الرئيسية » مقالات » امنيـات غيـر ممكـنــــة

امنيـات غيـر ممكـنــــة

 
( 1 )
ليتنـي اهـرب مـن يومــي
حتـى لا يكـون حصـادي امسـاً حـزين
وافتـح العمـر جـرحـاً
ينـزف اوجـاع السنيـن
واشـرق تمـوزاً
يحمــل الصبــح سلامــاً
يـزيل فيـه الظلام والبغضـاء
والخـوف والـذل والحـزن
عـن وجـه بلادي
وابنـي للعـدل نظـامــاً
يكـون الرئيـس فيـه متهمــاً
ويحـاكمــه السجيـن
( 2 )
ليتنـي كالـريـح فــي العـراق
ارحـل بيـن المـدن الحـزينـة
اعانـق الأنهـار والنخيـل والأسواق
وفـي حضـن امــي اسكب الأشواق
اسـألهـا ….
هـل مـر عليهـا بقـايـا رفـاق
اختلـفوا… افتـرقوا … وافترقنــا
واختلـف المــذاق
او اودعـوا فــي قلبهـا اسرارهــم
وتـركـوا اشـواقهــم العشــاق
( 3 )
مثلمـا تغـادر الحيـة جلـدهـــا
ليتنـي اهـرب عـن ذاتــي
فلا بـدايات تـذاكرنـي
ولا تعنينـي مـا تصبـح نهـاياتـــي
وانـزع الأوهـام اسمالاً
واستخـف بمـا كـان ومــا يأتـــي
ولا يهمنـي العيـد اذا مـر بلا فـرح
ولا المسرات تأتـي فـي حساباتــي
( 4 )
ليتنــي اهــرب عـن طبعــي
وحصـار تقاليـدي
واكفـــر الطاعــــة بلا حـب
واكتـب تاريخـاً صحيــح
والتقـي الـرب دون وسيـط
يجتــر مـوعظــة بلسـان فصيــح
واقلـب العنـف كمـا ينبغـي
كــي تأكـل الأبقــار مـن لحمنــا
… وخــراف
تـرتـدي مـن جلـدنــا ثـوب فسيــح
( 5 )
ليت وجـوه الأمهـات سمـوس
… برحمتهـا
تجلـد مؤخـرة الليـل الذكـوري
وعلـى اقـدامهـا تقف الرؤوس
كـي لاتـرى الحـق مقلوبــاً
فـي اكفـان العـفــة
لمحجـــر النســاء
وأرى حــواء
تستعيــد قـدسيــة امومتهــا
مـن ورشــة التفـريــــخ
مـوميــة
بيـن المطبــخ ومشجــب الأشتهــاء
وتطفــي فحـولــة آدم
فــي عمــى بصيـرتــه
حتــى لا يكتـب تاريخهــا
بمـداد شهـوتـــه
قتيلــة بـلا قتيــل
فـــي مجــزرة بـلا تـاريــخ
20 / 06 / 1998