الرئيسية » مقالات » اللبنة الثالثة/ الأخيرة

اللبنة الثالثة/ الأخيرة

بناء على طلب ورغبة العديد من الأصدقاء أن أوضح لهم أكثر عن ماهي ( الدلائل ) والمعلومات التي يمكنني أن أستند اليها في توجيه اللوم الى العائلة ( الأميرية ) ومن ثم توجيه النداء الى ( مثقفي ) هذه العائلة التي تحكم وتشرف على أمور وشؤؤن الكورد الأيزيديين في العراق ومنذ أكثر من ( 850 ) عامآ من الآن.؟؟؟
فأقول لهم كونوا على بينة ورؤية واضحتين بأن ( الغاية ) من توجيه اللوم الى هذه العائلة العريقة ليست من أجل أهداف أو دوافع ( شخصية ) بالرغم من تعرضي ( شخصيآ ) الى ( الخوف والتعذيب والسجن وأعادة السجن والظلم ) من قبل السلطة البعثية ( المقبورة ) أنذك وبالتحديد ما بين الأعوام ( 1974 – 1976 – 1979 ) م حيث كان بأمكان هذه العائلة القيام بعمل ( أنساني ) وتهدئة و تخفيف ( بعضآ ) من ذلك الألم التي حدث بحقي و عائلتي وكذلك بحق بقية العوائل ال ( 9 ) من الكورد الأيزيديين ولكن.؟؟؟
فهي أحدى وأبسط ( صفقة ) تجارية خاسرة لهم بحق بني جلدتهم من الكورد ( الأيزيديين )
فتارة ومنذ بداية الستينيات من القرن العشرين الماضي قالوا أن الأيزيديين ( عرب ) القومية وتارة أخرى قالوا أن الأيزيديين ( كورد ) القومية.؟؟؟
والدليل على كلامي هذا وما مرت أعلاه وعند الطلب أستطيع أن أبرهن لهم وللجميع بأنه كان بأمكانهم تخفيف الحكم من ( الأعدام الى المؤيد ) بحق ( 9 ) من قوات ( البيشمه ركه ) من الكورد ( الأيزيديين ) كما أستطاعوا تخفيف الحكم من ( الأعدام الى المؤبد ) بحق ( 3 ) من تلك المجموعة البالغة عددهم ( 12 ) بيشمه ركه معتقل ولكن بعد حوالي ( 40 ) يومآ من صدور ذلك القرار الجائر التي أصدرته تلك المحكمة ( العسكرية ) الخاصة في معسكر الغزلاني الواقع في مدينة الموصل العراقية.؟؟؟
ففي يوم 18.8.1974 تم تنفيذ حكم الأعدام بحق ( 9 ) منهم وكان من بينهم ( 4 ) من عائلتي أضافة الى أصدار وتنفيذ الحكم بحقي ( 5 ) سنوات سجن ( 1974.1975.1979 ) حيث لم أكتمل بعد ( 13 ) عامآ من العمر وحسب أعتفاد وقرار ذلك ( المفوض ) من قوات الشرطة العراقية أنذك في ناحية ( العياضية ) أو ئاف كه نيى التابعة الى قضاء تلعفر .؟؟؟
ورغم ذلك أقول لهم وللجميع ( عفى الله عن ما سلف ) وأنا مؤمن بقدرة الخالق الرب العالمين أجمعين.؟؟؟
فأرجو من أصدقائي الأعزاء أن يعلموا بأن توجيه اللوم الى هذه العائلة وفي هذا الوقت بالذات ليست شخصية و أستطيع القول بأنها عامة ونيابة عن بقية تلك العوائل ال ( 9 ) وأتعمد الى أثارتها ( مجددآ ) لكي لاتحدث أعمال مماثلة بحق الأيزيديين مستقبلآ؟؟؟
