الرئيسية » مقالات » رسالة للعالم أجمع من ظلم العراق العظيم

رسالة للعالم أجمع من ظلم العراق العظيم

أن العراق العظيم ذو حضارة عريقة وأصيلة وذات تأريخ قديم تعرض ألى الكثيرمن المصأئب ومن جملتها المصائب التي دارت بدايتها في القرن العشرين والله أعلم أين نهايتها وفي أي قرن…
قد أُحيط العراق بالمصائب على أيدي شتى المستعمرين من الدول العظمى وللأسف مرت على العراق سنين من القرن العشرين بداياتها المعلومة والله أعلم أين وكيف سينتهي بالعراق أم الرافدين والحضارة والأصالة. السنين الحالكة التي قد مضت علينا من حكم الدكتاتورية البعثيية العفلقية أنتهازية لا أخلاقية لا أنسانية سنين ملعونة مشؤومة لأن العراق بأسره أصبح تحت مطرقة الظالم القومي العفلقي البعثي الحاقد((صــــــدام)) الذي ترأس مجموعة من المجرمين والمتخلفين بكل المقاييس، وفي دورهم قد سيطروا على ألعراق من أقصى نقطة في زاخو ألى أقصى نقطة في البصرة…
هذه المجموعة والذي يسمونهم ب((حزب البعث))حزب دكتاتوري ظالم قاسي حاقد والذي ترأسه الثعبان((صدام)) والذي وصل السلطة منذ عام 1968 وبقى يخرز سكاكينه بقلب العراقيين و يقطع رقاب الشرفاء ألأحرار وبقى هذا الحزب  الدموي يعاقب العراق وشعبهُ المناضل المكافح المطالب للحرية وبأبسط ألأمور…
ولكن الحاكم تصدى بكل عنف وجبروت وبشتى الاشكال اللانسانية ليعاقب هذا الشعب الابي ، ومن جرائمه الكبرى هو (تسفيرالكورد الفيليين بعد مصادرة وثائقه الرسمية وكذلك حملات ألأنفال السيئة الصيت –و المقابر الجماعية لابطال الانتفاضة في الجنوب– – القتل المتعمد من شدة التعذيب وألأعدامات للمعارضة السياسية– والحروب الدموية مع دول الجوار)وذلك كان تحت ألأشراف المباشر لصدام وبتخطيطه.

وجاءت امريكا مع حلفائها بهدف التحرير واسقط النظام بتأريخ 9/4/2003 ولكن ما حدث بعد ذلك التاريخ، يجعلنا نتسائل عن معنى تلك الشعارات الديمقراطية ، حقوق انسان وغيرها من الشعارات ، ونحن لم نرى سوى عراقنا ينهب والشعب يقتل وحكومة هم اعضاءها جمع المال وتنفيذ مشاريع وهمية ، بينما الشعب يموت بكل الطرق من حرمان وقتل ومن كافة الاطراف تحت مسميات مختلفة .. والمحتل متفرج كأن المسألة لم تعد تعنيه بقدر استيلاءه على مقدرات البلد .. لا اعرف كيف اختار الامريكان هذه الوجوه الكالحة لقيادة بلدنا ، والذي نتهم زوراً اننا انتخبناهم.. نحن انتخبنا القومية والطائفية والمحاصصة على الكراسي ؟! هل نتيجة انتخابنا اوصل عليان ومشعان وصخمان الى الحكم ؟؟؟ ام هي حكومة الوحدة الوطنية ؟؟؟ التي لا نعلم من اي فكر مريض خرج ؟؟؟ لانها حكومة حق يراد بها باطل .. والدليل انها اوصلت القتلة والمجرمين ومن كل الطوائف الى البرلمان الممثل للشعب العراقي والحكومة العتيدة. والفضائح نسمها ويسمعها العالم كل يوم.
اذا سكتنا على الحكومة واعضاءها وبرلماننا .. لماذا تناست القوات المحررة لنا الحدود ألأنهم كانوا جميعاُ في غفلة أم أنشغلواُ بأمور مادية بحته؟ أن الذين أتُوا للعراق ودرسُوا ألأوضاع من الجانب المادي لم يحسبُوا للذين أدخلهم صدام الى العراق في عام 2001 وهم عصابات الكافر أبن لادن والملحد المجرم نعلهُ الله عليه وعلى صحبه ( أبومصعب الزرقاوي) بالاضافة الى ألذين كانوا في سجن أبوغريب والذين كانُ من حثالة المجتمع العراقي مع الزمرالبعثية… ومن هذه ألأطراف الأربعة أتحدو وبتمول خارجي مسروق مسبقاً من خيرات العراق الذي تقاسمتهُ أمريكا وبريطانيا وألأحزاب التي سيطروا على البعض من العراقيين بأسم الدين والتقوى وهم يتسترون تحت العمائم وفي الجوامع وألحسينيات ؟؟؟ وآخرين دخلوا العملية السياسية تحت مسميات اخرى.
نقول لكم كفاكم كفاكم نعلكم الله ،أن العراق ليس بكنز قد تسرقوه وتتقاسموه ، العراق هوألأب وألأم وألأخ وألأخت وألوطن لكل عراقي شريف وليس لكل دخيل متخاذل أستطاع أن يشكلُ حكومة فاشلة مدمرة تحت شعار الديمقراطية والعراق الجديد والتي تنادي بأنها تريد للشعب العراقي خيراً…لأنهم مجاميع تكاثرت شعاراتهم الكاذبة مثل(العروبة-ألأسلام) وبأسم هكذا شعارات أستطاعو أن يغسلوا عقول الذين أتبعهم وهم أناس لاحول لهم ولاقوة وهم أناس ليسُ بالمستوى المطلوب من الثقافة وهم لايستطيعون أن يمثلوا الاسلام أو العراق صدقُ أولاتصدقُ أن كل رأس من رؤوس المجاميع الذي يدعي الجهاد في سبيل الدين أوالعراق هومرتبط أرتباطاً كلياً مع من في الحكم ومن أمثلتهم:

