الرئيسية » اخبار كوردستانية » الطالباني: العراق خيـَّر عناصر حزب العمال الكردستاني بين المغادرة أو إنهاء عملهم المسلح

الطالباني: العراق خيـَّر عناصر حزب العمال الكردستاني بين المغادرة أو إنهاء عملهم المسلح







وعد الرئيس العراقي جلال الطالباني تركيا بدعمها في محاربة الإرهاب، مطالبا عناصر حزب العمال الكردستاني بمغادرة العراق أو إيقاف نشاطاته المسلحة.
وقال الطالباني في مؤتمر صحافي مشترك بعد لقائه ووزير الخارجية التركي علي باباجان في بغداد الثلاثاء إنه أخبر الوزير أن دستور العراق يمنع وجود أية قوة مسلحة على أرض العراق، وأن بغداد خيرت عناصر حزب العمال الكردستاني بين المغادرة أو إنهاء عملهم المسلح.
وشدد الطالباني على حرص العراق على علاقاته مع تركيا وعبر عن أسفه الشديد على الدماء التي أريقت نتيجة ما وصفها بالأعمال الطائشة داخل تركيا، وحرصه على كل قطرة دم تركية مثل الحرص على كل قطرة دم عراقية”.

المالكي يعلن حظر نشاط حزب العمال الكردستاني وغلق مكاتبه بالعراق

نقل بيان عن مكتب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي تأكيده لوزير الخارجية التركية علي باباجان الذي استقبله الثلاثاء في بغداد أن حزب العمال الكرستاني منظمة إرهابية سيئة، وقد اتخذت الحكومة قرارا بغلق مكاتبه وعدم السماح له بالعمل على الأراضي العراقية.
وشدد المالكي على أن حكومته ستعمل على كل ما يحد من نشاط حزب العمال الكردستاني الذي قال إنه يهدد العراق كما يهدد تركيا.
وأفاد البيان أن المالكي أكد حرص الحكومة العراقية على إقامة أفضل العلاقات مع تركيا وفق رؤية وطنية دستورية تستند إلى مبادئ عدم التدخل بالشؤون الداخلية، وعدم السماح للمنظمات “الإرهابية” باتخاذ الأراضي العراقية منطلقا للإضرار بالعلاقة مع دول الجوار والمصالح المشتركة التي تربطها مع العراق.
وأشار المالكي إلى التهديد الذي وجهه أحد قادة حزب العمال بضرب أنابيب النفط العراقي، مؤكدا ضرورة استمرار التعاون بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب، وبذل المزيد من الجهود واستنفاد الوسائل السياسية والحوارات واللقاءات وعمل اللجنة الثنائية المشتركة واللجنة الثلاثية التي تضم الجانب الامريكي، وعدم اعتماد العمل العسكري بوصفه الخيار الوحيد.
ووفق البيان، فقد أعرب وزير الخارجية التركية عن أمله في إنهاء وجود حزب العمال الكردستاني على الأراضي العراقية، وحل هذه الأزمة عبر التعاون بين البلدين، فضلا عن تأكيده دعم بلاده للحكومة العراقية واحترامها لوحدة التراب العراقي واستقرار العراق وسيادته، والرغبة في التعاون لصد خطر الإرهاب الذي يتعرض له الشعبان العراقي والتركي، على حد قوله.
وقد حضر اللقاء عدد من الوزراء والمسؤولين العراقيين من بينهم وزير الخارجية والدفاع والأمن الوطني.