الرئيسية » اخبار كوردستانية » تظاهرة حاشدة في قلب مدينة مانشستر البريطانية للتنديد بالتهديدات التركية

تظاهرة حاشدة في قلب مدينة مانشستر البريطانية للتنديد بالتهديدات التركية

أجتمع اليوم السبت 27 تشرين الاول (اكتوبر) المئات من الجالية الكوردية ومحبي الحرية ، في وسط اكبرساحة في قلب مدينة مانشستر البريطانية كبرى مدن شمال غرب بريطانية ، منددين بالتهديدات التركية ، وتحشيدها لقواتها عسكرية على الحدود العراقية وقصفها المتكرر لقرى كوردستان الامنة تحت حجج وذرائع واهية .بينما هي في الحقيقة تستهدف التجربة الديمقراطية الوليدة في اقليم كوردستان العراق، وللتنفيس عن ازماتها الداخلية السياسية والاقتصادية .وذلك كان واضحاً من تزمتها وتصعيدها للازمة رغم نداءات العالمية والمحلية لحلها بالطرق الدبلوماسية والحوار ، والاحتكام الى العقل . وعدم زج المنطقة في مغامرة مجهولة العواقب.

التظاهرة تمت تلبية لدعوة من تحالف الاحزاب والجمعيات والتنظيمات الثقافية الكوردستانية والكوردية المتواجدة في شمال بريطانيا.

وقد التقينا بعض المشاركين ووجهنا لهم بعض الاسئلة ومنها ، اسباب مشاركتهم وموقفهم من التصعيد التركي .


الدكتورة ياسمين زلزلة ، المرشحة سابقاً لعضوية البرلمان البريطاني :الحقيقة ما تقوم به تركيا يؤثر على السلم والديمقراطية في المنطقة وليس هناك رابح في الحروب سوى شركات المنتجة للاسلحة والمروجي لها. ونحن في العراق يكفينا الحروب وويلاتها ، الكل بحاجة الى الصبر والتمعن والعمل على حل المشكلة بالحوار والدبلوماسية.

الدكتورة منيرة أميد مديرة مركز كلكامش للدراسات والبحوث الكوردية : الحقيقة ان الموقف التركي المتزمت .. يعكس ان هذه الحكومة ما زالت تحتفظ بعقلية القرن الماضي ، وكأنهم لا يعلمون ان العالم قد تغير، وان لغة الحوار هي الطريقة المثلى لحل اكبر الامور المستعصية ، كما ان لها ان تعرف اننا في عالم متحضر لا يقبل باضطهاد القوميات والشعوب الاخرى ، ربما ان الرد الفعل الحقيقي عالمياً لم يكن واضحاً لها حتى اللحظة ، ولكن عليها ان تعلم ان العالم لم يعد يقبل بلغة الحروب وما تنتجه من مأسي ، ونخشى ان تستوعب تركيا ذلك بعد فوات الاوان ، اما مشاركتنا فأنها لبسيطة مع شعبنا وقوميتنا ، ونتمنى أن يتم تجاوز الأزمة سلمياً.وان يتحقق كل اماني الكورد.




عمار السعدي، طالب جامعي : لقد لبيت الدعوة لاقف الى جانب اخوتي وابناء وطني .. لاننا جميعاً اخوة ، وان اي تهديد لاخوتنا الكورد هو تهديد للعراق وللشعب العراقي ، لا اعرف متى يعي سياسيونا ذلك ، لا اعتقد ان تركيا كانت ستفكر بما تقوم به الان لولا تشتتنا ، ولكن الله سيقف الى جانب العراق ويوقف شرور اعداءه ويرد كيدهم الى نحرهم.

وقد القيت على مدى 3 ساعات قصائد شعرية وهتافات تمجد الكورد وكوردستان وتاريخهم النضالي الملئ بالصعوبات والتحدي واختتم بنشيد اي رقيب.





