الرئيسية » بيستون » متى يتعلم البرلمان العراقي الديمقراطية

متى يتعلم البرلمان العراقي الديمقراطية

أين الديمقراطية يابرلماننا العراقي .
ألسادة اعضاء البرلمان ألستم أنتم وصلتم لهذه الموقع بأ لطرق الديمقراطية.أم بطريقة أخرى نحن لا نعرفها او من خلف الكواليس السياسية أو بطريقة المحسوبية والمنسوبية . وهو هذا المرض الذي تورثناه من ألأنظمة البائدة السابقة . الذي لازال يستثري بدماء الضعفاء من ألأنفس ومن الذين لايهمهم سوى . قول الذين هم من أمثال عبيد ألله ابن زياد ملئى جيبي ذهبآ وفضه اني قتلت سيد المحبة .
تعجبت عندما كنت استمع لمناقشات أعضاء البرلمان ألعراقي . حول قضية صدور أحكام ألأعدام بحق ألمجرمين ألذين أشتركو في جريمة عمليات ألأنفال سيئة الصيت بحق شعبنا الكبير الكوردي في كوردستان بقتلهم أكثر من مائة وثمانون الف شهيد(180000)شهيد بين طفل صغير وطفلة صغيرة وشاب وشيبة ومرأه شابة ومرأة كبيرة . وهول الجريمة شيب ألرأس.
وكان هؤلاء المجرميين هم أياديهم التي كانت على زناد بنادقهم لأبادة شعبنا الكوردي في زمن عصابات البعث المجرم وألعصابة المنقرضة.
ومحاكمة ألمجرمين . أذن لماذا لم ينفذ الى يومنا هذا حكم ألقضاء .بهؤلاء السفلة القتلة من العصابة المجرمة .
طالما ان محكمة الجنايات الكبرى . أصدرة حكمها بحق المجرمين . وتم تميز الحكم ولكن المحكمة ألتزمت بالحكم . بقى التنفيذ من قبل الحكومة .
أذن لماذا تتدخل السياسة في شؤون ألقضاء. أليس هذه التسيس هو من قبل السياسين هو خيانة لدماء الشهداء . ومن هي الجهة التي لها الحق أن تتنازل عن الجريمة بحق شهدائنا ومن هم الذين لهم السلطة على شهدائنا ومن الذي اعطاهم الحق المتاجرة بشهدائنا . اليس هذه التسيس هؤ أرجاع ودفاع عن القتلة المجرمين بطريقة دنيئة ساقطة من قبل السياسين المتاجرين بدماء الشهداء .
أليس تاخير حكم ألأعدام وتأخير التنفيذ طيلة هذه الفترة . هو خيانه وتتدخل بحكم القضاء المستقل. وهنالك جهات سياسية لها اليد الطولى مع المجرمين الذين شاركو بقتل الكورد في كوردستان. على أن النفذ هم بريئ من الجريمة لأنه هو منفذ للأوامر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
حيث كان اعضاء البرلمان يناقشون هذه القضية وكان موقف للأمانة السيد الجليل من قائمة ألأتلاف العرقية الذي كان يتكلم بحرقة عن الجريمة .
ومن بعده تحدث الشيخ الصغير كذلك على الجريمة .وكذلك تحدث عضو أخر من قائمة التحالف الكوردستاني . الذي طالب بطريقة ذكية .
كيف يتم قتلنا بعملية كانت من سورة من سور القرأن الكريم على اساس نحن من الكفرة لأن ألأنفال . تحث الجيش بقتل الكورد الكفرة ..؟
من اين اتت هذه العصابة النتتنه بهذا الحكم بتكفير القومية الكوردية صاحبت التاريخ النظيف والشريف برايات ورفع رايات ألأسلام خفاقة ونذكر منهم صلاح الدين ألأيوبي والكثير من العظماء الكورد .. من الذي اعطاكم حكم الشرعي بتكفيرنا وقتنلنا بهذا الأعداد الكبيرة .
ومن الذي أفتى لكم بكفرنا يا أرذال المنافقين والدجالين …أذن تضاف شكوى الشهداء معها شكوى تكفير الشعب الكوردي وقتلهم من قبل هؤلاء القتلة المجرين …………
حيث أن لهذه العصابة تاريخ كبير بالجرائم بحق كل أطياف الشعب العراقي. بجميع قومياته وفسيفسائه المتنوع……..
ومن المخجل فوق كل هذا ان قوات التحالف والتحرير لاتسلم القتلة للحكومة لتنفيذ حكم القضاء بحقهم ..؟؟؟؟

