الرئيسية » اخبار كوردستانية » السليمانية.. افتتاح مهرجان “كلاويز” الادبي والثقافي الحادي عشر

السليمانية.. افتتاح مهرجان “كلاويز” الادبي والثقافي الحادي عشر




Image

PUKmedia :    



بدأت صباح اليوم الثلاثاء فعاليات مهرجان كلاويز الادبي والثقافي الحادي عشر في السليمانية تحت شعار “انتصار الحرية رفاهية للانسانية”، وذلك لتوحيد الكلمة بين مثقفي كوردستان والعراق ومحافظاته واحتضانه الضيوف من المثقفين والادباء العرب القادمين من سوريا ومصر والاردن وايران وتركيا.

حضر مراسيم الإفتتاح السادة نيجيرفان بارزاني رئيس حكومة اقليم كوردستان وملا بختيار عضو المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني وعماد احمد وزير الاعمار ودانا احمد مجيد محافظ السليمانية وعدد كبير من المسؤولين الحزبيين والحكوميين وجمع غفير من الادباء والمثقفين.



في بداية الاحتفال القى السيد نيجيرفان بارزاني كلمة اشاد فيها بجهود المشرفين على اقامة هذا المهرجان في السليمانية وسعيهم الجاد الى خلق اجواء التفاعل الصميمي بين مثقفي العراق عربا وكوردا لتوحد الكلمة وتكون مع الحق ضد الباطل.



وأضاف رئيس حكومة الاقليم أن تقدير المثقفين هو تقدير للإنسانية جمعاء، مشيرا إلى أن ما تحقق في ميدان الأدب والثقافة الكوردية من تطور وإبداع هو ثمرة جهود الأستاذ الراحل إبراهيم أحمد ورفاقه.



وقال السيد نيجيرفان بارزاني أن حضور هذا العدد الغفير من الكتاب والأدباء والمثقفين في هذا المهرجان دليل على حيوية الكلمة الكوردية، مضيفا أن السليمانية مدينة تتطلع دوما إلى الحداثة.



وفي ختام كلمته جدد بارزاني دعم حكومة الاقليم للأدباء والمثقفين والكلمة الحرة الصادقة.



بعد ذلك القى السيد ملا بختيار كلمة رحب فيها بجميع المشاركين في المهرجان وضيوفه الكرام والمثقفين والمبدعين العراقيين والعرب حيث قال: انتم اهل البيت ونحن ضيوفكم والسليمانية هي مدينتكم لتساهموا مع اخوتكم المثقفين والمبدعين بالثقافة والمثقفين والمبدعين الكورد في توحيد الكلمة ورص الصفوف.



وكذلك اشاد بالثقافة والمثقفين العراقيين عربا وكوردا وكيف عانوا من جور وظلم النظام البائد الذي شمل ظلمه وجبروته الطفل والمرأة والشاب والشاعر والمثقف وكل شرائح هذا المجتمع، ورحب ايضا بكتاب ومثقفي بغداد ومحافظات العراق المشاركة ومن سوريا والاردن وتركيا وايران لتحتضن السليمانية جميع المبدعين تحت خيمة الثقافة والابداع.



وأضاف ملابختيار أن المهرجان مناسبة لاكتشاف الطاقات الجديدة من خلال ما تقدمه من نصوص وفعاليات ادبية والمحاور الثقافية والدراسات والبحوث وغيرها من الرصيد الثقافي العراقي الشامل.



بعد ذلك قدمت فرقة “الاوركسترا الكوردية” فعاليات رائعة من الموسيقى الكلاسيكية لموزارت وباخ وشوبان التي اضفت على القاعة جوا رومانسيا رائعا جعلت الحاضرين يذوبون في اصداء تلك الموسيقى الرائعة، كما قدم الاستاذ شيكو بيكةس نماذج من قصائده.

يذكر أن مهرجان كلاويز الأدبي والثقافي يستمر أبوعا وفيها تتم قراءة ومناقشة 21 قصيدة و8 قصص و10 بحوث، كما افتتح على هامش المهرجان أيضا معرض فوتوغرافي في قاعة متحف السليمانية ومعرض للكتب في المكتبة العامة بالسليمانية.