أولأً*جيش الحب الوردي – مقتدى – أيران – امريكا,,,
ثانياً* جيش بدر- عبد العزيز – أيران – أمريكا,,,
ثالثاً*جيش الجبهات ألأسلامية – قائمة التحالفاتات البعثية والسنية – سوريا – أمريكا,,,
رابعاً*العصابات ألأرهابية الوهابية – أبن لادن ومصعب – السعودية – أمريكا)
أي كل الطرق توءدي الى روما ((البيت ألأبيض)) لأن وبصراحة ماهوالسبب المقنع ألى . . .

1- أنفجارسيارة في شارع الرشيد حيث تواجد الكسبة وليس هناك معسكرللمجندات ألأمريكية, , ,

2- لماذا وبالتحديد ألأنفجاريين في السامراء وباب الشيخ هل كان في أحد هذه المراقد الشريفة يعمل ((بوش أوالمالكي أوبلير أو الجعفري)) كــشـــوانـــــي,.,.,.

ناهيكم عن الكرزات ((ألعبوات=ألأحزمة=الهاونات)) أن هوؤلاء الذين عملوا وسيعملوا على تدمير الشعب العراقي متفقين مع الحكومة الديمقراطية بحلتها الجديدة ليسوا بأناس لأنهم ظالمين حاقدين على البشرية . . . وبما أن هناك أوصاف يدعونها العرب على أنفسهم وهي الشهامه والغيره والكرم وبما أن هناك صفات يتحلى بها المسلم وهي أن يكون مسالماً وعطوفاً ومحباً وأن الزمرالمشعوذة ليس لهم أية صفة من هذه المواصفاة ألعربية أو ألأسلامية أذن هم الذين لايتشرف بهم العرب أو ألأسلام . . . ولكن ألذي سيثبت كلامي ليس صحيحاً وساعترف انه ليس بين ( ألجيش ألأمريكي – الحرس الوطني – الشرطة الداخلية ) عناصر يريدون بالعراق الدمار! ! !

هو اليوم الذي لانسمع به أنفجار
هو اليوم الذي نرى بالتلفازألظالين وهم يعدمون
هو اليوم الذي نقرء به عن تطورات الكهرباء والنفط
هو اليوم الذي تكون به الحكومة تنفذ قراراتها وليس حكومة تعطي قرارات بدون تنفيذ
لا نريد سماع بأن هناك أعداد من المجرمين قد كانُوا في السجون واطلق سراحهم لانه بعد التحقيق معهم يرى الجندي الامريكي ويأمر باخلاء سبيله ، وذلك يتم بأشراف القوة العراقية غافلين عنه بأنه مسك بالجرم المشهود وهو يملك الاسلحة والعتاد لتدمير العراق وشعبة المناضل !!!
وهنا السؤال يطرح نفسه؟؟؟
لوجمعنا ألأعداد التي ألقي عليها القبض بتهمة أنفجار- أمتلاك أسلحة – أمتلاك عتاد أو(تي أن تي) – أو قتل أوتسليب أو- أو- أو… من يوم سقوط الصنم 9/4/2003 ولغاية 9/4/2007 فكم سيكون العدد هل يطابق الأعداد الموجودة في السجون ؟ ؟ ؟
نحن عراقيين وللأسف قد أنتخبنا برلمان عراقي متعدد الجنسية بحكومتهُ الظالة ووزراءهُ الذي لايكثرعندهم غير الفساد ألاداري والوعود الكاذبة…