الرئيسية » مقالات » الفيدرالية رجس من عمل الشيطان فاجتنبوها !!!

الفيدرالية رجس من عمل الشيطان فاجتنبوها !!!

منذ قرار مجلس الشيوخ الأميركي الغير ملزم حول مقترح تقسيم العراق إلى ثلاث أجزاء شيعية و سنية وكردية المستند على مقترح كل من السناتور الديمقراطي جوزيف بايدن والسناتور الجمهوري سام برون باك ونحن نقراء ونسمع الكثير من الطروحات والكتابات ووجهات النظر الصالح منها والطالح حول هذا الموضوع وهذا هو ديدن الرأي السياسي العراقي منذ سقوط صنم بغداد المشنوق ولحد اللحظة وقد تطول المدة وأرجح أن تكون هكذا.
هذا القرار لم يكن بأي حال من الأحوال ملزما لأحد بل جوبه بالرفض من قبل الحكومة الأميركية نفسها ومن الحكومة العراقية ومن كل الأطياف العراقية بمختلف مكوناتها وألوانها ماعدا موقف الأكراد الذي كان داعما وموافقا لهذا القرار وقد تكون لهم أسبابهم في ذلك بالنظر للمكاسب التي حصلوا عليها بوضعهم الفيدرالي الحالي وحسب ماموجود على الأرض بشكل عملي في كردستان العراق في الوقت الحاضر الذي يشبه دولة مستقلة غير معلنه,بطبيعة الحال جميع الذين رفضوا الفكرة لم يقدموا الحلول التي تتبع الرفض عادة كما تعودنا في حِلنا وترحالنا على جميع المواقف السياسية بل وجدو أنفسهم حائرين بين الرفض الذي هو بالأساس موقف لايمكن الركون إلية والاكتفاء بة بل يجب على الرافض لأي مشروع أو قرار أو فكرة تقديم الفكرة الأخرى البديلة التي سوف تسمح لنا بالاستمرار والتواصل الفكري حتى وان لم يؤخذ بها أو نتعداها فهي بالأساس أصل الحل الذي نريده وبين القبول وتخوفاتهم من أن تسيطر جهات حزبية سياسية أو دينية لا يرغبون من رؤية فعاليتها على الساحة لضعف أدائهم من جهة ولأسباب مؤد لجة تتضارب مع مايحملوة من فكرمن جهة اخرى حتى وان جاءت بطريقة ديمقراطية عن طريق صندوق الانتخاب , هؤلاء الأخوة المتوجسين خيفة أنا متأكد بأنهم لايدركو معنى النظام الفيدرالي ولا كيفياته التي تؤدي إلى نجاحه واستمراره لأنهم عبروا بطريقة رفضهم هذا عن تعبير أشبة مايكون بتخوف وتخويف الآخر من شئ شرير سوف يجعلنا مشتتين مقسمين منقسمين على أنفسنا وسوف نذهب أدراج الرياح رغم أن الموضوع برمته مطروح بموجب الدستور العراقي الفقرة (ج) من المادة (53):

