الرئيسية » مقالات » قصيدتان

قصيدتان



سيف الدين ولائي

نام ابو عيون الحزينة
ونام كل ذاك الحنان
اليضوي بعيونه سحر
والتعب نام
والحزن ورّد على شفافه قصيدة شوق
مليانة غرام
وعلى عيونة حطت طيور السلام
ونقّرت من على شفافه
ما تجمّد من كلام




حرير 1984
إلى إبي جاسم| الشاعر سيف الدين ولائي
شعر: جاسم الولائي

عند قلبِ عليٍّ بضاحيةِ “الستِ”
كان حبيبي ينامْ.

حَسْرَةٌ منذ عشرين أُعلنها
لبني مَرجةٍ ولخَضُّورَ والحمويِّ
وقَطّاعِ جلدِ المسافاتِ
ألبسُ قُبَّعَةَ الوقتِ.
حيثُ يدورُ الوَلائيُّ في كَفْرِ سُوْسَةَ
أسودَ كان الحريرُ
يُطِلُّ سريرُ الغِيومِ الدمشقيُّ
من رَحْبَةٍ في المُواساةِ
نحو ضريحٍ بضاحيةِ “السِّتِ”
نام الحنينُ هناكَ
ونام على تعبٍ
قلتَ لي : تَعِبَ الناسُ
حيثُ يسير شريطُ الحريرِ
بموكبِهِ لبديلِ السَّريِّ هنا
يَتَمَرّى بوجهِ دمشقيةٍ
وغيومُ دمشقَ تُطِلُّ على كَفْرِ سُوْسَةَ
لم ترني.
قلت لي وقتها :
أنتِ شامتُنا تحت عينِ العراقِ
فأحببتُهُ ووضعتُ على شيبِهِ قُبلتي
أهو شيخُك؟
أهو الذي كان يمشي
شريطاً من الناسِ
يصنعُ أغنيةً للعروسِ
تفاجيءُ تلك البيوتَ
التي شاكستها الحروبُ، التي
شيخُ محمودُ باركَها
في تكايا الفراقْ

شامةُ تحت عينِ العراقِ إذَنْ
يرتقي الساحرون
وتَبْطُلُ كلُّ الحقائقِ
أعلنُ :
أنكِ خيطُ قميصي.
18 سبتمبر 2003
• الأصدقاء في الشام : الشاعران نزار بني مرجة وفايز خضّور، الإعلاميان محمد مخلص الورار وفريال الأحمد، والفنانان الراحلان صلاح قصاص وعبد اللطيف فتحي.