خۆپیشاندانێكی جه ماوه ری دژی هه ڕه شه كانی توركیا له ناو دڵی شاری مانچسته ری بریتانیادا.
له كوبونه وه یه كی گشتیدا له ڕۆژی شه ممه ڕێكه وتی 27/10/2007 به سه دهای ڕه وندی كورد و خۆشه ویستانی ئازادی، له ناو گۆڕه پانێكی گه وره ی دڵی شاری مانچسته ری بریتانیدا را وستان به دژی ئه و هه ڕه شه وگوڕه شه ی توركیا و جمو جوڵی هیزه سه ربازه كانی بۆ سه ركوردستانی ئێراق و بومب باران كردنی به به رده وام بو سه ر گوندو ناوچه كانی سه ر سنوری كوردستانی اشتی خواز، له ژیر بڕو بیانوی درو. له م كاته دا و له راستی ناوه ڕوكی كێشه كه ی توركیا ئه و تاقی كردنه وه یه كه له دایك بونی له هه رێمی كوردستانی ئێراقه، ئه وه شتێكی ڕون و ئاشكرایه كه وا كاری كردوه ته سه ر كێشه كه و زیاتر ئاڵۆزكردنی. وه لایه كی تر داواكردنی هه مو جیهان و ووڵاتانی ڕۆژ هه ڵاتی ناوه راست بو چاره سه ر كردنی به شێوه ی دبلوماسی و لیدوان وه گرتنه به ر ڕێگای ژیرانه بو چاره سه ر كردنی. وه په لكێش كردنی ئه و ناوچه یه بو جه نگ كاریگه ری خراپ و ڕه نگی خراپ ئه داته وه.
خۆ پیشاندانه كه له ژێر داواكاری هه مو ڕێك خراوه هو نه ریه كان و رامیاریه كان و ڕه وه ندی كوردی له شاری مانچسته ری بریتانیدا ڕێك خرا.
وه چه ن كه سێك له و به ش دار بو وانه پرسیاری هۆی هاتنتان بۆ ئه م خۆ پیشاندانه و ئه م ئاڵۆزی كێشه كه ی توركیا بۆ سه ر كوردستان.
دكتۆره یاسمین زلزله ، هه ڵبژێراوی پێشو بۆ په رله مانی بریتانی، به ڕه گه ز عه ره به و ئێراقیه وتی له راستیدا ئه م كارانه كه توركیا پێی هه ڵ ساوه كار ئه كاته سه ر ئاشتی و دیموكراسی له ناوچه كه دا بگره براوه یش نیه له جه نگدا برواه هه بێ ته نها ئه و كارگه یانه كه هه ڵ ده سن به دروسكردنی چه ك و ته قه مه نی جه نگ نه بێ وه ئه وانه ش پڕو پاگه نده ی بۆ ده كه ن. ئێمه له ئیراقدا ئه م جه نگ و نه هاتی ئارامی لێ بڕیوین هه مو پێویستیمان به خۆ ڕاگرتن هه یه و كار كردن له سه ر چاره سه ر كردنی به شێوه ی وتو وێژ.

دكتۆره منیره اومێد به ڕێوبه ری ماڵ په ڕی گلگامش كوردی له راستیدا ئه م ئه زمونه كه وا توركیا دژی ئه م ووڵاته ته نها به مێشكی سه ده كۆنه كان بیر ئه كاته وه. وه ك ئه وه بن له م جیهانه كار نه كه ن كه جیهان گۆڕاوه. وه زمانی وتو وێژ ته نها ڕێگه یه بو چاره سه ر كردنی كێشه ی ئاڵۆز توركیا ئه بێ بزانێت ئێمه له جیهانی نوێن و به ژێر ده ست و مل كه چ نابین بو نه ته وه كانی تر. له وانه یه وڵام دانه وه ی كاریگه رێكی راستی و ڕونی جیهانی تا ئه م كاته هه بێ، له سه ر جیهان ئه وه یه كه جیهان زمانی جه نگ ڕه د ئه كاته وه وه كاری گه ری خراپی لێ ئه كه وێته وه داوا ئه كه ین كه توركیا ئه وانه له گوێ بگرێ و كاتیش به سه ر چو به شداری كردنمان شتێكی ئاسانه له گه ل نه ته وه كه ماندا و داوا كارین له م كێشه یه به ئاشتی ڕزگارمان بێت وكوردیش به ئاواتی خوی بگات.
عمار سعدی خوینكاری زانكویه من هاتوم له گه ڵ برا كورده كانم بوه ستم … له به ر ئه وه ی ئێمه هه مومان براین و وه هه رچی هه ڕه شه یه ك بو سه ر برا كورده كان بێت ئه وه هه ڕه شه یه بو سه ر خه ڵكی ئێراق و ئێراقه، نازانم كه ی ساسیونا به هۆش و خه به ر دێن باوه ڕ ناكه م توركیا بیر له ئه وه بكاته وه كه وا ئه یه ویت بی كات به ڵام خوا خوی ئه وه ستێت له گه ڵمانا و هاوكاریمان ئه كاتله دوور خستنه وه ی ئێراق له جه نگ و دوژمن كانی
ئه خۆپیشاندانه بۆ ماوه ی 3 كات ژمێر به رده وام بو به خوێندنه وه ی چه ندین پارچه شیعر به رزكردنه وه ی ئاڵای كـوردستان و له كۆتایی خۆپیشاندانه كه به سرودی ئه ی ڕه قیب كۆتایی پی هات

جه لال محه مه د تاڵه بانی مانچسته ر/ بریتانیا