الرئيسية » مقالات » بدعوة من الجبهتين الديمقراطية والشعبية وحزب الشعب ومؤسسات المجتمع المدني اعتصام جماهيري في نابلس يدعو للتمسك بالثوابت

بدعوة من الجبهتين الديمقراطية والشعبية وحزب الشعب ومؤسسات المجتمع المدني اعتصام جماهيري في نابلس يدعو للتمسك بالثوابت

شاركت حشود واسعة من المواطنين في مدينة نابلس بالاعتصام الجماهيري الذي دعت إليه كل من الجبهتين الديمقراطية والشعبية وحزب الشعب الفلسطيني ومؤسسات المجتمع المدني الثلاثاء ، تحت شعار ” بالتمسك بالثوابت الوطنية وإعادة بناء الوحدة نجابه مخاطر مؤتمر أنابوليس”.
وهتف المشاركون الهتافات الداعية للتمسك بالثوابت الفلسطينية، والرافضة للقاء أنابوليس، والمحذرة من مخاطره على القضية الفلسطينية.
وطالب المشاركون في الاعتصام القيادة الفلسطينية والدول العربية بالتمسك الثابت والحازم بالحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، ورفض الشروط الإسرائيلية، محذرة من التنازل عن حق العودة للاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم التي شردوا منها طبقاً للقرار الأممي 194، ومشددة على حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة كاملة السيادة بحدود 4 حزيران/يونيو 1967 الخالية من المستوطنات والمستوطنين والجدار وعاصمتها القدس، وفقاً لقرارات الشرعية الدولية، وإطلاق سراح جميع الأسرى والمعتقلين دون تمييز، وحق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال.
وأشار المعتصمون إلى أن مواجهة المخاطر التي تهدد القضية الوطنية تكون من خلال العمل الجاد لإنهاء الانقسام الفلسطيني واستعادة وحدة الصف الوطني، لافتين إلى أن مدخل ذلك يتطلب تراجع حركة حماس عن نتائج الحسم العسكري والعودة إلى طاولة الحوار الشامل على قاعدة وثيقة الوفاق الوطني وإعلان القاهرة.
ودعا المشاركون في الاعتصام الجانب الفلسطيني والدول العربية للضغط من أجل مؤتمر دولي للسلام كامل الصلاحيات يقوم على اساس قرارات الشرعية الدولية، ويؤدي إلى حل شامل لكافة قضايا الصراع العربي الإسرائيلي وجوهرها القضية الفلسطينية، بما يضمن انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي من جميع الأراضي الفلسطينية والسورية واللبنانية المحتلة عام 1967، ويؤمن بالحقوق الوطنية الفلسطينية في تقرير المصير والاستقلال والعودة.
كما دعوها لأخذ دورها الفاعل في فك الحصار الظالم ولجم العدوان الوحشي على شعبنا الفلسطيني في الضفة والقطاع، بدلاً من الرهان على أوهام السلام.
وأكد المشاركون على دور منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني باعتبارها أساس الشرعية الفلسطينية، والمرجعية السياسية العليا للسلطة، داعين للعمل الفوري على تفعيل مؤسساتها وتطويرها لتضم جميع القوى والفصائل، ووضع الآليات العملية لتطبيق إعلان القاهرة ووثيقة الوفاق الوطني
الاعلام المركزي