الرئيسية » الآداب » ألاجازة

ألاجازة

بعقل مشتت راح ينقل بصره بين أسطر كتاب مفتوح على مكتبه ,وبين فترة واخرى يمد يده الى قدميه و اسفل ساقيه ليهرش اثر لسعة بعوضة لعينة .
مضى من الوقت اكثر من ساعة ولايزال ينظر في نفس الصفحة يعيد قراءة أسطرها ببصره ككلمات رصت دونما هدف فهو لا يفقه شي فيها…صور شيطانية تتراقص امامه تفكك الحروف و تلغي المعاني و تطوح بعيدا دونما رحمة بتوازنه النفسي.
ان عمله كطبيب في المعمل اصبح مضجرا بشكل لا يطيقه.ضحكاتهم ,نظراتهم التحايلية ..توسلاتهم اللعينة للحصول على الاجازة المرضية, اسبابهم التافهة للتهرب من العمل …
– دكتور الله وكيلك البارحة حلمت بالعباس يطالبني بنذر علي..دكتور فد يومين اجازة مو اكثر اودي النذر واندعي لك هناك .
– دكتور امس سقط سقف الغرفة من شدة المطر ,الله يوفقك اريد اربعة ايام اجازة .
– دكتور احس نفسي تعبان و ما اشتهي الاكل اريد يوم واحد
– دكتور ,دكتور ….وتتضخم الكلمة ليصبح رنينها كمطرقة تضرب على ام رأسه بعنف …
لم يفعل اكثر من ان يفهمهم ان الاجازة المرضية لا تعطى إلا للمريض ,وإن الانتاج بحاجة الى كل ذرة من طاقاتهم…رغم عنايته الكبيرة بهم و بعوائلهم علاجيا وتتبعه المستمرلحالاتهم المرضية …ولكن ذلك كله في واد وما يفكرون به في واد آخر ..

يسقط الدكتور – تبعها صوت اصطدام حجر رمي قصدا على باب بيته و صوت اشخاص يهرولون في الشارع.
اصبح ذلك من الامور التي اعتادها كل ليلة تقريبا ..إنهم هم انفسهم مراجعي المستوصف صباحا ..هم لم يكتفوا بذلك فكل ليلة تلطخ باب بيته بالاوحال .
احس كأن شيئا يطبق على انفاسه . الجو حار و رطب ولم يفلح هواء المروحة السقفية ان يخفف من وطأته.وقد زاده تعاسة لسعات البعوض ,ان يغلق الكتاب و يستلقي على السرير .