الرئيسية » اخبار كوردستانية » تركيا تقول ان نوابا مؤيدين للاكراد “ضبطوا متلبسين” في العراق

تركيا تقول ان نوابا مؤيدين للاكراد “ضبطوا متلبسين” في العراق

اسطنبول
قال جميل جيجك نائب رئيس الوزراء التركي يوم الاثنين ان وجود نواب مؤيدين للاكراد أثناء افراج متمردي حزب العمال الكردستاني عن ثمانية جنود أتراك يثبت أن لحزبهم صلة بالمتمردين.

وذكر تلفزيون (ان.تي.في) أن مدعيا في أنقرة بدأ تحقيقا بشأن وجود نواب من حزب المجتمع الديمقراطي في شمال العراق حيث سلم حزب العمال الكردستاني الجنود يوم الاحد الى مسؤولين من اكراد العراق قبل اعادتهم الى تركيا.

وقد يخفف الافراج عن الجنود الضغوط الشعبية على أنقرة كي تقوم بعملية توغل في شمال العراق لسحق ما يقدر بنحو ثلاثة الاف من متمردي حزب العمال الكردستاني يشنون هجمات على تركيا من قواعد في المنطقة.

وتوجه ثلاثة من نواب حزب المجتمع الديمقراطي الى العراق للمساعدة في الافراج عن الجنود الذين أسروا في كمين الشهر الماضي.

وقال جيجك خلال مقابلة مع قناة (سي.ان.ان. تركيا) ان النواب الثلاثة “ضبطوا متلبسين”.

واضاف “هناك شيء لا يمكن تجاهله في التغطية الاخبارية أمس. من الواضح للغاية من له صلة بالجماعة الارهابية.”

وسبق أن أغلقت أحزاب مؤيدة للاكراد بسبب صلاتها بالمسلحين الاكراد. وينفي حزب المجتمع الديمقراطي أي صلة له بحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي وتركيا منظمة ارهابية.

ويستمد حزب المجتمع الديمقراطي الذي يشغل 20 مقعدا في البرلمان التأييد من منطقة جنوب شرق تركيا التي تسكنها أغلبية كردية ومن المهاجرين الاكراد الذين يعيشون في أنحاء أخرى بالبلاد.

وجاء الافراج عن الجنود بعد يوم من تعهد الحكومة العراقية بملاحقة مقاتلي حزب العمال الكردستاني المسؤولين عن شن غارات عبر الحدود على تركيا.

وحثت واشنطن تركيا على الامتناع عن ارسال الاف الجنود الى شمال العراق خشية أن يؤدي ذلك لزعزعة الاستقرار في المنطقة ويتسبب في ازمة اقليمية اكبر.

ومن المقرر أن يناقش الرئيس الامريكي جورج بوش الوضع مع رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان في واشنطن يوم الاثنين.

وتريد تركيا اعتقال قادة حزب العمال الكردستاني واغلاق معسكراته بشمال العراق التي يستخدمها قواعد لشن هجمات عبر الحدود في حملته التي بدأها قبل 23 عاما من اجل اقامة وطن للاكراد في جنوب شرق تركيا.

وقتل قرابة 40 ألف شخص منذ بدأت الجماعة حملتها المسلحة في عام 1984.