وحول أسباب توجيه النداء بعد توجيه اللوم الى هذه العائلة.؟؟؟
فأقول لهولاء الأصدقاء الأعزاء أن ما ذكرته أعلاه وبأختصاركانت أبسط مثل من صفقاتهم التجارية ( السابقة ) والحالية ولكن ورغم ذلك أوجه ندائي ورجائي الى كافة الأخوات والأخوة من أبناء هذه العائلة الكبيرة وخاصة الجيل ( الجديد ) والناشئ في ( أوروبا ) وبالتحديد بنات وأبناء آل ( سعيد بك ) رحمه الله وآل ( أسماعيل بك ) رحمه الله فأقول لهم أقرأوا ( التأريخ ) جيدآ ونبذوا أخطائه وأستفيدوا من حسناته فعندها ستكشفون أن تلك المزايدات ( السياسية ) السابقة والحالية لم ولن تفيدكم الآن وفي المستقبل سوى ( الأنحلال )
وأبتعاد الأيزيديين عنكم ( رويدآ رويدآ ).؟؟؟
فأنظروا الآن ماذا تجري عندكم فأن سعادة الأمير الحالي ( تحسين سعيد بك ) يقول أن الأيزيديين ( كورد ) القومية وهذا لا شك فيه ولكن يقوم أبن عمه وهو السيد والشاب الصغير ( أنور معاوية ) برد فعل معاكس وفي الجانب الآخر( يدق ) على نغم ووتيرة ( أعداء ) الشعب الكوردي والكوردستاني وتجربتهم ( الديمقراطية ) في أقليم كوردستان العراق فيحاول ( العنصريون والشوفينيون والقومجية ) سوأ كانوا ( عربآ أم فرسآ أم أتراكآ ). مع أحترامي الى كل ( أنسان ) مؤمن بحرية أخيه الأنسان.
فيتم ( أخداع ) هذا الشاب الصغير أو ( الأمير ) كما يحب بعد حين وآخر فيقول ( لالالا ) أن الأيزيدين ليسوا كورد ( القومية ) وأنما هم ( طائفة أموية و عربية ) القومية وحتى محاولة تقريبهم الى الديانة ( الأسلامية ) مع أحترامي الى كافة مؤمنيها.؟؟؟
لذا أدعوهم الى توحيد ( الأفكار والأتحاد ) وأن ينتخبوا من بينهم أي من بين كافة العوائل التي تتألف منها عائلتهم الكبيرة ( أميرآ أو أميرة ) ووليآ للعهد وأن يبتعدوا عن ( السياسة ) وبعكسه سيفقدون تلك الشعبية الكبيرة من قبل بني جلدهم من الأيزيديين.؟؟؟
4. الوفد الأجتماعي…. فأعتقد أن هذا المصطلح يشملنا نحن جميعآ من السيدات والسادة الكرام الذين حضروا في ذلك اليوم والمكان من أجل وضع تلك ( اللبنة ) لبناء البرج واللوبي ( الأيزيدي ) في الخارج.؟؟؟
فأقول وبحق وأنصاف كان الجميع بمستوي الأدب والأحترام المتبادل سوى وجود نوع من الغرور والتكبر ( العشائري ) لدى ( بعضآ ) منا أو بالأحرى ( أحدآ ) وهي حالة غير محبة وذاهبة الى ( الزوال ) هنا في أوروبا ومنذ العشرات من السنين الماضية ولكن لا يزال المجتمع الشرقي وخاصة ( الأيزيدي ) مؤمن بتلك الفكرة المقيتة في الوقت الحاضر وهي عدم قبولنا بعضآ للآخربعين ( ضعيفة ) أي النظر الى أبن ( فلان ) بأدنى مستوى من مستواه ( المادي و العائلي والعشائري ) وووو.
