الرئيسية » مقالات » كتاب كويتيون يصفون العراقيون بالخدم و تلاميذ الشيطان !!

كتاب كويتيون يصفون العراقيون بالخدم و تلاميذ الشيطان !!

 اتمنى ان يجيبنى العرافون .. هل هذه دلائل قيام الساعه ؟! النمل يصارع الفيل !! .. العراقيون يعملون خدم لدى الكويتيين !! .. الكويتيون يسيئون لكرامة العراقيين بلا خوف !!
نشرت صحيفة الوطن الكويتيه خبرا بقلم ( عبد الله النجار ) يتضمن احصائيه لطالبى الفيزا من العراقيين الذين دخلوا الكويت مع ذكر اسباب منح الفيزا ويتضمن الخبر فى نهايته هذا النص ( ان جزءا من هذه التأشيرات منحت لعراقيين للعمل كخدم بشكل يخالف القوانين، اذ منحت 149 تأشيرة لخدم، منها 17 في 2007 و32 في 2006) .
اما الخبر الثانى فهو تعليق على هذا الخبر ملىء بالاساءات لاحد الكتاب الكويتيين واسمه (عادل نايف المزعل ) محذرا من العراقيين ومنحهم الفيزا وهذا جزء منه ( لماذا نسمح لهم بالدخول الى الكويت واي خير ننتظره من تلاميذ الشيطان؟ ).
ليس خافيا على احد من العراقيين ان الزبده المقصوده من نشرهذين الخبرين واستخدام مصطلحات مثل ( خدم ) و ( تلاميذ الشيطان ) انما يراد منها المساس بكرامة العراقيين .
ان نشراخبارتزايد الغزو العراقى البشرى للكويت كاذب ولاصحة له لان العراقيين لايطيقوا العيش فى دارهم العراقيه المسلوبه ومع من لازال يسرق اموالهم واراضيهم .. انها معلومات خاطئه يراد منها فقط التنكيل والاهانه .
والسؤال الذى يثير العجب هو .. من هم الخدم ومن هم تلاميذ الشيطان ؟
هل الخدم هم شعب الحضارات الست المعروف بعلمائه ومثقفيه وكبريائه ام الجهله والاميين ممن يعيشون تحت تأثيرالمخدرات صباح مساء والتى غزت حتى بيوتهم وعبيد ال الصباح ممن لايستطيعون رفع رؤوسهم والمنبوذين من كل شعوب العالم ؟
ومن هم تلاميذ الشيطان ؟ فالشيطان كان حليفهم وانقلب عليهم وقام بغزوهم لتأديبهم بعد ان عرف حقيقة دجلهم وريائهم ودغشهم واما تلاميذه فانهم حراس البوابه الشرقيه واذا نسوا نذكرهم !
اما عن التلميذ الاول للشيطان الاكبر ( اميركا ) .. فأمر فى غنى عن التعريف .. فالكويتيين وامرائهم هم الذين باعوا انفسهم واراضيهم الى اميركا والى الابد وليس العراقيون وحكومتهم المنتخبه الذين يحاولون اخراج الاحتلال سواء بالطرق السلميه او بالمقاومه المسلحه .
خلاصة القول.. فالكل يعرف عن الكويتيين جهلهم واميتهم وكونهم خدما للملوك والامراء وعبيدا لهذا الشيطان الاكبر .. لذا لاداعى للاطاله وان هذه المصطلحات التى اطلقوها بحق العراقيين تليق بهم ولاتصلح الا لهم .. وهى تعكس حقيقتهم لان الاناء ينضح بما فيه .
ان احقادهم التى يظهروها بين الحين والاخرعبر وسائل اعلامهم المختلفه دليل قاطع على انهم المصدرالاول لتصديرالانتحاريين الارهابين للعراق ممن ينفذون اجرامهم العشوائى انتقاما من شعبه وان امرائهم الممول الاول له خوفا من غزو الافكار الديموقراطيه لشعبهم الذى لازال يعيش كالعبيد فى حضائرهم .
