الرئيسية » الرئيسية » متحف الشرق- جرة تاريخية بالكردية من مدينة هيرودوتس

متحف الشرق- جرة تاريخية بالكردية من مدينة هيرودوتس

هذه الجرة – البستوكة – عمرها أكثر من الفي عام ، صنعت حوالي 486 قبل الميلاد ، تعود للحقبة التي حكمت فيها الامبراطورية الاخمينية ، عثر عليها في المدينة التاريخية هاليكارناس ، والتي تدعى حاليا بودروم Bodrum و تقع جنوب غربي تركيا على الساحل الجنوبي الغربي لبلاد الاناضول في آسيا الصغرى ، كانت مدينة يونانية ولد فيها أشهر مؤرخ للتاريخ في العالم ، هيرودوتس، ولذلك كرمته المدينة بتمثال .
تشتهر مدينة بودروم ايضا بتمثال موسوليم ، وهو تمثال لرجل بينت الدراسات انه ليس اغريقيا ، وانما هو تمثال رجل اسيوي الملامح والسمات ، فشعره الطويل وشفاهه الغليظة ، وعظام الفك العريضة ، واللحية الكثة والشارب، دلائل على انه تمثال لرجل من آسيا وهو تمثال كبير ارتفاعه ثلاثة امتار، معروض في المتحف البريطاني غرفة رقم 21.


إن أهمية هذه الجرة تكمن في الكتابة المنقوشة عليها ، فقد استخدم الاخمينيون الكتابة المسمارية الخاصة بهم والتي تختلف تماما عن الكتابة المسمارية الاكدية ، فجميع اللوحات والنقوش التي كتبت على البنايات والنصب في بلاد ايلام – الدولة العيلامية – وايران او تلك التي نقشت على المنحوتات والاعمال اليدوية من حلي وجرار وادوات عمل وغيرها كتبت بالمسمارية المشابهة لتلك التي كانت شائعة في بلاط دارا – داريوس – الذي حكم الامبراطورية الاخمينية حوالي سنة 500 قبل الميلاد.
كما كانت المعلومات تسجل بلغات اخرى ايضا ، فنقشت المعلومات على هذه الجرة بلغة مسمارية ايلامية – عيلامية – تعود للغة ايلام الكردية ( قسمت ايلام حديثا بين ايران والعراق وتسمى ايضا لورستان اي بلاد اللور وهي قبائل كردية معروفة ) ، وكذلك بالمصرية الهيروغليفية .
تبين لنا هذه الجرة مدى اتساع نفوذ الامبراطورية الاخمينية التي بسطت سيطرتها على مصر والاناضول- ايجه- ووادي السند في الباكستان .
اما كلمة بستوكة فهي تسمية شائعة في العراق للجرة مقتبسة من الكردية والفارسية .
ومن الجدير بالذكر ان نشير الى ان أشهر كتابة مسمارية هي تلك المنقوشة على الجدارية الثلاثية اللغات في جبل بيستون في ايلام – همدان ، واللغات التي نقشت في الجبل تعود لحقبة دارا الاول وهي محفورة بالمسمارية الكردية الايلامية ، والفارسية القديمة ، والمسمارية البابلية ، ومن هذه اللوحة والنقش المسماري استطاع علماء اللغات والاثار فك الرموز الكتابية المسمارية واشهرهم العلامة هنري راولسون الذي استطاع قراءة بعض الاسماء الموجودة في الجدارية فكانت فاتحة معرفة اللغة المسمارية وفك رموزها .

طول الجرة 28,5 سم وهي محفوظة في المتحف البريطاني ، تحت رقم ME 132114