الرئيسية » مقالات » اذا الشعب يوما ً اراد الحياة

اذا الشعب يوما ً اراد الحياة

” استئذانا من الشاعر التونسي الخالد أبي القاسم الشابي ” 


-” اذا الشعب يوما ً أراد الحياة ْ”-
فلابد من سحق كل الطغاة ْ
ولابد من دجلة ٍ مقمر ٍ
تغازل عينيه شمسُ الفراتْ
ولابد من نخلة ٍ في السما
تؤذن للنصر وقت الصلاة ْ
منائرُ بغداد لابد أنْ
تنادي مع الفجر : الوغدُ ماتْ

” اذا الشعب يوما أراد ” الظفرْ
” فلابد أن يستجيب القدرْ ”
فشعب العراق الحنيف الأبيْ
سنينا ً على النائبات اصطبرْ
الى ان تهدم قصر السجودْ
تهاوى، وذو الاقتدار اندحرْ
ولم يبق من عزهمْ والعروشْ
سوى الجرذ مختبئا في الحفرْ
“اذا الشعب يوما اراد الحياة ”
فلابد من سحق كل الزمرْ
حلبجة صابرة ٌ كي ترى
متى يصفع الظلمَ كفّ ُ القدرْ
قريبا يُداس على الهادرين
دمَ الكرد شعبا منيفا أغرْ
غدا عندما ينحرون الدنيء ْ
سيرقص يرقص حتى الحجرْ
سيحتضن النجمُ انوارَهُ
وتلثم شمس ٌ شفاه القمرْ

اذا الشعب يوما اراد الحياهْ
فلابد من سحق اعتى الجباهْ
ولابد من قطع شوك الرياض
ليبلغ زهرُ ابن كاوا مُناهْ
هو الشعب ماض ٍ الى دحرهم
على كلّ جبهة ِ طاغ ٍ خُطاهْ
هو اليوم يُردي بمن ساقه
لحتف ٍ ويرمي الذي قد رماهْ
قصاصا لمن امعنوا بالشعوبْ
فناء ً ، ودرسا ً به يُعتبر ْ
اذا سُحقوا ستدوّي السما
صُداحا ويهدر صوتُ البشرْ :
” اذا الشعب ُ يوما ً اراد الحياة
فلابد ان يستجيبَ القدر ْ ”
ولابد أن يسلم الرافدان ْ
وتسطع شمسُ العراق الأغر ْ

*******