الرئيسية » اخبار كوردستانية » حزب العمال الكردستاني يعد بإلقاء السلاح مقابل السلام

حزب العمال الكردستاني يعد بإلقاء السلاح مقابل السلام

موسكو: دعا مسؤول بارز في حزب العمال الكردستاني اليوم الخميس أنقرة إلى “تقديم مشروع متكامل للسلام” للتوصل إلى حل للمشكلة مع تركيا. وذكر مسؤول العلاقات الخارجية في حزب العمال الكردستاني عبد الرحمن الجادرجي في مقابلة أجرتها معه وكالة “فرانس برس” أن تركيا “لن تستطيع القضاء” على حزب العمال من خلال هجوم عسكري.

ودعا تركيا إلى أن “تكون جريئة وان تتقدم بمشروع سلام متكامل لهذه المشكلة”. وأضاف أن “ذلك يمكن أن يتم من خلال وقف إطلاق النار وإعطاء أكراد تركيا حقوقهم القومية والثقافية واللغوية وحرية الرأي والتعبير في الشؤون السياسية وإطلاق سراح رئيسنا عبد الله أوجلان المعتقل في ظروف سيئة”. كما نقلت “فرانس برس” عن الجادرجي قوله: “اتخذنا كل استعداداتنا السياسية والتنظيمية والعسكرية والشعب الكردي في كافة أرجاء العالم سيقف الى جانبنا”.

وأشار إلى أن تركيا سبق وان قامت بـ 24 عملية اجتياح كبيرة دون أن تحقق أي نتائج. ويرى الجادرجي أن الهدف من الهجوم التركي “هو القضاء على المكاسب التي تحققت في كردستان الجنوبية” مشيرًا بذلك إلى إقليم كردستان العراق.

ويذكر أن أنقرة تطالب بغداد بمنع نشاط حزب العمال الكردستاني الانفصالي، واتخاذ إجراءات حازمة لمنع تسلل الانفصاليين الأكراد من شمال العراق إلى الأراضي التركية، وتسليم زعماء الحزب إلى تركيا. وخول البرلمان التركي في أواسط شهر أكتوبر الماضي حكومة البلاد بتنفيذ عملية عسكرية في شمال العراق لملاحقة أعضاء حزب العمال الكردستاني. وتشير معلومات العسكريين الأتراك إلى وجود نحو 5ر3 ألف مسلح من حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.

البرزاني

من جهته، قال رئيس اقليم كردستان العراق مسعود برزاني اليوم الخميس انه “سيبذل كل الجهود لمنع نقل الحرب الى اقليم كردستان” اذا اصرت كل من تركيا وحزب العمال الكردستاني عليها. وقال البزراني في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الدفاع البريطاني ديس براون “مسؤوليتنا الاساسية هي حماية مواطني كردستان والمكاسب التي تحققت في الاقليم”. واضاف “لكننا في الوقت نفسه، نؤكد على ثواتبنا الوطنية والقومية وهذا يعني اننا مستعدون لمساعدة تركيا وحزب العمال الكردستاني لانجاح العملية السلمية فيما بينهم”.

وتابع “اما اذا اصر الطرفان على الحرب فاننا سنبذل كل الجهود لمنع نقل الحرب الى اقليم كردستان لأننا لسنا طرفًا فيها”. وجدد البرزاني رفضه وصف حزب العمال الكردستاني بالمنظمة الارهابية وقال “اؤكد على موقفنا الثابت: اذا رفض حزب العمال مبادرة سلمية من تركيا عندها سنصفها بالمنظمة الارهابية”.

وزير الخارجية البحرينى يتوجه الى تركيا

وغادر المنامة عصر اليوم الشيخ خالد بن احمد بن محمد ال خليفة وزير الخارجية للمشاركة فى الاجتماع الموسع الثانى لوزراء خارجية دول جوار العراق والذى ستشارك فيه الدول الدائمة العضوية فى مجلس الامن الدولى والدول الصناعية الكبرى الثمانى والمزمع عقده فى مدينة اسطنبول التركية يومى الجمعة والسبت المقبلين. ومن المقرر ان يناقش وزراء الخارجية عددا من الموضوعات المتعلقة بدعم وتعزيز التنسيق والتعاون بين الدول المجاورة للعراق.