((يحق لمجموعة من المحافظات خارج إقليم كردستان لا تتجاوز الثلاث، فيما عدا بغداد وكركوك، تشكيل هذه الأقاليم، على أن تطرح على الجمعية الوطنية المنتخبة للنظر فيها وإقرارها. وبهذا الأساس الدستوري جاءت فكرة إقليم الجنوب في محافظات البصرة والعمارة والناصرية، ليكون الأول من نوعه في العراق، بعد إقليم كردستان، الذي لم تتضح حدوده الجغرافية بعد، بانتظار نتائج الاستفتاء على مستقبل كركوك – كما نص على ذلك الدستور العراقي ، هذا في حال جرى الاستفتاء أصلاً)) الموجودة حاليا بغض النظر عن توافقنا معه أو لا ولم يعترض علية احد بهذه الطريقة الضوضائية ولم يكن شيئا غريبا بل المستغرب في الأمر أن هذه الضجة قامت بعد أن صَوت السادة الشيوخ الاميركان على القرار مع العلم أنا شخصيا ضد هذا القرار الأميركي الغير ملزم ولكنني مع الفيدرالية وقيام الأقاليم منسجمة في الصلاحيات مع حكومة المركز في العاصمة بغداد.
البعض من أصحاب اللاءات الكبيرة برفض فيدرالية الجنوب والوسط العراقي يخشون أمور قد تكون منطقية في الواقع الراهن لكنها لاتبرر لنا مطلقاَ أن نتخلى عن الفكرة وعن الحق الطبيعي لأبناء الجنوب والوسط بكل مسمياتهم وطوائفهم عن حلم راودهم طويلاً لمجرد أننا نتخوف من أن يسيطر فلان أو علان على مقاليد الحكم أو يكون هو المتصدي للعملية لأننا إذ سلمنا بهذا الأمر فأننا نحكم على أهالي الجنوب والوسط العراقي بالقصور وعدم الأهلية في قيادة أنفسهم بأنفسهم وهم بالتالي يحتاجون إلى أن يكون هناك من يوجههم وتحكمهم نفس الأسماء والوجوه الصفراء في عهد الطاغية المشنوق ونعود إلى المربع الأول الذي يرغمنا على رفضه واستهجانه لأننا نريد أن يكون ابن البصرة هو الحاكم وابن العمارة والكوت والديوانية والسماوة وغيرها من مدن الجنوب والوسط لأنهم هم الأحق بذلك والأجدر في ذلك بل أن التخلي عن فيدرالية الجنوب والوسط هو الذي سوف يدفع الآخرين ويشجعهم على أن يكون الرفض هو لمجرد الرفض الغير مبني على أسباب واقعية ومنطقية لغاية في نفس يعقوب لتبقى مدن الجنوب والوسط خالية من العمران والأمن والأمان ومحرومة من ابسط مقومات الحياة كما هي الآن, قد يقول البعض من أصحاب اللاءات الكبيرة بان الوقت لم يحن لتطبيق الفيدرالية بالرغم من أيمانهم بالفكرة فأننا نقول يجب على هؤلاء تحديد مدة زمنية هم يقتنعوا ويقنعوا الآخرين بها يتبنوها على أن تكون مبنية على منهجية وخطوات يمكن أتباعها لغرض تهيئة الناس والعقول وثقافة الفرد ومجتمع الجنوب والوسط لتقبل الفكرة وتطبيقها في وقتها المحدد وان لايتركو تقديراتهم الزمنية على عواهنها لأننا لايمكن أن نقول للمؤيدين لفكرة الفيدرالية بان الوقت لم يحن بعد لتطبيقها (انتظرو) بدون أن تكون لنا حلول عملية علمية يمكن لها أن توصلنا للوقت والزمن المحدد للهدف المنشود بل هذا يعتبر إسفاف ومصادرة لحقوق الأخر الذي انتظر طويلا ولم يحصد ألا الريح التي لاتحصد أبداً.
أن الحل العملي الذي يجب أن يؤخذ به من وجهة نظري المتواضعة بان يجرى استفتاء على أقامة نظام فيدرالي في الجنوب والوسط العراقي الواحد الموحد من قبل أبناء هذه المناطق لأنهم الأحق بقول كلمتهم وهم وحدهم الذين يقررون مصير ومستقبل تواجدهم على أرضهم ونظام الحكم الذي يبغوه ومن ثم يصار إلى أقامة النظام الذي يمكن أن يكون مناسبا لتوجهاتهم وفق آليات منتظمة وممنهجة ليتمكنوا من بناء وقيادة أنفسهم بأنفسهم والتنعم ولو قليلا بخيراتهم التي تذهب سدى ويستفاد منها الغرب والشرق ألا هم المحرومون منها جهارا نهارا ولايمكن لأحد أن يقرر عنهم مايريدون أن كان حزبا كبيرا آو شخصية مؤثرة دينية أو سياسية لان مشروع أنشاء فيدرالية الجنوب والوسط لايعد مشروعا طائفيا ولا نشجع علية بتلك الصورة ولايمكن اعتباره تقسيما للعراق بل هو المكون المساعد الأقوى لوحدة العراق على عكس مقولة التقسيم تبدءا من الإقرار بالنظام الفيدرالي التي صدئت رناتها وان التخوف من أقامة هذا النظام هو لسلخ شيعة العراق عن دولتهم هو محض افتراء وكلمة حق يراد بها باطل لأننا جميعنا نعرف أن في الجنوب والوسط العراقي يعيش فيه الكثير من السنة والصابئة والايزيدين والمسيحيين مما يوجب الابتعاد عن الكثير من الطروحات الطائفية تلك بل أن الفيدرالية ونظامها سوف تعزز مكانه الطوائف الأخرى التي سوف تخدمها بالضرورة حالة الاستقرار والرفاهية التي سوف تعم الجميع وعلينا أن نتذكر ونذكر بان الجنوب العراقي زاخر بالطاقات البشرية الخلاقة التي مافتئت تمد العراق اليوم وبالأمس وغدا بالروح والحياة والأمل .