان باسيسكو الذي اجتمع في القصر الرئاسي على انفراد بكل من اميل بوك وتيودور ستولوجان، وتشير بعض التقارير ان اصرار الرئيس باسيسكو الذي يعتبر ان كل الحزب الليبرالي الديمقراطي والحزب الديمقراطي لهم نفس المبادىء ويسعون الى تحقيق الاهداف ذاتها وان نتائج الانتخابات البرلمانية الاوربية التي جرت في الخامس والعشرين من الشهر الماضي اثبتت هذا الامر. وجاء الاعلان بعد عام من الحراك السياسي بين قادة الحزبيين ليعلن عن تشكيل حزب سياسي يكون مركز للأحزاب (يمين الوسط).الذين أعلنوا عن نيتهم بأن يكون السيد أميل بوك رئيساً للحزب وان كل من السيد تيودور ستولوجان وفاسيلا بلاكا نائبان له.
(الخبر نشر في صحيفة Evenimentul Zilei) ) الناطقة باللغة الرومانية والصادرة في4/12/2007.).
2ـ سوف يغادر السيد كالين بوسيسكو تريجيانو رئيس الوزراء الروماني يوم غد الأربعاء المصادف 5/12/2007 الى العاصمة البريطانية لندن وذلك للقاء السيد غوردن بروان رئيس الوزراء البريطاني وسوف تشتمل المحادثات بين الجانبين على عدة قضايا تهم البلدين ومنها مسألة العمالة الرومانية في المملكة المتحدة، وآخر التطورات في منطقة جنوب شرق أوربا واجتماع المجلس الأوربي، كما ستطرق هذه المحادثات كذلك القضايا الاستراتيجية التي تهم البلدين في المناطق المختلفة التي تتواجد فيها قواتهم.
وسيلتقي تريجيانو على هامش الزيارة مع العديد من رجال الأعمال البريطانيين لحثهم على الاستثمار في رومانيا. كما سيلتقي مع عدد من ابناء الجالية الرومانية المتواجدين في العاصمة البريطانية.
(الخبر نشر في صحيفة NINE OCLOCK ) ) الناطقة باللغة الانكليزية في عددها الصادر يوم الخميس 4/12/2007(.
3ـ اعلن وزير الخارجية الروماني السيد ادريان شوريانو خلال افتتاحه القنصلية الرومانية العامة في مدينة تورينو الإيطالية “اعتقد ان ألازمة الأخيرة في العلاقات بين رومانيا وايطاليا نتيجة لقتل المواطنة الإيطالية على يد احد الرومانيين من ذوي الأصول الغجرية وتبعاتها سوف تكون سبباً لتعاون افضل بين البلدين ” وفي رده على سؤال احد الحاضرين عن امكانية الوزير بعمل لوبي للحصول على ارض تخصص لبناء كنيسة رومانية في تورينو على ان تعطي بلدية بخارست ارض مماثلة في العاصمة بخارست أجاب الوزير يجب ان تعرفوا ان الأراضي في بخارست هي غالية جداً، حينها تساءل الصحفيين الإيطاليين هل الوزير الروماني يعتقد بأن الأراضي في تورينو توزع مجاناً “.
تأتي تصريحات الوزير شوريان لتثير مرة أخرى ضجة في الصحافة الرومانية والتي اعتبرتها “هفوة” أخرى من هفوات الوزير.
(الخبر نشر في صحيفة Romania Libera الناطقة باللغة الرومانية والصادرة في4/12/2007 ).
4ـ يقوم الرئيس الروماني ترايان باسيسكو اليوم الثلاثاء المصادف 4/12/2007 بزيارة رسمية الى سويسرا بدعوة من نظيره Michelini Cafmy- REY
وتشير مصادر مقربة من المكتب الرئاسي بأن الرئيس باسيسكو سيجري محادثات رسمية تتعلق بالعلاقات الثنائية بين البلدين، كما سيلتقي الرئيس باسيسكو على هامش هذه الزيارة مع رئيس البرلمان السويسري.

