الرئيسية » اخبار كوردستانية » برلماني كردي: حفظ الامن على حدود العراق مع تركيا مهمة أمريكية بالدرجة الأولى

برلماني كردي: حفظ الامن على حدود العراق مع تركيا مهمة أمريكية بالدرجة الأولى

بغداد –  14 /10 /2007 الساعة 16:42:51

اعتبر برلماني عراقي كردي، الأحد، أن حفظ الامن على الحدود العراقية من الهجمات التي تهدد بها تركيا هو بالدرجة الاولى من مسؤولية الحكومة الاميركية؛ داعيا في الوقت نفسه النواب الاكراد في البرلمان التركي للعب دور ايجابي للحفاظ على “مكتسبات” الاقليم.


وقال النائب في البرلمان العراق عبد الخالق زنكنة، للوكالة المستقلة للانباء (أصوات العراق ) ان “الوضع الامني على الحدود هو مسؤولية الحكومة الاميركية اولا ومسؤولية الحكومة العراقية ثانيا ثم مسؤولية حكومة الاقليم.”
وأضاف النائب عن كتلة التحالف الكردستاني، متحدثا عن الموقف من التصعيد العسكري التركي على الحدود مع العراق “لدينا مشاورات مع الحكومة العراقية وسيكون هناك مشاورات مع الحكومة الاميركية لان عليها ان تتحمل مسؤوليتها تجاه العراق.”
وكانت القوات التركية قصفت بالمدفعية القرى العراقية على الحدود في قضائي زاخو والعمادية اكثر من مرة خلال الايام الماضية، جاءت آخرها امس السبت باكثر من 250 قذيفة في قصف استمر نحو ساعتين تسبب في الحاق خسائر مادية فقط بداعي دك معاقل لحزب العمال الكردستاني المعارض لتركيا.
ورأى زنكنة ان التصعيد التركي مرده ان أنقرة “غير مرتاحة للاوضاع المستقرة في اقليم كردستان، وغير مرتاحة لحركة العمران والفيدرالية المطبقة لدينا.. وبرأيهم ان هذا سينعكس على الاكراد في تركيا والبلاد المجاورة.”
وتهدد تركيا باجتياح شمالي العراق، لتعقب عناصر (حزب العمال الكردستاني) المحظور في تركيا، والمتواجدة عناصره في الجانب العراقي من الحدود مع تركيا.
وصعّد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان لهجة التهديد بشن عملية عسكرية على الجانب العراقي من الحدود بين البلدين، بعد أن قامت عناصر من حزب العمال بعملية جنوبي تركيا، الأسبوع الماضي، أسفرت عن مقتل 15 جنديا تركيا، وقال أردوغان الذي يتعرض لضغوط داخلية من المعارضة إن بلاده “مستعدة لمواجهة أي انتقاد دولي” إذا شنت عملية عسكرية داخل الأراضي العراقية.
وردا على سؤال حول دور النواب الاكراد في البرلمان التركي بشأن إمكانية منحه التفويض لحكومة أردوغان لتنفيذ عملية عسكرية في شمالي العراق قال زنكنة “ليس لدي معلومات حول وجود علاقات تربطنا بهم، لكنهم كأكراد عليهم ان يلعبوا دورا ايجابيا في حل الازمة بالطرق السلمية والمحافظة على مكتسباتنا.. فنحن شعب واحد وامة واحدة”.
وكشف مسؤول في البرلمان التركي، السبت، إن البرلمان التركي سيصوت الثلاثاء المقبل على مشروع قرار يجيز للجيش التركي التوغل في شمال العراق لملاحقة من وصفهم بـ “المتمردين الأكراد” في حزب العمال الكردستاني.
يذكر ان الانتخابات البرلمانية التركية التي جرت في اب 2007 اسفرت عن فوز نواب أكراد بـ24 مقعدا من مقاعد البرلمان الـ 550 .
واعرب زنكنة عن “الامتعاض” من الاتفاقية الامنية التي ابرمها وزير الداخلية العراقي مع نظيره التركي الشهر الماضي لعدم وجود تمثيل كردي في الوفد لعراقي “على الرغم من ان الاتفاقية الامنية لا تتيح لتركيا ملاحقة عناصر حزب العمال الكردستاني داخل الاراضي العراقية” على حد قوله.
يشار الى ان كتلة التحالف الكردستاني التي ينتمي اليها زنكنة تحتفظ بـ 58 مقعدا من مقاعد البرلمان العراقي الـ 275 وهي ائتلاف من عدة احزاب كردية تطالب بتطبيق النظام الفيدرالي بالعراق.
وسلمت القوات المتعددة الجنسيات الملف الامني في المحافظات الكردية الثلاث التي تشكل اقليم كردستان إلى سلطات الإقليم في الثلاثين من أيار مايو 2007.
س م (خ) – أ ع ج