الرئيسية » مقالات » قصيدة العراق صامدا موحدا

قصيدة العراق صامدا موحدا

 يتكالبون عليه من جَنباتِهِ
وهو الأشمّ ُ بعزمِهِ وثباتِه ِ
وهو المُمَجّدُ رغم طعن رفاقِهِ
وهو المُدجّجُ رغم حِقدِ غزاتِهِ
فوق الجماجم والحرائق والردى
يبقى عراقك رافعا راياتِهِ
شمسا تضيء على الفرات ودجلة ٍ
قمرا ً ينير على دجى ظلماتِهِ
يبقى عراقك صامدا مستبسلا ً
جبلا ً نجوميّ َالسفوح بذاتِهِ
جمرا وَوَقداً حارقا متفجراً
فليحذر الدخلاءُ من جمراتِهِ
يتدافعون لقبره لم يعلموا
أن ْ قبره رحِمٌ لمهد ِحياتِهِ
الطائر الفينيق يحرقه العدا
ويروح ينهض من رماد رفاتِه ِ
الخلدُ نبعُ خصالِهِ والمجدُ لمع ُ
جمالِهِ والنورُ وهجُ سِماتِهِ
لايُدرك المتنابزون بجهلهم
سرا ً بدجلتِهِ وعمق فراتِهِ
في النخل يشمخ باسقا متألقا
في الورد وهو يطيح من خطواتِهِ
في سفح كردستان في نيرانه
في الزهر، لا، في الجمر من ربواتِهِ
في بصرة ٍ هي بسمة لعراقنا
تزهو على فمِه وفي وجناتِهِ
يبقى العراق موحدا بشماله
وجنوبه وبشمله وشتاتِهِ
يبقى عراقيا على فقرائِهِ
ظلا ً، على زهّاده وتُقاتِهِ
يبقى سماويا يلملم عشنا
مثل الحَمام على شذى عتباتِه ِ
أهواه في قرآنه ، أهواه في
انجيله ، أهواه في توراتِهِ
أهوى العراق مجمِّعا فرقاءَه
رغم الغزاة ورغم حقد طغاتِهِ
هو موئلي في الانتماء لأرضِهِ
لجياعه ، وحُفاتِهِ ، وعُراتِهِ
افدي العراق مُبجِّلا ً أحياءَهُ
أملا ً بأن أنمى الى أمواتِهِ
الفخر أن نُسبى بنار جحيمِهِ
لا أن نحوز الحورَ من جناتِهِ
او أن اقطّعَهُ وأقصِمَ ظهرَهُ
واشيد افراحي على مأساتِهِ
الفخر أن اُحيي السلامَ بأرضه ِ
وأُضيء قرصَ الشمس في مشكاتِهِ
شرف العراق متى تصدّع هامُهُ
تهوي ملايين ٌ فدى ً لحياته ِ .

* 25/10/2007