الرئيسية » مقالات » منشور العراقيات السرّي الأول

منشور العراقيات السرّي الأول

” اهدي هذا النص الى روح امرأة عراقية قُتلت في مدينة البصرة والى كل من تدعو الى التمرد على الظلام والارتداد الى العصر الحجري ..”.

تتضورين سجنا في داكن الحُجرات
تتساقطين وردا ونجوما في غير زمن الحب
تتذابلين تحت خريف جائر ..
لاربيع في العراق مع المنع المستديم
انت ممنوعة من الضوء …
تتطلعين الى شوارع العراق الكالحة
بجبين محموم
ومن ثقب جدار
تتسائلين :
كيف هبطت زرقة السماوات الى هكذا ذل ؟
متى ولماذا القائمة البشرية متسخة الى هذا الحد ؟: أُناس ملثمون ، اناس معممون ، اناس محجّبون ، اناس مقوّسون ، اناس مؤدلجون ، اناس بأحزمة ناسفة ، اناس بعيون دامية ، اناس بخناجر ، اناس بمنابر ، اناس بسيوف ، اناس بدروع ،اناس بسواتر ، اناس بجدران ، اناس بقلوب واجفة ، اناس بدموع ابدية، اناس نازفة ، اناس تالفة ، اناس تحت خط الجوع ، اناس عليلة ، اُناس قتيلة، اناس ميتة وحية في قبور ، اناس خُطفوا وقطُفوا واختفوا ، اناس على المزابل ، اناس مُدجّجة ، اناس صبيغة بالدم ، اناس شهداء ، اناس ثواكل ، اناس أرامل ، اناس مخيفة وجروح منيفة ، اناس دموية ، اناس ذئبوية ، اناس قاعدية ، وشراذم شوفينية ، اناس خاطفو أطفال ، اناس حارقو قرائين وأناجيل ، اناس مهدمو مساجد وكنائس وأديرة ، اناس بائعو دم وضمير ، اناس صحفيو ذلة ودونية، اناس من شركات دعارة ، اناس لاتحبها اناس ، اناس يثخنها الشك والوسواس ، وآخرون يركبهم الخناس ، واناس انجاس ، وقلوب مكلومة تناضل وايتام وضحايا وسبايا ورايات ومتاريس ومشاعل.
تتطلعين من ثقب جدار … ممنوعة من شم النسيم ممنوعة من خطى خارج الأزقة المتربة والآسنة، ممنوعة من مدارس حقيقية ، ممنوعة من معامل العدالة والانصاف ، ممنوعة من أحلام الحرية .
ممنوعة مقموعة مخلوعة !!! مقوّسة ، مُمَسْطرة، مكبّلة ، مرتدية حذاءا صينيا حديديا ، مقفولة ، مشلولة ، مذلولة ، مكفنة ، مُسرطنة ، محروقة ، مسروقة ، مندرسة ، مخذولة ، مهانة، مبددة ، مهددة ، ملطومة ،محرومة ، مغمومة ، مشؤومة ، مركونة في الزوايا ، مزرّدة بالأقفال مجنزرة ،مثقلة بالاهمال وبحمل الجبال … خادمة في المطابخ والأقبية والدهاليز، نحلة محكومة بالأعمال الشاقة ، الحكم اعدام ومؤبد ، والأمل مبدد ، السجن البيتي قلعة مدى الحياة … الموت وحده الحرية ، يوم تخرج الجنازة الى المقبرة هو يوم الظهور في شوارع المدينة …
المرأة الحبيبة شمعدان نور .. هي منارُنا في المحبة ومنارتنا في دوران الحمائم ، النساء قلائد الورد على اعناق الملائكة ، هن الكواكب كما قال قيس بن الملوّح : ” هي البدر حسنا والنساء كواكبٌ ” هل يعقل ان يسجن كوكب في قبو؟؟؟؟ وتدفن النجوم جميعا تحت الأرض ؟؟؟؟… المرأة الحبيبة سجين سياسي في عراق الظلم الديني – الميليشيوي . المرأة مفتاح لشعاع القمر – المرأة شجرة الحرية ، اوراقها المحبة ، وضفائرها مشاحيف خمر وعنبر فوق السحاب ، ووجناتها زنابق الفجر ، وشفاهها الندى العاطر ، وعيونها البدر الساحر ، من غلّفها ، من لفلفها ، من لحّفها ، من جرّفها من عطر انوثتها ، من أعماها من شوّهها ، من أسقطها في الجهل ، من خلاّها بين صحون ومعالق، مقذوفة الى أبد الآبدين خلف ستار .
المرأة في وطني الحبيب مهزومة ، بالسوط ، بالصفعات ، بالزجر ، بالانتهار ، بالضرب ، بالوأد، بغسل العار ، بالرمي في نار النار .