يسعى الرئيس الروماني من خلال زيارته هذه الى تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين وكذلك تشجيع الاستثمارات السويسرية في رومانيا.
(الخبر نشر في صحيفة NINE OCLOCK ) ) الناطقة باللغة الانكليزية في عددها الصادر يوم الخميس 4/12/2007(.
5ـ قام السيد تودور ملشكانو وزير الدفاع الروماني بزيارة الى القوات الرومانية العاملة ضمن قوات حلف الناتو في افغانستان بصحبة الجنرال جورجة مارين رئيس هيئة الاركان الرومانية، وتأتي هذه الزيارة ضمن جولة يقوم بها الوزير ملشكانو الى المنطقة، حيث التقى نظيره الافغاني عبد الرحيم وارك وتم بحث العلاقات الثنائية بين البلدين. (الخبر نشر في صحيفة NINE OCLOCK ) ) الناطقة باللغة الانكليزية في عددها الصادر يوم الخميس 4/12/2007(.

ـ انعقدت في صوفيا بتاريخ 27/11/2007 قمة الدول المشاركة في مبادرة وسط اوربا بمشاركة رؤساء حكومات هذه الدول او وكلائهم الذين ناقشوا التحديات الجديدة امام هذه الدول في أعقاب التوسع الأخير للإتحاد الأوربي وانضمام بلغاريا ورومانيا الى هذا الاتحاد واسبقيات منظمة ” مبادرة وسط أوربا ” بالإضافة الى التنسيق ما بين أطراف هذه المبادرة والمنظمات الإقليمية الأخرى بالإضافة الى دعم التوجه الأوربي للدول الأعضاء في ” المبادرة ” والتي ليست أعضاء في الاتحاد الأوربي. وتترأس بلغاريا حالياً هذه المنظمة.
من الجدير بالذكر ان الدول الأعضاء في هذه المبادرة تنتمي الى وسط اوربا وشرقها وجنوبها وهي: النمسا، بيلاروس (روسيا البيضاء ) البوسنة والهرسك، بلغاريا، ايطاليا، مقدونيا، بولندا، رومانيا، سلوفاكيا، سلوفينيا، صربيا، اوكرانيا، المجر، كرواتيا، الجبل الاسود (مونتغرو) والجيك.
وجرى اثناء القمة التي عقدتها صوفيا للدول الأعضاء في “مبادرة دول وسط اوربا ” تبادل كلام حاد بين الوفدين الالباني والصربي بشأن كوسوفو فعندما تطرق رئيس وزراء البانيا سالي بريشا الى موضوع كوسوفو واقترح على صربيا الخروج من متاهات الماضي ” فإن الوفد الصربي اعرب عن عدم رضاه من هذا القول تاركاً قاعة الاجتماعات وبعد وساطات من قبل المضيفين البلغار عاد الوفد الصربي الى القاعة. وصرح نائب رئيس وزراء صربيا بوجيدار جليتش. بعد ذلك بأن هذه القمة ليست المكان المناسب لمناقشة موضوع كوسوفو وطالب بأحترام وحدة اراضي بلاده.
لقد تمثلت مهمة رئيس وزراء بلغاريا السيد سيرغي ستانيشيف في هذا اللقاء على بذل الجهود لتقريب وجهات النظر بين الصرب والالبان بخصوص مستقبل كوسوفو باعتباره مستضيفاً للقاء ورغبة بلاده في ان تلعب دوراً بارزاً في منطقة البلقان نظراً لعضويتها في الاتحاد الأوربي.


خطاب الرئيس الروماني ترايان باسيسكو مساء يوم 30/11/2007 بمناسبة العيد الوطني الروماني
ان عيدنا الوطني هو عيد لكل الرومانيين ، عيد لكل مواطني رومانيا، في مثل هذه اللحظات علينا ان نستذكر التاريخ، تاريخ وحدتنا كدولة وسوف نجد عناك الكثير من الامور التي تدعونا للفخر وامور اخرى علينا تعلمها.
