الرئيسية » مقالات » سقوط قاعدة الوهم …

سقوط قاعدة الوهم …


وفق قاعدة ما ؟ !
كلا وألف كلا
لن تقوى قاعدة ارخميدس
بعتلة من وهم
على زحزحة الكرة الأرضية
ولاميليشيا بُعد ٍ واحد
ولا ديكتاتور بائد
انظر لهم انهم يتقهقرون .
القمر بدر !
والليل عتمات تتبدد… والفجر أكيد
القاعدة الزجاجية الجارحة تتكسر
السوسن أقوى من النار
العطر الزاكي أسمى من الدخان
الشروق نافذة العصر
نجمة الصباح على جسر الشهداء
قريبا يصدح في ساحته تمثال الرصافي :
العراق حي لايموت …
لا لن نباد
شعاراتهم تتهرأ
هيبتهم تنهار
انهم ينجرفون الى الخلف
وقيادتهم مؤخرة !…
القاعدة هه ..
الاسم وحده فاشل
لايمكن لقاعدة ان تطبق على الزمان
فلسفيا خطأ
كل الخطوط تتعرج..
كل الدوائر تنبعج ..
كل الفوانيس تغيّر في مساراتِ الضوءِ نهجَها
لاثبات في حركة الأكوان ..
لاوديان ماء على حالها
لاحدائق لاتتصحر
لاصحراء لاتخضر
لاقطب لايذوب
لانجوم ثابتة او غير قابلة للولادة
كل شئ في ” تغاير وتناقض مستمرين ”
لاصرح لايُمس
كيف اذن هناك قاعدة :
حذاء صيني لكل الاقدام؟
مسطرة لكل المساحات النوعية ؟
اقيسة هي ذاتها في كل حوب وصوب ؟
المعلقات الجاهلية لابديل ولاتطوير لها ؟
كيف ؟
البغال الوسيلة الوحيدة للسفر ؟
الكهوف المكان الفريد للسكن ؟
طرائق الفكر في العصر الحجري هي ذاتها اليوم ؟
طب الاعشاب النطاسي ُ الوحيد المعالج ؟
يا اوغاد لاتوجد قاعدة …
هناك انفلاش قاعدي كل يوم
هناك لحظة هي ليست نفسها في اللحظة القادمة
يسيينين الشاعر الروسي القروي العظيم قال :
أنا لست انا بعد حين
الأمس ليس هو اليوم يقينا ً
كل شئ غدا غليانا ساخنا وباردا !!!
كل شئ في جنون الكتروني لايقبل التقنين الآبد
كل شئ آيل الى الانطفاء من اجل شعلة اخرى
كل حلاج منبعث من نوْرَزة الشوق
كل خالد فان ٍ ولو بعد لأي ٍ
وكل فان ٍ منبعث من غباره ِ !
طائر الفينيق من الرماد
النهار من الليل
الحياة من الموت ..
لاوقوف في اللحظة
نسكن قليلا لكنه سكون بين حركتين
والى حيث دوام سير الخطى
الوصفة السحرية تصلح اليوم
لتغدو اضحوكة غدا
عنترة بن شداد مسخرة في حروب اليوم
حتى المتنبي غادر عصره
” الطخا والنقاخ والعلطبيس ” لغة شاخت
إبصقْ على القاعدة !
تريد ان تعيش بكرامة ؟
لاتذهب بذات الطريق كل يوم
غيّر سنسكريتيّتك
بدّل طريقة سقيك للأزهار
بدل نوع طقوسك !
ابدأ من لون مختلف باضافة شذرية اخرى
ابتدع سكنا هو غير الخيمة والكهف
آثر النسيم على الريح الفاسدة
لاتتقوّسْ اسْتطلْ
لاتستقمْ تموّجْ !
لاتسر كالقطار ابد الآبدين على السكة
اخرج عنها وسر في الغابات
انطلق مع الفراشات والطير
كن وهجا ً
اخلقْ قاعدة اخرى … وحطمْها !!!
لأنك في لحظة خلقها تعتقها
في انبعاثها تعلن قدميتها
في البناء هدم
في الولادة موت
في التقدم تراجع
في ذروة القمة سفح
تغاير ، تناقض ، تقاطع ..
لاقاعدة لاقاعدة ..
الجَمال جسر للجديد
الحياة ومضة عبور
المحبة تكوّن ووتيرة الى الأمام
الصداقة مشروع متحرك
القامة الجسدية نزوع خطى تتلاحق
لا انكفاء لاتراجع لاثبات
لاقاعدة لامواصفات لا رسم هندسي
كل تعشق قاعدي هو تحجر
كل كيان وفق اقليدس خالد هو التصحر الحضاري
كل ذكاء يصلح لكل الأزمان هو بلادة !
لاتثق بالقاعدة والأُس والأساس
المدن القديمة بمعتقداتها الآن : أطلال!
لقد غمر الماء الآسن الأعمدة
تساقطت الجدران
القاعدة الآن في المستنقع
لاتثق بقوة القاعدة
حتى لو سممتك الرائحة فهي الزائلة
رائحة بيتِها عفنة
حجراتها المقدسة ومنابرها تطفو بسوائل قيح اخضر
افاعيها تطفو في زحيرها
كلاب تسبح في دهاليزها الظلماء
جرابيعها العمياء مذعورة
المبيدات ترشهم رشا قاتلا
انمحاقهم تام ومتسارع
السبب؟
ان قاعدة البيت متداعية
قاعدة بلا قلب بشري ولا ملائكي
لاحجر صوان في عمقها
قاعدة تشبه دراكيولا
القاعدة انياب ذئب
يأكل الأطفالَ ، يحرقهم يمزق الدمى
يختطف قلوب الامهات
يشطر الأجساد بالسيوف
القاعدة حربة حمراء دموية قاتلة للشعوب
خنجر ضد الابتسام
طلقة في غمازة الخد
سم ذعاف في اذن هاملت البرئ الراتع
القاعدة زنزانة خانقة للشموع
القاعدة شوكة في قلب الوردة
القاعدة جرح في كرامة
القاعدة ذئبنة وكلبنة وقردنة وعهرنة وقحبنة
القاعدة الاتجاه المعاكس
القاعدة ضد الانسانية على طول المدى
القاعدة الفكر الرث القديم السقيم
القاعدة ضد ابناء المعمورة
القاعدة منذ كلكامش
بل منذ قابيل وهي تقول : لا !
وتقتل وتقتل وتقتل
اذن لابد من وضع القاعدة تحت الأقدام
وتهشيم صورتها بكعوب الأحذية
ابصق على القاعدة انّى رأيتها
وسر شامخا غير هيّاب منها .
ايها الرافديني الأصيل :
تقدّم .
اذا شئت ان تعيش : دمّر القاعدة ! .