الرئيسية » مقالات » النشرة الإخبارية ليوم 1/11/2007

النشرة الإخبارية ليوم 1/11/2007

الأخبار السياسية الرومانية:
1ـ بدأ الرئيس الروماني ترايان باسيسكو حملته الانتخابية بصورة رسمية، حيث ظهر في برنامج تلفزيوني بثته محطة B1، وأعلن بأن مشروع القانون الذي طرحه رئيس الوزراء الروماني كالين بوبسكو تريجيانو بأنه محاولة يائسة منه لإنقاذ المفسدين والذين دخلوا البرلمان عن طريق القوائم الحزبية والذين ليس لهم أي دعم شعبي.
واكد الرئيس الروماني بأنه وفي حالة فشل الاستفتاء الذي دعا إليه بخصوص الانتخابات الفردية (Uninominal Vote ) فأنه سيقوم بدعوة إلى استفتاء شعبي جديد للتصويت على القانون المذكور أعلاه في العام القادم.
وهاجم الرئيس باسيسكو رئيس الوزراء تريجيانو واصفاً إياه بالواجهة لأعضاء البرلمان الـ 322 في إشارة إلى أعضاء البرلمان الذين صوتوا على قرار تنحيته في بداية العام الحالي، وأكد باسيسكو بان تريجيانو هو جزء من مجموعة رجل الأعمال الليبرالي دينو باتريجو والتي تحمي مصالحه.
وأشار باسيسكو بأن رئيس الوزراء هو جزء من تفاهم مجموعة من المافيا التي تضم السياسيين ورجال الأعمال والصحفيين.
وانتقد الرئيس باسيسكو وزير العدل الروماني Tudor Chiuariu ووصفه بأنه شاب قليل الأدب، وعنصر من عناصر المافيا ويخدم مجموعة معينة، كما انتقد باسيسكو الرئيس الفخري للحزب الاجتماعي الديمقراطي PSD ووصفه بأنه قاد نظام حكم جعل من الرئيس الروماني السابق Emil Constantinesu الاعتراف بهزيمة بسببه والانسحاب من العمل السياسي.
(الخبر نشر في صحيفة Evenimentul Zilei الناطقة باللغة الرومانية في عددها الصادر يوم الخميس 1/11/ 2007 )
2ـ طالب أعضاء موالين للرئيس الروماني السابق يون اليسكو والرئيس الفخري للحزب الاجتماعي الديمقراطي PSD بطرد Vasile Dancu العضو البارز في الحزب من مجموعة Cluj بعد التصريحات التي أدلى بها والكلمات القاسية التي وجهها ليون اليسكو.
ويبدو أن الاتفاق الذي أُبرم بين يون اليسكو ورئيس الحزب مريجا جوانا بترك الخلافات جانباً إلى ما بعد الانتخابات البرلمانية الأوربية لم يعد نافذاً بسبب هذه التصريحات الاخيرة من طرفي الصراع في الحزب.
فقد أعلن السيد نيكولاي فكارويو رئيس مجلس الشيوخ الروماني ونائب رئيس الحزب بأنه سيطالب بمعاقبة Vasile Dancu ، محذراً في الوقت نفسه مريجا جوانا بأنه سيواجه مؤتمر طارئ يعقده للحزب بعد الانتخابات البرلمانية الأوربية.
أما السناتور Sorin Oprescu فقد انتقد بشدة تصريحات Vasihe Oencu وطالبه بالعودة الى لغة متحضرة.
أما مريجا جوانا رئيس الحزب الاجتماعي الديمقراطي فيبدو انه مرتاح لتصريحات زميله Dancu والذي دافع عنه، موضحاً بأنه لم يقم بأي خرق للنظام الداخلي للحزب.
(الخبر نشر في صحيفة Cotilianul الناطقة باللغة الرومانية في عددها الصادر يوم الخميس 1/11/ 2007 ) .
3ـ رفضت المحكمة الدستورية الرومانية قرار البرلمان الروماني برفض القرار الحكومي رقم 24/25 لعام 2007 والذي تم بموجبه إعادة تنظيم الحكومة الرومانية ووصفته بالغير القانوني. و من الجدير بالذكر إن هذين القرارين متعلقان بأبعاد وزراء الحزب الديمقراطي PD من الحكومة السابقة وتشكيل الحكومة الحالية.
وعللت المحكمة قرارها بأن الكثير من الإجراءات القانونية لم يتم الأخذ بها من قبل البرلمان عند التصويت ومنها أن عدد الذين صوتوا على هذا القرار لم يكن كافياً، إضافة إلى عدد آخر من هذه الإجراءات القانونية والتي سمحت للمحكمة بإصدار حكمها الذي جاء لصالح الحكومة على حساب البرلمان.
(الخبر نشر في صحيفة Cotilianul الناطقة باللغة الرومانية في عددها الصادر يوم الخميس 1/11/ 2007 ) .
