الرئيسية » اخبار كوردستانية » الشركات الاجنبية تتنافس لافتتاح فروعها في إقليم كوردستان

الشركات الاجنبية تتنافس لافتتاح فروعها في إقليم كوردستان






في اطار نشاطات القطاع الخاص في اقليم كوردستان، وفي مراسيم اقيمت بحضور السادة محمد رؤوف محمد وزير التجارة في حكومة اقليم كوردستان وفلاح مصطفى مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة الاقليم والسفير الجيكي لدى العراق بيتر فوسينج والقنصل الروسي في اربيل وعدد كبير من المسؤولين الحزبيين والحكوميين، تم افتتاح فرع شركة سكودا الجيكية للسيارات.
في بداية المراسيم رحب سالار حاج مصطفى رئيس مجلس ادارة شركة شيرين كروب بالحضور، معبراً عن سروره لتمكين شركتهم من كسب ثقة شركة سكودا كي تفتح فرعا لها في اقليم كوردستان شأنها شأن بقية دول العالم، وقال: ان افتتاح فروع الشركات الاجنبية يدل على استتباب الامن والاستقرار ودعم مجلس وزراء الاقليم للقطاع الخاص في كوردستان.
واعلن بان الشركة تخطط لبيع السيارات للمواطنين على شكل اقساط، موضحاً ان الشركة توفر لزبائنها ادوات وقطع احتياط بالاضافة الى ورشة لتقديم خدمات صيانة سياراتهم.
ومن ثم عبر بيتر فوسنيج السفير الجيكي لدى العراق عن سروره وارتياحه لافتتاح فرع لشركة سكودا الجيكية في كوردستان، مشيراً الى بدايات تأسيس الشركة المذكورة في الجيك قائلا: تأسست شركة سكودا عام 1890 في البداية كانت تصنع الدراجات الهوائية ثم تحولت بعد مدة الى صناعة الدراجات البخارية وانتجت سكودا اولى سياراتها عام1925، متمنياً ان يقطتع مواطني كوردستان الاف الاميال بامان وسلام مع سيارات سكودا الجيكية الصنع.
وذكر مكتب اعلام الاتحاد الوطني الكوردستاني نقلاً عن محمد رؤوف محمد وزير التجارة قوله: ان تطور اية دولة يبدأ بالتقدم التجاري والشركات تتفتح فروعها في كوردستان اذا ما نجحت في عملها ستعطي انطباعا جيدا الى حكوماتها لتخطو خطوات اخرى في مجالات اخرى، وان محاولات حكومة اقليم كوردستان في تطوير وتحسين مجال التجارة تصب في تحسين المستوى المعيشي لاهالي كوردستان، وان اية دولة تفشل في مجال التجارة سوف تفشل في مجالات الاعمار ورفع مستوى المعاشي لمواطنيها.
وعقب انتهاء الكلمات افتتح كل من وزير التجارة والسفير الجيكي ومسؤول دائرة العلاقات الخارجية الشركة وتفقدوا اقسامها بما فيها ورشة التصليح.