الرئيسية » مقالات » ( معا لإنقاذ حرية التعبير من خطر الإعدام)

( معا لإنقاذ حرية التعبير من خطر الإعدام)

الصحافيان الكورديان عدنان حسن بور 27 عاما, وعبد الواحد هيوا بوتيمار 29 عاما من كوردستان ايران, اللذان حكما عليهما بالإعدام من قبل محكمة الثورة الايرانية في مدينة ماريوان الكوردية
( 9 تموز يوليو 2007 ).أصبحا في براثن موت وشيك, وذلك بعد أن أصدرت المحكمة الايرانية العليا قرارا بتأكيد حكم الاعدام في( 22 اكتوبر تشرين الثاني 2007) في حق عدنان بور, وألغت الحكم الصادر في حق بوتيمار لعيب في الإجراءات, وتحويل ملفه إلى محكمة أخرى تفصل فيه.
عدنان حسن بور الذي كان يعمل مع زميله عبدالواحد هيوا بوتيمار في المجلة الإسبوعية(آسو),والتي كانت تصدر في كوردستان ايران, حيث حظرت من قبل وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي خلال شهر آب اغسطس 2005 . كما أن بور كان يعمل مع عدة وسائل اعلام أجنبية( صوت امريكا- راديو فرضا من براغ باللغة الفارسية), وأعتقل من أمام منزله في 25 يناير كانون الثاني 2007 وزجّ بسجن مهاباد, وتعريضه لتعذيب وحشي ومنع الزيارات عنه!!
أما عبد الواحد هيوا والذي يعتبر أحد الناشطين في مجال البيئة من خلال المنظمة البيئية ( سابزشيا) فقد أعتقل في 25 ديسمبر كانون الأول 2006 ومورس ارهاب وتعذيب شديد عليه.
محاميهما سرفان عثماندي أشار إلى أنهما أحيلا في 18 تموز يوليو 2007 لسجن( سننداج), لتنفيذ حكم الإعدام الصادر بحقهما واعتبارهما مذنبين على أساس التهم الموجهة لهما وهي:
( القيام بنشاطات ثورية تمس الأمن القومي+ التجسس+ البروبغاندا التقسيمية+ تصوير مواقع عسكرية والإتصال بوزارة الخارجية الأمريكية+ الدفاع عن القضية الكوردية في كوردستان ايران+ الخيانة+ الاتصال بأحزاب وتنظيمات سياسية معارضة………).
إن حياة الصحافيان الكورديان في خطر شديد ومؤكد, ونظام الملالي يستخّف بكل القوانين الدولية والإنسانية الخاصة بحقوق الانسان والحريات, ويسخر من المناشدات والتدخلات الدولية التي سعت لإطلاق سراح الصحفيين المذكورين,ويظل يسير في تنفيذ الإعدامات بحق مواطنيه التي وصلت خلال عامي (2006 -2007) إلى أكثر من 400 حكم اعدام؟؟؟!!!!
إن الصحافيان الكورديان مارسا حقهما الطبيعي والإنساني والمهني في التعبير الحر والشفاف التي ترعاها المادة 19 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية.
علينا أن نتحرك جميعا.. إعلاميين وصحافيين ونشطاء رأي وحقوق انسان,وجميع المنظمات والمؤسسات والجمعيات الإنسانية, وأصحاب الفكر الديمقراطي, وهيئة الأمم المتحدة, لأجل وقف الإغتيلات, والإعدامات, والإعتقالات العبثية المجرمة بحق الصحافة وحرية التعبير, ووضع حد لهذا النزيف المؤلم في جسد حق حرية الكلمة.
لنسرع في انقاذ حياة الصحافيان عدنان بور وعبدالواحد بوتيمار من الإعدام.

بيروت 20 تشرين الثاني 2007

جهاد صالح : رئيس منظمة صحفيون بلا صحف.

Xebat_s@hotmail.com

لمزيد من المعلومات الاتصال بمنظمة صحفيون بلا صحف:
http://freed-press.org
– في باريس: مسعود حامد مسؤول المنظمة في اوروبا- 0033610646578
Mesudh75@hotmail.com

– في كوردستان العراق: خالد علي ..مسؤول المنظمة في اقليم كوردستان 009647504236658
kocer_x@hotmail.com

– في لبنان: سيروان قجو 0096170873582
– sirwan_qicco@hotmail.com