الرئيسية » اخبار كوردستانية » الازمة بين تركيا والكورد محور اتصالات مكثفة قبل مؤتمر اسطنبول حول العراق

الازمة بين تركيا والكورد محور اتصالات مكثفة قبل مؤتمر اسطنبول حول العراق

 Peyamnerتتسارع وتيرة الاتصالات المكثفة قبيل المؤتمر الدولي حول العراق بعد غد الجمعة في اسطنبول وسط توتر شديد بين تركيا ومقاتلي حزب العمال الكوردستاني املا في تجنب عملية عسكرية تركية واسعة النطاق قد تؤدي الى زعزعة الاستقرار الهش في منطقة مضطربة اصلا. وقال مسؤول في المكتب الاعلامي الحكومي التركي مساء الاربعاء ان المؤتمر الذي كان مقررا ان يبدأ اعماله الخميس ارجىء الى بعد غد الجمعة.
واضاف المصدر لوكالة فرانس برس “لقد تم ارجاء المؤتمر يوما واحدا بحيث سيبدأ اعماله الجمعة بدلا من الخميس”. ورفض اعطاء مزيد من التوضيحات حول اسباب التأجيل.

وكان مقررا ان يستغرق المؤتمر ثلاثة ايام يستهلها باجتماعات تستمر يومين على مستوى الخبراء والمديرين العامين في وزارات الخارجية في دول جوار العراق والدول الكبرى، على ان يختتم اعماله السبت باجتماع لوزراء خارجية هذه الدول.

ويشارك في مؤتمر اسطنبول، وهو الثاني من نوعه بعد مؤتمر شرم الشيخ في ايار/مايو الماضي، دول جوار العراق (ايران وتركيا وسوريا والسعودية والاردن والكويت) والقوى الكبرى ومجموعة الثماني الصناعية والاتحاد الاوروبي والامم المتحدة ومنظمة المؤتمر الاسلامي وجامعة الدول العربية.

وستجري وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس محادثات مع الرئيس التركي عبدالله غول ورئيس الوزراء رجب طيب اردوغان في انقرة قبل اجتماع مقرر لوزراء خارجية دول الجوار والقوى الكبرى السبت في اسطنبول في حين التقى وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري نظيره الايراني منوشهر متكي في بغداد الاربعاء.

وابدت السلطات العراقية خشيتها ازاء طغيان الازمة بين تركيا والكورد على اعمال المؤتمر بحيث تنصب الجهود على محاولات نزع فتيل التوتر بدلا من الانكباب على البحث في شؤون العراق وسبل تحقيق الاستقرار في هذا البلد الذي يمزقه العنف.

وقال زيباري خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الايراني “بحثنا اهمية مؤتمر اسطنبول واكدنا ضرورة ان يتركز على موضوع العراق”.

واضاف “لا نريد ان يخرج الاجتماع في اسطنبول من مسألة دعم العراق والحكومة العراقية والاستقرار الى الازمة الحالية مع حزب العمال الكوردستاني والاعمال الارهابية التي حصلت مؤخرا على الحدود العراقية التركية”.