خاطرة

1

إن طبيعة الحياة وسرعة تطور الاحداث يفرض على المرء الارتقاء دائما فكرا وخبرة حتى لاتسبقه التطورات ,ولكي تكون استنتاجات المرء وطروحاته في مستوى الحدث دائما .
إن المجتمع ,افرادا وعلاقات في تغير مستمر وبحاجة الى فهم جديد , اسلوب متجدد في الحديث والتعامل . ولا ينهض بكل ذلك سوى إطلاع دائم وخبرات حياتية جديدة . يمكنني ان اوضح ما قلته بمثل شائع من الحياة : إن النقود المتداولة لكي تكون ذات قيمة حقيقية , فلابد ان يكون لها غطاء يتمثل بما لدى حكومة البلد المعني من احتياطي من ذهب وعملات نادرة . هذا المثل الشائع والبديهي من الاقتصاد مع اختلاف مجال الاستعمال , يمكن الاستدلال بمضمونه لتوضيح مسألة الفكر وانتاج الافكار. بالفكرة التي تخرج من رأس انسان ,لكي تكون ذات قيمة حقيقية فعالة ,لابد ان يكون لها غطاء ,غطاء ثقافي مناسب , يمثل قاعدة لبناء هذه الفكرة أو الافكار , وبالعكس فاذا كان إنتاج الافكار اكبر من توفر الخلفية الثقافية الداعمة لها ( المتمثلة بإطلاع جيد على الواقع الملموس مع حصيلة ثقافية من خلال المطالعات المختلفة ) واسرع من عملية بناء هذه الخلفية ,تظهر جملة من الافكار التي يمكن ان نقول عنها قولا فارغا ..نقود بلا غطاء .

2

مقياس النجاح والفشل في رأيي ليس في حاصل الجمع والطرح للمغانم والامتيازات وللخسائر التي يتعرض لها انسان ما في مسيرة حياته مهما طالت به تلك المسيرة.
النجاح هو مقدار الجهد المخلص المبذول لتحويل المبادئ والمثل الشريفة خبزا للفقراء من الناس لغرض اسعادهم …إن مثالية تلك المبادئ ليست نابعة من قوى غيبية مقطوعة الجذور من الواقع , بل هي تنبع من صميم ذلك الواقع الموضوعي ومن شروط تغيره الى واقع افضل ..وما يتحقق من ذلك هو النجاح الحقيفي ,بل ان السير في طريق تحقيق تلك الاهداف نجاح بحد ذاته .