الطوفان

في مزرعة من المزارع ، شمر الفلاح عن ساعديه ، علق طرف ثوبه في وسط حزامه ، وتناول مسحاته ، ثم راح يعملُ بصمتٍ وهدوء، لهيب الشمس يكاد يحرق ظهره . في مكان ٍ غير بعيد منه ، جلست فوق ورقة ِ نبات بعوضة وذبابة وجرادة . شرع هؤلاء الحمقى الثلاث يسخرون من الفلاح ، زاعمين بأنه مخلوق بليد، ينهك نفسه في العمل ، في حين يعرفون هم كيف ينتزعون طعامهم منه عنوة بلا مقابل .

مرَّ الفلاح بالقرب منهم ، دون أن يراهم ، فسخروا منه ، متوهمين بأنهم يختفون عنه في مكان حصين .

هكذا ظل هؤلاء الكسالى يلتهمون طعامهم بشراهة، إستطاعت الجرادة ُ أن تأكل بقدر حجمها من الأوراق الخضراء ، أمّا الذبابة فرشفت من قشر بطيخ حتى إنتفخ بطنها ، بينما بقيت البعوضة ملتصقة بأحد السيقان، غارسة خرطومها الحاد فيه ، تنهل عصيره بغير حساب… إستمروا يأكلون ببطر، والفلاح منشغل في عمله .

حين أدار الفلاحُ ظهره لهم، طاروا إلى مكان ٍ آخر ، وتمادوا في غيهم وغرورهم، قالت الجرادة:” أنا اقوى من الأنسان ، أستطيع أن التهم كلّ مزروعاته! ” . لكنّ البعوضة إعترضت على كلامها قائلة : ” أنت ِ متوهمةٌ يا جرادة . أنا اقوى من الأنسان . في النهار احتمي بين مزروعاته ، وفي الليل أهاجمه، ألسعه وامتص دمه لا أدعه ينام! ” . إستاءت الذبابة من كلام البعوضة، فردت عليها: ” يا لكِ من تافهة ! أنت لا تفارقين مخبأك إلا في الظلام . أمّا أنا فأهاجم الأنسان في وضح النهار، أرافقه في كل خطوة يخطوها. أعيش في منزله ، واشاركه طعامه ، وأنقل له ولحيواناته أمراضا ً مختلفة ، قد تؤدي إلى الموت ! أنا أقوى من الأنسان ! ” .. ظلّوا يتناقشون دون أن يتفقوا على رأي معين. إحتدم الخلاف بينهم ، وكاد يؤدي إلى نزاع وخيم العواقب .

هنا زقزق عصفور بالقرب منهم. قالت البعوضة: ” لنحتكم إلى العصفور ،هو اكبر منا ، قد يعرف من هو الأقوى” . لكن الجرادة إعترضت وقالت بأنه حكم غير عادل ، بينها وبينه عداوة قديمة .

سمعوا نقيق ضفدع بجوارهم ، إقترحت الجرادة أن يحتكموا إليه، لكن الذبابة إحتجّت، مدعية أن لسانه بذيء ، و غير آهل ليحكم بينهم . وقبيل غروب الشمس طار خفاش من فوقهم، قالت الذبابة : ” لنحتكم إليه هو حاكم نزيه ، يخجل حتى من الظهور بين الناس!.” لكن البعوضة لم توافق، إدعت إنه قصير النظر ، قد يراها ولا يرى بقية الخصوم! .

وهنا قرروا أن يفترقوا، على أن يجتمعوا في اليوم التالي ، لعلهم يتفقون على رأي معيّن .

لكن الفلاح وقف بالقرب منهم ، رافعا ً مسحاته عاليا ً ، ثم هوى بها على حافة اللاحة ، تدفق الماء يغمر الأرض ،صاحوا مذعورين وبصوت واحد: ” إنه الطوفان .. لنهرب !!” . وقبل أن يتمكنوا من الهرب، غمرتهم موجةٌ من المياه، تعلقوا بقشة طافية ، حاولوا النجاة ، غير أن الفلاح ضرب الأرض بمسحاته مرة ثانية، فانطمروا تحت كومة صغيرة من الطين .

نينوى/ بعشيقة
27/8/1985