الرئيسية » مقالات » بنت الرافدين تقيم الدورة الرابعة من (قياديات لعراق ديمقراطي)

بنت الرافدين تقيم الدورة الرابعة من (قياديات لعراق ديمقراطي)

/ بنت الرافدين:
من اجل دعم حركة البناء السياسي الديمقراطي الجديد ومن اجل ان تكون المرأة العراقية جزءا من تلك الحركة سعت منظمة بنت الرافدين الى ذلك من خلال اقامة دورتها الرابعة وتحت شعار (قياديات لعراق ديمقراطي) للفترة من 21/10/2007 ولغاية 25/10/2007 حيث استمرت خمسة ايام وكان هدف الدورة اعداد نساء قياديات لتمكينهن من اداء دورهن الريادي في بناء المجتمع العراقي الديمقراطي الجديد ، وشاركت في الدورة عشرة نساء من مركز محافظة بابل (الحلة) بالاضافة الى نساء من قضاء المحاويل.
وحاضر فيها كل من: الدكتور عدنان بهية مدير معهد اكد للبحوث والدراسات، والمحامي قاسم الفتلاوي عضو اللجنة القانونية في منظمة بنت الرافدين وناشط في مجال حقوق المرأة، والسيدة علياء الانصاري مديرة المنظمة، حيث تم التطرق الى كيفية بناء الشخصية والقدرات، والنوع الاجتماعي (الجندر) وتطوير حقوق المرأة ضمن حقوق الانسان وملائمة التشريعات الوطنية والدستور لواقع حقوق المرأة، بالاضافة الى العنف الموجه ضد النساء، وتناول اليوم الاخير المرأة والاعلام.
وكان لوسائل الاعلام حضورا في هذه الدورة حيث تم توثيق وتغطية الدورة من قبل الفضائية العراقية بالاضافة الى فضائية الفرات. حيث التقت تلك الفضائيات بالمتدربات اللاتي استطعن بشكل عملي من ايصال صوتهن من خلال تلك الفضائيات.
وتلقت المتدربات خلال الدورة تمارين عملية في المواضيع المذكورة.
ومن جانب آخر اعربن المشاركات عن اهمية الدورة حيث ذكر بعضهن بعد اتمام التدريب عن خروجهن نساء جديدات لديهن وعي لمفهوم القيادة الرائدة وامكانية تفعيل ذلك الدور للمشاركة في كافة مجالات الحياة بعزيمة واصرار وارادة.
الانسة اسراء محمد مذكور ذات العقد الثالث موظفة في المركز الصحي في بابل واحدى المشاركات في هذه الدورة قالت: (كانت دورة رائعة حيث تعرفت على فئات ومستويات علمية بالاضافة الى معرفتي وزيادة ثقافتي بطرح الافكار المتبادلة والاقتراحات المفيدة والتي تخدم المرأة اولاً واخيراً في المجتمع وافيد واستفيد من المحاضرات في هذه الدورة).
فيما اقترحت الانسة وسن داخل عبد موظفة في دائرة بلدية الحلة لتطوير عمل المنظمة قائلة: (العمل على اقامة دورات متطورة ومكملة لهذه الدورات حتى نعمل على مواكبة المسيرة، وتفعيل دور المنظمة في كافة مؤسسات الدولة).
وقد خرجت الدورة بعدة توصيات ومقترحات منها:
1. التركيز على الوسائل الاعلامية في زرع الوعي الاجتماعي وحصد الموروث العقائدي المتعصب خصوصاً في الارياف.
2. ايصال صوت المرأة المثقفة والتي تملك الاندفاع بافكار جديدة لتأخذ دورها لخدمة وطنها من خلال ايجاد فرص عمل لهن.
3. تشريع قوانين تحفظ كيان المرأة في مجال الدراسة والعمل.
4. التأكيد على اهمية دور الدولة في توفير المستلزمات الخدمية والصحية والعلمية من اجل اكمال دراسة المرأة وحصولها على شهادات عليا.
5. التركيز على مثل هذه الدورات التي تثقف وتوعي المرأة.
6. العمل في ايجاد فرص تمكن المراة من اخذ مكانها في الترشيح للانتخابات على صعيد المحافظة والاقضية والنواحي.
7. توفير وايجاد مراكز ترفيهية خاصة بالنساء مثل نوادي للرياضة والمطالعة.
وفي نهاية الدورة تم توزيع شهادات مشاركة للمتدربات.