الرئيسية » اخبار كوردستانية » بارزاني: نريد حل النزاع بالطرق الدبلوماسية لا بالتهديد

بارزاني: نريد حل النزاع بالطرق الدبلوماسية لا بالتهديد




رئيس اقليم كوردستان يحضر جلسة برلمان اقليم كوردستان-ارشيف-
وفد من برلمان الاقليم يزور بغداد لبحث توترات الحدود العراقية التركية

 هيمن امين- اربيل    20:21:42   2007-10-30


عقد بعد ظهر اليوم الثلاثاء برلمان اقليم كوردستان جلسة بحضور رئيس اقليم كوردستان السيد مسعود بارزاني ورئيس البرلمان عدنان المفتي, والسادة ملا بختيار عن الإتحاد الوطني الكوردستاني وفاضل ميراني عن الحزب الديمقراطي الكوردستاني, ورؤساء وسكرتيري احزاب المجلس السياسي لاقليم كوردستان.



وتم خلال هذه الجلسة بحث مسألة حزب العمال الكوردستاني والتهديدات التركية على اراضي اقليم كوردستان لملاحقة عناصر PKK داخل حدود اقليم كوردستان.



وعقب انتهاء الجلسة الاستثنائية المغلقة لبرلمان اقليم كوردستان مساء اليوم الثلاثاء، عقد كل من مسعود بارزاني رئيس إقليم كوردستان وعدنان المفتي رئيس برلمان كوردستان مؤتمراً صحفياً، سلطا فيه الضوء على ما تم الاجماع عليه في برلمان كوردستان بخصوص التهديدات التركية وعملية التوغل العسكري المحتمل في أراضي إقليم كوردستان، حيث قال رئيس الإقليم أنه تم التوصل الى اتفاق في جلسة اليوم، وهو أن شعب كوردستان يدعوا الى السلام وإنهاء الصراع، مؤكداً على أن الحل الدبلوماسي وسبل الحوار كفيلة بحل المشكلة بين الحكومة التركية وحزب العمال الكوردستاني، نافياً أن يكون إقليم كوردستان طرفاً في النزاع بين تركيا وPKK.



وكشف رئيس إقليم كوردستان بأننا دعاة سلام، ولسنا مسؤولين عن النزاع الموجود، وإذا أراد الطرفان الحوار والسبل السلمية فنحن مستعدون للسماعدة في ذلك، وقد طالبنا عبر قنوات عديدة بالإفراج عن الجنود الأتراك الذين تم أسرهم من قبل عناصر حزب العمال الكوردستاني.



من جانبه أكد عدنان المفتي رئيس برلمان اقليم كوردستان انه سيترأس وفداً برلمانياً في الأيام القليلة القادمة لزيارة العاصمة بغداد، وذلك بهدف لقاء السيد رئيس الجمهورية جلال طالباني ورئيس مجلس الوزراء نوري المالكي وحضور جلسة برلمان العراق، للتباحث في مسألة حماية الحدود، لأن سيادة حدود إقليم كوردستان جزء من السيادة العراقية.


وفي نهاية المؤتمر الصحفي قال رئيس الإقليم: أننا لسنا ضد تركيا، ونمد يد الصداقة لها، ونريد أن يحل النزاع عن طريق الحوار والطرق الدبلوماسية، لا عن طريق لغة التهديد.