ان يوم الاول من كانون الاول لا يعني وحدتنا في دولة فقط ولكن ايضاً مسودة الاتفاق الذي يحتوي على القيم والمبادئ التي ما زالت سارية المفعول لحد يومنا هذا، ان هذه الاتفاق الذي عُرف بـ Alba – lulia تضمن مبادئ مثل ( الحرية الكاملة لكل شعوب المتعايشة)، ( حقوق متساوية وحرية دينية)، ( نظام ديمقراطي) و ( حرية الصحافة والمنظمات الاخرى) كما انه تضمن المبادئ الضرورية لاقامة التطور الاجتماعي.
في مثل هذه اللحظة علينا التفكير بهؤلاء الذين وضعوا هذه القيم وان نتخذهم مثلاً لنا، نحن بحاجة لاستذكر ابطالنا، نحن بحاجة للتفكير بهؤلاء الذين حموا بلادنا في اوقات الحروب، بهؤلاء الذين صانوا شرفنا في زمن الهولوكوست وفي فترة الشيوعية.
ألان وربما أكثر من أي وقت مضى، علينا التعبير وبكل احترام عن افضل الرومانيين، بهذه الطريقة فقط سوف نجد انفسنا أفضل كأمة.
بالرغم من اختلافاتنا السياسية وآراءنا ومصالحنا المختلفة، الا ان هناك الكثير من الأشياء المهمة التي توحدنا ولسوء الحظ اننا نتذكرها في الأوقات الصعبة فقط او في ايام المناسبات.
اليوم نحتفل بالعيد الوطني الروماني لاول مرة بعد انضمامها الى الاتحاد الاوربي ، انه من الضروري وضع حد فاصل بين ماهو لنا كأمة وبين ماهو مهم لوحدة مواطنينا في هذا البلد.
ماهي الوحدة؟ اذ ما اردنا الاجابة بامر واحد سوف نذكر اللغة التي يتحدث بها اباءنا واجدادنا، الارض التي اقاموا عليها ، الرغبة في الحرية والثقة بالمستقبل.
اذ لم نحترم اجدادنا فاننا سنخسر هويتنا.
اذ لم ندافع عن حريتنا سوف لن نخلق الوضع السوي الذي نجد فيه انفسنا.
واذ لم يستطع السياسيين تحقيق الرفاهية لرومانيا فان الثقة بالديمقراطية ستصبح في خطر.
واني كرئيس للدولة فان من اهم اولوياتنا هي اعادة الثقة بالمؤسسات، بالديمقراطية وتحقيق تقدم اقتصادي وعدالة اجتماعية حقيقية.
ان اهم حلفاءنا هم مواطني رومانيا بغض النظر عن فئاتهم الاجتماعية او اصولهم العرقية او ارائهم السياسية.
كما ذكرت سابقاً ان العيد الوطني الروماني هو يوم لكل المواطنين الرومانيين وللاسف فان الاحتفال بهذه المناسبة لا يتم ادراكه بالطريقة نفسها التي تدركها الشعوب الاخرى وهذا يعود الى ثلاثة اسباب هي:
اولاً: عدم قدرة السياسيين توفير رؤية واضحة بشان مستقبلنا كأمة بعد مرور عام من انضمامنا الى الاتحاد الاوربي اذ تبدو رومانيا لا تعلم اين تتجه.
اننا نواجه خطر الفشل في وجود ادراك او القدرة على الفهم ، اننا نواجه خطر اخلاقي اذ لم نحترم التزاماتنا.
ثانياً : ما هو موجود في اوربا اذ ان بعض الرومانيين يعانون من كونهم رومانيين في اوربا لاسباب لا احب ان نذكرها هنا.
احب هنا ان اخبرهم ان كل المواطنين الرومانيين هم مواطنين اوربيين ولهم نفس الحقوق والالتزامات التي يتمتع بها مواطنوا الاتحاد الاوربي.