وهذا من المخجل في عالم السياسة الدولية وقوات التحالف التي هي فوق القانون والدستور وألأنتخابات التي خرج من اجلها الشعب العراقي بجميع اطيافه حاملين أكفانهم في أياديهم لوصول هؤلاء السياسين لسدة الحكم .. أذن اين الدستور . اين القانون,, اين العدالة …؟؟؟؟؟؟
على قوات التحالف والتحرير أن لاتتدخل بحكم القضاء من قبلها ..هي فعلآ خلصتنا من نظام مجرم وقتلة من عصابات البعث ,, وهي قدمت من أجل ذلك كثير من الشهداء من اجل حماية مصالحها ..؟؟؟؟؟؟؟؟
ولكن ليس لها الحق ان تتدخل بحكم القضاء . وعليها تسليم المجرمين للعدالة لينفذ فيهم حكم القضاء العادل ……
وفي حالة عدم تسليم المجرميين على كل الحكومة من البرلمان والحكومة والدولة عليها ان تقاطع قوات التحالف في كافة قوانينها ..
او ان تبلغ الشعب بالحقيقة وتستقيل حفاظآ على ماء وجهها امام عوائل الشهداء كافة ..

أما النقطة الثانية التي كان اعضاء البرلمان العراقي .. أ ل د ي م ق ر ا ط ي ( الديمقراطي ) يناقشها . هي مسألة عوائل الشهداء . والمهجرين والمهاجرين .
ولكن عندما تحدثت عضوة البرلمان العراقي ألأستاذة سامية عزيز عن حقوق الشريحة الكوردية الفيلية الكبيرة من تهميش وتغيب وما لحق بهم من جرائم كبيرة ..
ألى وان اعضاء البرلمان الديمقراطي في بيته او ديمقراطي امام زوجته .. او ديمقراطي أمام ألمرأة التي يرى فيها صباحآ جمال منظرة .؟؟؟؟؟؟؟؟
نراهم أغلقو كافة السماعات امام هذه السيدة البطله التي تدافع بقوة عن حق شريحتها امامهم .
ألى متى أيها القابعون من البرلمان العراقي في دولة المنطقة الخضراء العراقية . وتهمشون وتغيبون شريحتآ لها تاريخ كبير في أرض العراق قبل ان يصلها أقوامكم الى ارض العراق من الجزيرة واليمن لخصوبة أرضها ..
متى تتعلمون الديمقراطية يا لسان ديمقراطية الشعب الذي انتخبكم …؟ واهن واهن من قومنا سدو أذانهم وغلقو اعينهم وأبصارهم من أن يسمعو ويرو صرخة المظلومين …………………..؟

ألهم ألعن كل ظالم لايستجيب لصرخة المظلوم …
ألهم العنه لعنة مكشوفة لتكون رئيى للناظرين من ألله ..
الهم أحشره في ألأخرة مع قتلة الحسين ع الشهيد . .
الهم أحشره  مع يزيد وال زياد . وكل يزيد عصره الذي ذهب الى مزبلة التاريخ .
الهم اني بلغت شكواي اليك وانت احكم الحاكمين . والسلام على من اتبع الحق والهدى

الحاج ابو علي الجيزاني .. كاتب واعلامي مستقل … السويد أستكهولم