الرئيسية » مقالات » مركز حلبجة-چاك في السويد، يحقق أكبر أنجاز تأريخي في قضية الانفال المنجزة ضد الشعب الكوردي

مركز حلبجة-چاك في السويد، يحقق أكبر أنجاز تأريخي في قضية الانفال المنجزة ضد الشعب الكوردي

بعد سنة من العمل و النضال الدؤب من قبل لجنة السويد التابعة لمركز حلبجة –چاك ضد أنفلة و ابادة الشعب الكوردي، من أجل تعريف الانفال كأبادة للشعب الكوردي، تكللت الجهود بموافقة أغلبية الاحزاب السويدية المتمثلة في البرلمان و رفعها بمقترح رسمي الى البرلمان السويدي طالبة فيها البرلمان على الاعتراف الرسمي بالانفال كأبادة و وجينوسايد مارسه النظام العراقي ضد الشعب الكوردي و تعريف الانفال على المستوى العالمي كأبادة اليهود و منع تكرار مثل هذه العمليات ضد الشعب الكوردي.
ويتمثل طلب هذه الاحزاب السويدية الخمسة بما يلي:
1- مقترح الى االبرلمان قسم أتخاذ القرارات
بتارخ 8-10-2007 أقترحت و حثت خمسة أحزاب سويدية البرلمان السويدي على العمل من أجل الاعتراف بعمليات الانفال التي نفذتها الدولة العراقية في نهاية الثمانينات ضد الشعب الكوردي كعميات أبادة جماعية.
2- مقدمة تأريخية
منذ مئات السنين والشعب الكوردي في العراق، تركيا،ايران و سوريا يتعرض الى الاضطهاد من قبل العثمانيين و السلطات الاستعمارية الاوربية و الانظمة الحالية. كما تطرق عضو حزب اليسار السويدي يعقوب يوهانسون في المقترح الى تاريخ الشعب الكوردي و الدول التي تقتسم الشعب الكوردي.
3-في النقطة الثالثة تعرض المقترح الى محكمة نورمبيرگ في سنة 1945 و الى المعاهدات الدولية للامم المتحدة، و تطرق الى القتل الجماعي للكورد ووصفة بالابادة الجماعية . وعلى ضوء الاتفاقات الدولية أقترحت هذه الاحزاب الخمسة (حزب اليسار السويدي يعقوب يوهانسون، الحزب الاشتراكي الديمقراطي موركان يوهانسون، حزب البيئة بوديل كابلوس،حزب الشعب فريديريك مالم، و الحزب الديمقراطي المسيحي روسيتا رونه كوند) بالشكل التالي أمام البرلمان السويدي:
يجب أن يكون واضحا أن عمليات الانفال التي مارسها النظام العراقي و حسب الاتفاقات السالفة الذكر تتفق مع تعريف الابادة الجماعية (الجينوسايد) . أن الهدف من عمليات الانفال كان قتل أكبر عدد ممكن من الكورد في تلك المناطق المحضورة، و مع الاسف تمكن ذلك النظام من قتل عدد كبير من الكورد بهدف ابادة شعب كامل.
أننا نعتقد أن على البرلمان السويدي أن يأخد الامر بشكل أخلاقي و أن يعترف بعمليات الانفال كابادة للشعب الكوردي. هذه المسألة مهمة من أجل قدسية الضحايا و ذويهم. و من أجل أن لا تتكرر مثل هذه المأسي في التأريخ. يجب أن يبدي البرلمان رأية للحكومة حول الاعتراف بالانفال كعمليات أبادة جماعية من أجل أعطائة التعريف الصحيح.

ستوكهولم 2007-9-27
حزب اليسار السويدي، يعقوب يوهانسون
الحزب الاشتراكي الديمقراطي، موركان يوهانسون
حزب البيئة، بوديل كابلوس
حزب الشعب، فريديريك مالم
الحزب الديمقراطي المسيحي، روسيتا رونه كوند


مركز چاك
09-10-2007
www.chak.be
chak_org@yahoo.com
http://www.riksdagen.se/Webbnav/index.aspx?nid=410&dok_id=GV02U300&rm=2007/08&bet=U300
http://www.kurdistanan.net/index.php?mod=article&cat=cihan&article=4901
http://www.kurdistannet.biz/2006/12-2006/24-12/alisa.pdf
http://www.knewsdaily.org/Direje_koment.aspx?Babet=Hewal&Jimare=1081
http://www.klawrojna.com/index.php?option=com_content&task=view&id=4755
http://www.dengekan.com/doc/2006/10/chak23.pdf