4ـ ما أن ينتهي خلاف بين الرئيس الروماني ترايان باسيسكو ورئيس وزرائه ألاّ ويظهر خلاف آخر، وهذه المرة ظهر الخلاف حول ميزانية وزارة الدفاع لعام 2008، إذ تضمنت مسودة الميزانية التي وضعتها حكومة تاريجيانو تخصيص 1.9% من الناتج القومي بينما طلب الرئيس باسيسكو تخصيص 2.38% للنفقات العسكرية.
وقد ظهر هذا الخلاف الأخير خلال الاجتماع الأخير لمجلس الدفاع الأعلى (CSAT) عندما طلب الرئيس باسيسكو من الحكومة تعديل ميزانية الدولة لعام 2008، إلا إن رئيس الوزراء تاريجيانو الذي حضر الاجتماع أوضح موقفه بالقول انه لا يستطيع تعديل ميزانية الدولة لعام 2008 مضيفاً (أن المشاكل الأمنية التي تعاني منها رومانيا تأتي من الداخل أكثر من التهديدات الخارجية ، هناك الفقر، مشاكل في قطاع الصحة والتعليم) مشيراً إلى أن رومانيا ستصبح أقوى في ظل اقتصاد قوي إذ إن قوة الدولة اليوم لا تأتي من القوة العسكرية فقط.
(الخبر نشر في صحيفة NINE OCLOCK ) ) الناطقة باللغة الإنكليزية في عددها الصادر يوم الخميس 1/11/2007.
5ـ خلال زيارته إلى العاصمة الرومانية بخارست التقى الرئيس الاوكراني (Viktor Yushchenko ) برئيس الوزراء الروماني كالين بوبسكو تاريجيانو وقد تركزت المباحثات حول موضوع قناة Bgstroye وضرورة حلها بالطرق السلمية واعتماد ما وصفه الرئيس الاوكراني (سياسة خاصة في منطقة خاصة ) انسجاماً مع المستويات الأوربية.
كما تم التطرق إلى موضوع التعاون الاقتصادي بين البلدين وإيجاد أفضل السُبل لتطويره.
(الخبر نشر في صحيفة NINE OCLOCK ) ) الناطقة باللغة الإنكليزية في عددها الصادر يوم الخميس 1/11/2007.
أخبار العراق
ـ يعقد يوم غدا المصادف 2/10 في مدينة اسطنبول التركية المؤتمر الوزاري حول العراق بمشاركة وزراء خارجية 22 دولة والأمم المتحدة والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي, ويتناول المؤتمر الوضع السياسي والأمني في العراق ودعمه لتحقيق الأمن والاستقرار, وقال وزير الخارجية السيد هوشيار زيباري: لا نريد ان يخرج مؤتمر اسطنبول من مسالة دعم العراق إلى ألازمة الحالية مع تركيا بخصوص حزب العمال الكردستاني, وسيشارك العراق بوفد عال المستوى.
ـ التقى رئيس الجمهورية السيد جلال الطالباني يوم الأربعاء المصادف 31/10 وزير الخارجية الإيراني السيد منوشهر متكي, وتم خلال اللقاء بحث العلاقات الثنائية والحشود التركية على الحدود العراقية والعمل المشترك لإيجاد حلول سلمية للمشاكل المفتعلة ومساهمة إيران في نزع فتيل ألازمة, وكان وزير الخارجية الإيراني قد وصل بغداد يوم أمس الأربعاء والتقى مع رئيس الوزراء السيد نوري المالكي ووزير الخارجية السيد هوشيار زيباري.
ـ التقى رئيس الوزراء السيد نوري المالكي بوزير الدفاع البريطاني السيد دينس براون, وتم خلال اللقاء بحث أخر تطورات الوضع المتأزم بين العراق وتركيا والوضع الأمني في البلاد, وأكد السيد المالكي على جاهزية القوات العراقية لتسلم الملف الأمني في مدينة البصرة.
ـ وصل بغداد وفد عال المستوى من إقليم كردستان العراق برئاسة السيد عدنان المفتي رئيس برلمان كردستان لإجراء مباحثات تفصيلية عن الوضع في كردستان العراق, وجرى لقاء مطول بين الوفد وأعضاء مجلس النواب العراقي وتم تبادل وجهات النظر واتفق على توحيد المواقف من اجل الدفاع عن العراق تجاه التهديدات التركية باجتياح الأراضي العراقية من جهة كردستان.
ـ يقوم الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون الأسبوع القادم بزيارة إلى تركيا يلتقي خلالها القادة الأتراك للمساهمة في نزع فتيل ألازمة مع العراق وحلها بالطرق الدبلوماسية.
ـ دعت روسيا إلى ضبط النفس وابتعاد تركيا عن أي تحرك عسكري في العراق لأنه يؤدي إلى عدم الاستقرار في المنطقة.
ـ رئيس الوزراء البريطاني السيد غوردن براون: زعزعة استقرار العراق ليس في مصلحة تركيا.