الرئيسية » مقالات » ردا علی قرار ترکيا.. قاطعوا البضائع الترکية في أوروبا.!

ردا علی قرار ترکيا.. قاطعوا البضائع الترکية في أوروبا.!

ـ کاتب کوردستاني

أصدرت منظمة ( چاک ) الکوردستانية بيانا تدعو فيه‌ الجميع، في الداخل والخارج، إلی مقاطعة البضائع الترکية بمختلف صنوفها، وذلک ردا علی القرار الترکي باجتياح کوردستان/ العراق تحت ذرائع واهية، وکذلک فرض حصار إقتصادي علی الکورد.. وإن هذه‌ الدعوة جاءت من أجل ردع النازية الترکية التي يتساوی وللأسف في إعتناقها أمة بکاملها، تماما کما حصل للشعب الألماني في الحرب العالمية الثانية، حيث أجمع الکل علی التصدي لکل الدول باعتباره‌ الأفضل، والبقية هي الأدنی وجدير بها أن يسحق، حتی يعقل.

من زرع الشوک؛ لا يمکن أن يحصد الورد.. ومن زرع الکراهية؛ لا يمکن أن يحصد التقدير والود.. ومن تودد إلی العنصريين الترک؛ لابد أن تحرقه نارهم، إن لم يکن اليوم فغدا.. لذا، لابد أن تقوم الشعوب المناصرة لحق الأمم، لاسيما الأمة العربية العظيمة التي هي الأقرب إلی الکورد، تأريخا وجغرافية وحضارة، بتعرية المحاولات العنصرية الترکية للإجهاز علی تجربة وليدة؛ قد تکون قدوة للمنطقة وعلامة خير وبرکة، وخاصة للعراق الذي لم يتجرع شعبه‌ في تأريخه‌ غیر الألم والعلقم.

إن کل ضربة فاشية لکوردستان، موجهة کذلک لکل الأحرار في المنطقة.. وإن محاربة البضائع الترکية في أوروبا، هي التحدي السلمي الصامت الذي قد يجعل هذه‌ الدولة النازية تدرک أن القصف والمدافع لا يمکن أن تحل المشاکل، وإن الضمیر الحي يأبی أن يدفع نقدا لسلعة يخشی أن يذهب لخزينة العساکر الذين لا إيمان ولا أيمان لهم.
( وإن إستنصروکم في الدين فعليکم النصر ) صدق الله‌ العظيـم.
2007/10/26