الرئيسية » مقالات » ماذا يفعل لاعب المحيبس جاسم الاسود في الكويت؟؟

ماذا يفعل لاعب المحيبس جاسم الاسود في الكويت؟؟

لقد عادالرئيس الطلباني مثلما سافر خالي الوفاض،وعاد قبله وسيعود بعده كل زوار الكويت من العراقيين الرسميين وغير الرسميين بدون نتيجه تذكر تخص قضية الديون والتعويضات.

الامير والحكومه الكويتيه((كلبهم(قلبهم) مكسور علينه خطيه))،لكن مجلس الامه لايوافق حتى على مناقشةفكرة الغاءالتعويضات،اوحتى الديون السابقه التي دفعوها من اجل ان يحارب احمقنا المقبور ايران بالانابه عنهم !!.

مجلس الامه يقول لانناقش ملف لتعويضات، لكن لامانع من ان يحيل الامير علينا قرارا بشأن التعويضات والديون لنتدارسه!

الامير يقول مجلس الامه لايوافق على الغاء التعويضات،(منوا يعرف المحيبس بيدمن)،اعضاء من مجلس الامه يقولون العراق بلد غني وفيه نفط اكثر من الكويت،وهو بذلك لايستحق ان نسقط الديون والتعويضات عنه،وهذه اموال الاجيال الكويتيه القادمه وليس من حق احد التنازل عنها

واعضاء مجلس الامه مثل اعضاء البرلمانات العربيه الاخرين مولعون بالصفقات، فقسم من اعضاء مجلس الامه اشترطوا ان تلغى كل القروض والديون التي بذمة المواطنين الكويتيين للدوله وللبنوك !!(شجاب هاي على هاي ). حتى يوافقوا على الغاء الديون والتعويضات المترتبة بذمة العراق .

اخرون لازالوا يذكروننا بافضالهم علينا، لان الطائرات التي قصفت بغداد طارت من مطاراتهم!! والجيوش التي هزمت صدام زحفت من ارض الكويت، واحد اعضاء مجلس الامه قال لقد تبرعنا بمبلغ 600 مليون للحاجات الانسانيه وهذا يكفي!!

واخرون قالوا لدى العراق اراض صالحه للزراعه ونهرين وهم اغنياء!

لا نتجاوز الحقيقه لو اشدنا بموقف الحكومه الكويتيه على كثير من المواقف التي تعتبر متقدمه قياسا بمثيلاتها من دول الجوار العراقي، فلا زالت الحدود الكويتيه تكاد تكون مقفله امام مرور الارهابين، ولازال موقف الحكومه الكويتيه اول الداعمين للعمليه السياسيه، اما حينما تصل القضيه الى الديون والتعويضات فلا احد عنده اجابه شافيه لما يبحث عنه العراقيون من امل في حل هذه العقده، والنظر الى مستقبل مشرق للعلاقات الاخويه والتاريخيه التي تربط الجارين.

لقد تنازلت اغلب بلدان العالم عن نسب كبيره من ديونها للعراق، والغت دول اخرى كل ديونها على العراق بدون زيارات رسميه ووديه وبرلمانيه وحزبيه وشخصيه وتبويس لحى، الا العرب الذين كانوا حلفاء صدام وتحولوا الى اعداء له بعدما غدر بهم.

ويحاولون الان الانتقام من العراقيين دون ذنب اقترفوه، ويحاسبونهم على جرم ارتكبه صديقهم وحليفهم السابق صدام !!

سوف يبقى المسئولون العراقيون يدورون في فلك الوعود الكويتيه دون جدوى، ولن يتنازل الكويتيون عن مليم واحد بذمة الحكومه العراقيه..

وعلى الوفود البرلمانيه والزوار الحزبيين من اصدقاء الكويت وممن لهم علاقات حسنه مع الكويتيين، عليهم ان يستعينوا بلاعب المحيبس الشهيره جاسم الاسود في زياراتهم القادمه للكويت، عله يستطيع ان يخرج لنا المحيبس الضائع بين امير الكويت ومجلس الامه،ويفك لنا اللغز،بعدها يتنازل اصحاب الفخامه والمعالي والجناب،باشوات مجلس الامه الكويتي ويناقشوا ملفات الديون والتعويضات،لينتقلوا من مرحلة حلبنا الى مرحلة حلب حكومتهم !!

اتقبل الردود والتعليقات الحاده والمسبات التي ستصلني على هذا المقال من الكويتيين ، ولا اقبلها من العراقيين،والحر تكفيه الاشاره .