دون النظر الى مستوى أبن ( فلان ) من الناحية ( الأدب والفكروالتعلم )ووووفأقول لهم نعم أيها السادة الكرام كنتم بذلك المستوى والأكثرمنها وهي مستوى أو صفة ( الشجاعة ) ومقاتلة ( العدو ) وبالسلاح حيث كنتم تحملون ( الخنجر والبندقية ) في أيديكم والى آخر يوم من أيام ونهاية تلك السلطة البعثية العنصرية والشوفينية السابقة ولكن دار الأيام والزمان فأستقرتم هنا والأسباب عديدة.؟؟؟
فأدعوكم الى حمل ( السلاح ) من جديد وبنوعية جديدة وهي حمل ( القلم والراية البيضاء ) فبهذا السلاح ستعودون الى عهدكم ( السابق ) وستخدمون بني جلدتكم من الشعب الكوردي والكوردستاني بصورة عامة والأيزيديين بصورة خاصة.؟؟؟
5. الوفد السياسي……. فأعتقد بأن هذا المصطلح كذلك يشملنا نحن الذين حضروا في ذلك اليوم ( التأريخي )…. فأذا أقول وأنفي بأننا كنا جميعآ مستقلين وغير منتمين الى أية حزب أوحركة في العراق وسوريا وتركيا وحتى الأحزاب ( الأوروبية ) فسأكون على خطاء وبل العكس هو الصحيح فقد كنا جميعآ أو ( الأغلبية ) ننتمي الى ( السياسة ) أن صحت التعبيرفتجمعنا من أجل ( الأيزيدايه تي ) وهي تعني ( العقيدة والقومية والسياسة ) في آن واحد دون مراجعة ( رؤسأنا ) في تلك الأحزاب ( الكوردية والعربية والأجنبية ) التي ننتمي اليها وبالطبع أن ما قمنا به لا تعارض حق الأنسان في الدفاع عن ( عقيدته ) أو تخالف مبادئ آيديولوجياتهم وأنظمتهم ( الداخلية ).؟؟؟
فأقول شكرآ الى السادة كوادر وأعضاء الحزب ( الشيوعي ) العراقي على ذلك الحضور الملفت وأقول أن حضوركم هذا وأن دل على شئ فأنه يدل على ( زيف ) تلك النظرية السابقة التي كانت تقال وتتردد من قبل كوادر وأعضاء بقية الأحزاب والحركات ( العراقية ) أن ( الشيوعيون ) لا يؤمنون بأية عقيدة كانت.؟؟؟
6. الوفود الغائبة.
ففي مضمون الحلقات الأثنان الماضية أشرت الى توجيه الدعوة الى العديد من ( المراكز ) والبيوت الخاصة لنا نحن الكورد الأيزيديين أو ( الجالية ) الأيزيدية في أوروبا للحضورمن أجل وضع ( لبنة ) لبناء برج أو قلعة أو لوبي وووو ومهما كانت التسمية لكي نستطيع الدفاع ومن خلالها عن وجود كياننا الأيزيدي ( الهزيل ) في الداخل ناهيك في الخارج لكونه بدون ( راعي ) وحارس مخلص ومتعلم ( دينيآ وقوميآ وسياسيآ )..؟؟؟
فأقول لجميع السيدات والسادة الذين وجهت لهم تلك الدعوة ( الصادقة ) فرفضوها ومن حيث المبدء أن ( غيابكم ) هذا غيرمقبول وأن دل على شئ فأنه يدل على أنكم تخدعون ( أنفسكم ) قبل أن يقوم ( رؤسأئكم ) بأخداعكم.؟؟؟
وفي الختام أوجه ( النقد ) الى تلك الجهة ( السياسية ) هنا في أوروبا التي قامت بترتيب وأرسال مجموعة من ( كوادرها ) وأعضاءها الى ( أقليم كوردستان العراق ) في الآونة الأخيرة وتسمية تلك المجموعة ب ( الوفد ) الأيزيدي أوممثلي الأيزيدية في الخارج.؟
وكذلك أوجه النقد الى الذين يشرفون على أدارة وأعمال مركز ( لالش ) الثقافي والأجتماعي للأيزيديين في محافظة دهوك العراقية بسبب ترويجهم وتأيدهم بتلك التسمية الغير ( صادقة ).؟؟؟
مع العلم أن الذين زاروا الأقليم لم يحضروا أية ندوة وأجتماع خاص للأيزيديين أوليست لديهم أية فكرة عن مثل هذه الأجتماعات الجارية للجالية الأيزيدية في الخارج سوى سماعهم من ( الأعلام ).؟؟؟
فأقول للسيدات والسادة للذين قاموا بأستقبال تلك المجموعة في ( الأقليم ) و بأسم وفد أوممثلي ( الأيزيديين ) القادم من ( الخارج ) فقد تم ( أخداعكم ) فعلآ من قبل ممثليكم هنا في ( أوروبا ).؟؟؟
وأرجو ومن ثم يجب أن تعلموا أن تصرفاتهم هذه وأن دلت على شئ فأنه يدل على أن هناك ( أفكار ) وخطط غير( سليمة ) من قبل ممثليكم في الخارج وبعكسه و في النهاية تكون النتيجة أبعاد الكورد ( الأيزيديين ) عنكم بسبب ( البيروقراطية ) .؟؟؟

بيرخدرأوسمان الجيلكي …
آخن في 1.11.2007