المرأة رماد مُداس بالأقدام ، متخلفة ، شيطان!!! ناقصة عقل ودين ، المرأة أسيرة تحت قبضة السيّاف ، وسياط الجلادين ، المرأة أنين ، ونحيب متواصل وكيان متآكل ، المرأة عين أسيفة وراء ثقب جدار .
ثوب المرأة في وطني أسْوَد ، والأيام جميعا عاشوراء …أبناؤها شهداء ومفقودون ، قتلى ومعدومون ، مسافرون مهاجرون ، مغادرون ، مقعدون مشوّهون ، بلا أيد ٍ بلا أقدام ٍ بلا عيون ! أبناؤها عراق مجنون .
المرأة حبيبتنا الأغلى …” ريحانة المجتمع ” … مهرجان شذر وكرنفال بدر ومواكب أنوار ، وقلب عامر بالحب ، وجوهرة متلألئة بالضوء الذهبي … المرأة أجدر بالاشراق .
المرأة تقتلها الميليشيات ، بلثام وسواه ، بدين متطرف أو سواه ، ببداوة آفلة ، بسلطة فحولية ، بدولة ذكورية ، بدستور اوباش ومغفلين ، المرأة هي الروليت الخاسر في كل دورة .
المرأة الروضة الغناء ، حدائق بابل المعلقة ، نسيم نينوى ، ماء أبي الخصيب ، نار سفوح كردستان آذار اذا أمطر ْ ، ونيسان اذا أزهر ْ . المرأة تحرق كل يوم ، ففي كل جنينة رماد ، وفي كل مرج أطلال.. المرأة الاُم الكبيرة وهل هذا جزاء الاُم ؟ المرأة الاخت وهل هكذا تركن جانبيا ، كأنها كائن من الدرجة الثانية ! المرأة البنت بُرعم الجلنار الفاتن ، المرأة الزوجة خريطة الحياة اليانعة . المرأة نهر الكينونة الدافق في قلوب من نور وبلور وأرواح من سعد وحبور .
المرأة بساتين على رافدين لا انتهاء لبروقهما .
المرأة افق ضاج بملايين الطيور … قلوبنا لها سماوات بنفسجية ، عيوننا لها شفق محبة وغسق حنين . هي الأول في تعداد المجد والانتاج واللياقة. هي الأصبى في العطر والأناقة ، هي الأندى بين الزهر ، هي الأصفى لو غام الافق هي النور الذي يعمي النصّيين والغارقين في نتن الكتب الصفراء .. هي شوكة في عيون ذوي اللحى والرماح. هي الخطر الداهم ضد أعداء الحرية ، هي مشاكسة ضد المالك، والسجان والقبطان ، والرجل المهيمن والذكر المتمكن ، وضد العصا ، والعقاب ، ضد اليد الضاربة ، ضد الزجر ، المرأة الكترون لا يهدأ ، لايسكن لايذعن لايمعن في الذل كما يراد له .. سُكرٌ صوفيٌ راقص حتى جذوة المطلق في رحاب البهاء. المرأة معركة يومية ضد الأطواق والجدران والسقوف ، المرأة زلزال تحت أقدام الفحوليين الجبارين الدكتاتوريين المنبريين ، المتزمتين ، المقيّدين المسلسلين ، التجار المرابين ، الدجالين ، القوادين الدنسين ، المدعين الطهر المظهرين عريهم بحكم القانون او اللآقانون على كل طريدة… المرأة لن تلتحق بالبيت غداً ّ … سوف تجيئ معنا الى غابات العشق الى الفرح المطلق الى حيث تغدو هي سيدة ذاتها ، هي الأميرة والأمير .. المرأة ستثمر في فضاء مختلف ليس في اقفاصكم الدرنة بالخنزرة والافتراس ، سوف تمضي الى الحب نسيما في كون من نجوم صائفة وارواح لاهفة . نساء العراق سينهضن مثل شجرة الكون بمجرات وشموس وبدور وأقمار . المرأة قادمة لا محالة ،
المرأة ستجيئ معنا الى الشارع … والشارع يفضي الى الروض والى النهر والى المدرسة .. والمدرسة ثكنة للعلم وقلعة الفلسفة وصرح النور الجارف للطوطم الكالح واللآت الجارح وعزى وهبل ومن لف لفهما من خرافات واوهام . ثمالة الفلسفة ذروتنا الأثيرة .
المرأة المرأة !!! حذار ِ منها !!! انها وردة حمراء تشق طريقها بين الصخور وتفطر جدار أعتى جبل.
انها بساط علاء دين السماوات والأرض . لاحرية بلا امرأة ولا امرأة بلا حرية .
أرواحنا وعيوننا وقلوبنا معها .

*******
23/10/2007