والله .. ان قرائتى لهذه الاخبار والمى للاستخدام المقصود وغير اللائق لهذه الكلمات البذيئه بحق شعبى الجريح فى هذه المحنه جعلنى احس للمرة الاولى اننى بحاجه لان اقبل ( بضم الالف ) احد طغاة العهد البائد .. الساعد الايمن لحليفهم الذى وصفهم فى احد مؤتمرات القمه العربيه بالاقزام وحقا انها الكلمه التى تليق بهم .
لذا اقولها لكم ايها الكتاب الكويتيين ان تعرفوا قدر نفسكم ولاتتناطحوا مع الجبال .. واياكم والاستهانة بالعراقيين وعليكم ان تحترموا اقلامكم فلم يعرف التاريخ ان نملة قتلت فيلا ولا اقزام صارعت العمالقه !
وانصحكم ..
ان تتركوا العراق وشعبه واحترموا انفسكم وتصريحاتكم لانكم بسوء ادبكم هذا سوف لن تجدوا دارا اّمنه !
ان تعرفوا قدرنفسكم ولاتفتحوا ابواب جهنم عليكم فوالله انكم لم تكونوا الا ذباب متطاير امام الاسد العراقى المعروف بصولاته !
احفظوا الفاظكم وضعوا اقلامكم فى جحوركم و اخفوا رؤوسكم لانكم ادرى بحراب العراقيين الجارحه !
ان تقدموا اعتذاركم لشعب العراق وتعلموا الاصول والانصاف فى الكتابه لان اقلامكم لايمكنها ان تناطح الاقلام العراقيه الفتاكه !
اين انت ايها الحكومه العراقيه من هؤلاء البيادق واين الساسه المخضرمون ورجال الدين الكرام لتأديب وكم هذه الاصوات الهزيله.
اين انتم ايها البرلمانيون … عليكم ان لاتسكتوا عن استمرار سرقة المال والارض العراقيه والمطالبه بالفواتير المفصله عن مبالغ التعويضات والكيفيه التى تم احتسابها .. واذا نسيتم سابقى اذكركم .
اين انت ايها الصحف العراقيه العريقه .. فاليوم يومكم لتردوا وتفضحوا بكتاباتكم كل المظالم الكويتيه بحق العراقيين .. لقنوهم درسا لكى توقفوا جريدة الوطن وامثالها من تكرارنشر مايسىء للكرامة العراقيه.
اين انتم ايها الكتاب العراقيون الشرفاء .. اظهروا لهم براعة ردكم لكى لايكرروا عملهم الشنيع هذا .. اليوم انخاكم نخوة الشرفاء لتوقفوا هؤلاء الاقزام عند حدودهم .. اريدهم ان يروا مراقلامكم الحره .
اين انتم ايها السادة الافاضل المشرفون على المواقع الالكترونيه من هذه الاساءه لكرامة خير الشعوب .. عليكم مقاطعة اى صحيفة تنشرمثل هذه الاساءات ومنها الوطن الكويتيه وعدم استخدامها كمصدر لاخباركم .
ان ردكم جميعا سادتى على المساس بكرامة العراقى هو الاختبار الحقيقى لوطنيتكم ونزاهة اقلامكم وحب العراق .
ليخسأ القلم الذى لايرد الاقزام وهى تهين كرامة العراقيين .. وعذرا اقولها .. فمن لايرد الاقزام على هذه الاساءه .. انما يقع ضمن وصفهم .
كفانا سكوت على الظلم والطغيان ولنعاهد انفسنا بان لانسكت بعد اليوم ابدا على كل من يفكر فى الاساءه للعراق وشعبه .
واخيرا كفانى القول لمن رد على كتاباتى السابقه بما يخص الاموال العراقيه المسروقه والتعويضات باسلوب جارح لى ومدافع عن الكويت والكويتيين .. باننى قلم حر يحب الموت فداءا للعراق وشعبه ولم اكن قلما مأجورا يدافع عن غيره.