الرئيسية » مقالات » خطورة انهيار سد الموصل وعواقبه

خطورة انهيار سد الموصل وعواقبه

ان سد الموصل يعتبر من اخطر السدود في العالم,وقد قامت لجنة عراقية امريكية بدراسة هندسية وكانت النتيجة ان حالة السد هذه تهدد بخطر الانهيار الذي سيترتب عليها كارثة وطنية انسانية تهدد حياة نصف مليون عراقي ,اي ان منسوب المياه سيصل الى علو عشرين مترا في الموصل وخمسة امتار في بغداد ,وكانت اللجنة الامريكية قد خصصت مبلغا قدره 27 مليون دولار لعملية البدء في الصيانة ,ونظرا الى حالة الفساد والاستهتار بحياة الناس ومصير البلاد فلم تقم الجهة العراقية لحد الان باي نشاط لدرء خطر الكارثة المتوقعة من انهيار هذا السد , ان المراقب لاحداث الوطن العراقي الجريح لا يتوقع من هؤلاء المسؤولين اية خدمة ممكن تقديمها الى العراق ,فقد فشلت الحكومة في عملية ارجاع الكهرباء الى ما كان عليه في السابق اي قبل الغزو الامريكي ,والمال السائب يشجع على السرقة وعدم وجود الرقيب المختص فقد قام ايهم السامرائي بسرقة اربعة مليارات دولار في عملية تمويه قذرة واشترى مولدات قديمة واستلم فلوس المولدات الجديدة التي كان من المفروض ,ان تدخل الى العراق وتنصب في الاماكن الخاصة بها ,والرقيب في هذه الحالة كانت هيئة النزاهة التي تمثل الشوكة في عيون المسؤولين ,التي طاردوا رئيسها السيد راضي الراضي واضطروه لطلب اللجوء في الخارج لانه يعلم بان مصيره سوف لا يكون احسن من الجثث العشرين التي وجدت يوم امس قرب بعقوبة ,بدون رؤوس,كل افتراض وخوف موجود في العراق والدليل على ذلك الاربعة ملايين عراقي المهجرين في داخل وخارج الوطن ,الاخطار تحدق بالعراق من كل حدب وصوب ,الجيش التركي على الحدود الشمالية يهدد بالاجتياح,الامراض السرطانية والكوليرا والزحار والحمى الخبيثة التي تصيب الاطفال,لقد اصبح العراق ملجأ للميكروبات الحاكمة والتي تسيطر على الساحة العراقية ,الرشاوى والواسطة وقتل وتهجير كل الناس ,ومن مختلف المهارات والمهن ,والاديان والملل ,وأخر مخالفة قانونية حصلت يوم امس في التصويت على تعيين وزراء بدون الحصول على النصاب القانوني ,المعروف بان عدد النواب في المجلس هو 275 نائبا وبوجود 110 يكون النصاب غير متوفر وبالرغم من ذلك تم التصويت وفاز الاقتراح على تعيين الوزراء لإان مجلس النواب هو الذ يسن القوانين يقوم بمخالفات قانونية ولا يستطيعون حساب عدد النواب المتواجدين انها مهزلة المهازل ,وتبا لهذه الديمقراطية اذا كانوا هؤلاء يمثلونها ظلما وعدوانا ,ايها المخلصين من ابناء العراق لقد بلغ السيل الزبى ويجب ان تتخذوا الاجراءات اللازمة لدرء خطر انهيار سد الموصل الذي ستكون عاقبته وخيمة وكارثة انسانية على عموم العراق تهدد نصف مليون عراقي وتغرق المزارع وتخرب البيوت,ارفعوا اصواتكم عاليا لا تخافوا فالخطر القادم هو الموت الزؤام وهواخطر من الحكومة واخطر من الميليشيات ويهدد الجميع من حاكم ومحكوم الا ان كان الحكام قد حجزوا ورتبوا امور الهرب من العاصفة .