الرئيسية » مقالات » الحوار السلمي هو سبيل الحل الناجع والمنصف

الحوار السلمي هو سبيل الحل الناجع والمنصف

مركز الإتصالات الإعلامية


صرح ناطق بلسان المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي بما يأتي 

نتابع بقلق وخشية، في الآونة الأخيرة، تصاعد التوتر على حدود بلادنا مع الجارة تركيا. وقد ارتبط هذا التصاعد، كما هو معلوم، بالتحشيدات العسكرية على الجانب التركي، وتوالي التهديدات في أنقرة باجتياح أراضي كردستان العراق تحت ذريعة وجود مقاتلي حزب العمال الكردستاني التركي فيها. ووصل الأمر في الأيام الأخيرة حد قصف المدفعية التركية القرى الآمنة في عمق اقليم كردستان قصفا عشوائيا شديدا.
إننا إذ نرفض هذا التصعيد ونشجبه، نطالب بوضع حدّ له على الفور، وبالعودة عنه وعن استخدام وسائل العنف والقوة العسكرية بشكل كامل ونهائي. فالسبيل الوحيد الكفيل بحل المشكلات الناشئة حلا ناجعا ومنصفا، هو سبيل الحوار بين البلدين الجارين، سبيل المفاوضات السلمية التي تستبعد كل سعي لحل مشكلات احد الجانبين على حساب الجانب الآخر، وتهف الى اقامة علاقات جوار حسنة ووطيدة، على أساس من المصالح المشتركة، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، واحترام سيادة كل بلد وحرمة أراضيه.
وعلى ذلك نرحب بالجهود المبذولة حاليا في بغداد وأنقرة، لتطويق الخطر الذي يتصاعد دخانه في المناطق الحدودية، ولإطفاء ناره، والتوجه نحو الحوار السلمي والوسائل الدبلوماسية لمعالجة القضايا القائمة وتسويتها.
إن هذه الجهود المسؤولة هي ماينبغي إسناده ودفعه الى الأمام، وصولا لإعادة أجواء السلام والطمأنينة الى مناطق الحدود التركية مع العراق في اقليم كردستان.