الرئيسية » اخبار كوردستانية » اشتباكات بين الجيش التركي والمسلحين الاكراد

اشتباكات بين الجيش التركي والمسلحين الاكراد





جندي تركي




اعلن الجيش التركي ان 12 جنديا تركيا و23 مسلحا كرديا لقوا مصرعهم في اشتباكات قرب الحدود العراقية التركية.


وقال بيان لرئاسة الاركان التركية ان الاشتباكات لا زالت مستمرة.


وكانت مصادر عسكرية تركية قالت في وقت سابق ان 15 جنديا تركيا قتلوا خلال الاشتباكات التي وقعت في اقليم هاكاري التركي الواقع على الحدود العراقية، والذي تم نشر عدد كبير من القوات التركية فيه لمنع مقاتلي حزب العمال الكردستاني من عبور الحدود من العراق الى تركيا لشن هجمات.


وهذه هي اولى خسائر الجيش بعد قرار البرلمان التركي الاربعاء السماح للجيش بتعقب مسلحي حزب العمال الكردستاني في شمال العراق.


ونقلت وكالة رويترز عن مصادر عسكرية كردية ان الجيش التركي قام بقصف مناطق حدودية في العراق بالمدفعية، الا انه لم تقع اصابات.


وفي رد فعله على هذه التطورات، تعهد مسعود برزاني رئيس اقليم كردستان العراق بالدفاع عن الاقليم اذا شنت القوات التركية هجوما عليه.


وقال برزاني في مؤتمر صحفي شارك فيه الرئيس العراقي جلال طالباني، وهو ايضا كردي، “لا نريد ان ندخل في الصراع القائم بين تركيا وحزب العمال الكردستاني، لكن اذا تعرض اقليم كردستان للهجوم فسندافع عن انفسنا”.






مسعود برزاني
تصريحات برزاني اثارت جدلا واسعا
اجتماع الحكومة التركية

وعلى الجانب الآخر قال رجب طيب اردوغان رئيس الوزراء التركي ان حكومته وقادة الجيش سيجتمعان مع الرئيس التركي عبد الله جول مساء الاحد لبحث تطورات الوضع.


وقال اردوغان “سنصل الى قرار في نهاية الاجتماع حول نوع الخطوة التي سنتخذها”.


وتتزايد الضغوط على الحكومة التركية لارسال جنودها الى شمال العراق لمهاجمة قوات حزب العمال الكردستاني، خاصة بعد ان اعطى البرلمان الضوء الاخضر للحكومة للمضي في خططها بشن حملة عسكرية في الأراضي العراقية.


وكان البرلمان التركي قد صدق باغلبية كبيرة على مشروع قرار يجيز للقوات التركية التوغل داخل الأراضي العراقية لملاحقة مسلحي حزب العمال الكردستاني المعارض.






أعضاء بحزب العمال الكردستاني
صراع طويل بين تركيا ومقاتلي حزب العمال الكردستاني

وجاءت هذه الخطوة رغم الضغوط الدولية خاصة من جانب واشنطن وبغداد اللتين دعيتا انقرة إلى ضبط النفس، حيث ترى كلتا الدولتين ان من شأن تحرك عسكري تركي في شمال العراق ان يؤدي الى زعزعة الاستقرار في المنطقة.

صراع تركيا والاكراد

وتعتبر تركيا أن آلاف المقاتلين من حزب العمال الكردستاني يستخدمون شمال العراق كقاعدة خلفية لشن عمليات على أراضيها، وتتهم سلطة اقليم كردستان العراق بالتغاضي عن انشطة حزب العمال الكردستاني ودعم مقاتليه بالعتاد والذخيرة.


وتحمل انقرة حزب العمال الكردستاني مسؤولية مقتل ما يزيد عن 30 الف شخص منذ انطلاق الحملة العسكرية للحزب عام 1984 من اجل مزيد من الحقوق للاقلية الكردية في تركيا.


وكانت الحكومة العراقية قد طالبت بحل الازمة الحالية عن طريق تفعيل الاتفاق الأمني الذي تم توقيعه مع تركيا في الشهر الماضي، والذي ترى انه أفضل طريقة للتعامل مع هجمات المتمردين الأكراد في تركيا.


وقال متحدث باسم الحكومة العراقية “إن الاتفاقية الأمنية بين البلدين هي الاطار الذي يمكن من خلاله حفظ أمنهما المشترك.