ثالثاً: فقدان الثقة برموز التماسك القومي والاحتفال بشخص وليس بالرومانيين او القيم الوطنية.
ولكننا كلنا ثقة انه بمرور الوقت سوف نتجاوز على هذه القضايا وسوف نجد الحلول الكفيلة لتوفير رؤية واضحة للمستقبل كأمة واحدة.
ليس هناك مشاكل لا يمكن تجاوزها معاَ
ليس هناك تحديات لا يمكن مواجهتها معاً
ليس هناك امل لا يمكن تحقيقها معاً شكراً لكم
عاشت رومانيا

أخبار العراق
ـ أكد رئيس الجمهورية السيد جلال طالباني على ضرورة تعزيز العلاقات الأخوية بين مكونات كركوك بكورده وعربه وتركمانه وكلدوآشورييه بشكل تصبح فيه المدينة نموذجاً للتآخي والتعايش السلمي بين جميع مكوناته.
ـ عقدت صباح يوم الاثنين المصادف 3/12 في مدينة السليمانية جلسات مؤتمر “نخوة عشائر العراق( تحت شعار “العراق عشيرتنا الكبرى), وحضر المؤتمر عشائر عربية من جميع أنحاء العراق, وبدأ المؤتمر بجلسة حول موضوع صحوة عشائر الأنبار الأسباب والنتائج، وطالب شيوخ الموصل بتشكيل صحوة عشائر الموصل على غرار صحوة الأنبار “لكي تقاتل الإرهابيين أينما كانوا”، قائلين: “إننا نريد أن يكون العراق بلدا آمنا حرا خاليا من الإرهاب”. وبعد ذلك تلا الشيخ محمد أبو ريشة رسالة بعث بها الشيخ أحمد أبو ريشة رئيس مجلس صحوة الأنبار أشار فيها إلى مسألة صحوة الأنبار وكيفية مقاومتها للمجرمين من تنظيم القاعدة.
ـ استقبل الدكتور برهم احمد صالح نائب رئيس الوزراء روبرت كيمت نائب وزير الخزانة الأمريكي والوفد المرافق له يوم الاثنين المصادف 3/12, وجرى خلال اللقاء استعراض العلاقات الثنائية الاقتصادية المشتركة بين العراق والولايات المتحدة وسبل تعزيزها وتطويرها خدمة لمصلحة الشعبين, وتحدث السيد نائب رئيس الوزراء عن اجتماع قريب مرتقب لكل رؤساء البعثات الدبلوماسية للدول التي شاركت في مؤتمر شرم الشيخ ستدعوا إليه الحكومة العراقية والأمم المتحدة سوية, و تم التطرق الى عمل اللجنة الأمريكية العراقية الاقتصادية المشتركة وسبل دعمها بما يؤمن تقديم الدعم الاقتصادي اللازم للعراق.
ـ احتل قائد المنتخب العراقي الكابتن يونس محمود المركز الـ29 ضمن قائمة أفضل نجوم كرة القدم للعام 2007 والتي تقدمها مجلة “فرانس فوتبول” الفرنسية، متقدما بذلك على عدد من النجوم مثل صامويل إيتو وكارلوس تيفيز وديفيد بيكهام, وقد منحت المجلة التي أعلنت عن القائمة يوم الأحد البرازيلي كاكا لاعب نادي ميلان الإيطالي جائزة الكرة الذهبية لعام 2007, وجاء يونس محمود الذي يلعب لفريق الغرافه القطري في المركز الـ 29 قبل العديد من النجوم العالميين مثل البلغاري برباتوف لاعب توتنهام الإنكليزي، والكاميروني صامويل إيتو والويلزي ريان جيجز لاعب مانشستر يونايتد والأرجنتيني كارلوس تيفيز وديفيد بيكهام الذي جاء في المركز 37 وغيرهم من الأسماء اللامعة, ويعد يونس محمود أول لاعب عربي يرشح لهذه الجائزة العالمية، حيث خلت قائمة الاستفتاء من أي أسماء عربية أخرى.