الرئيسية » مقالات » اقتسمـوا الـعراق ويتبـاكون علـى وحـدتـه …

اقتسمـوا الـعراق ويتبـاكون علـى وحـدتـه …

بائـس ذلك الـوطـن الكبيـر الممتـد اوراماً وقيحـاً مـن الخواء الـى الخـواء …صفيقـة تلك النظـم فيـه ’ والتـي تاكـل شعوبها وتجتر دمائهـا … عهـر معتـق تلك الأيديولوجيات المذهبية والحزبيـة والفئويـة والتكتليـة ’ بشعاراتهـا واعلامهـا وخطابهـا وانشائهـا ودسائسهـا .
هـذا العـراق الذي كان طـاهـراً بتاريخـه وحضارتـه وعراقـة اهلـه ’ جعلوه ملتقـى شهـوات الأطمـاع والفتـن .
استنفـرت فضلات التاريـخ المرميـة خارج مسيرتـه الأنسانيـة ’ منافقون ودجالون تحت الطلب محليـاً وعروبيـاً واقليميـاً ’ كمـن يسيـر خلف جنازة ضحيتـه ’ لأن مجلس الشيوخ الأمريكـي صوت بأغلبيتـه ( وهذا مدان كونـه فقط ليس مـن شأنهـم ) لتقسيم العـراق المجـزاء اصلاً الى ثلاثـة كانتونات ( فـدراليـات ) كحـل للمأزق الذي تجاوزت كارثتـه الخطوط الحمـراء للحـرب الأهلية والتـي هـي فـي الأساس صناعـة محليـة وعروبيـة واقليميـة .
مشروع مجلس الشيوخ الأمريكـي اكثـر رحمـة مـن حالـة التقسيم المحليـة القائمـة ’ حيث تـم رسـم حـدود الجغرافيات الطائفية والمذهبية والعرقية بالدم العراقي وملايين الشهداء والأرامل والأيتام والمهجرين والمهاجريـن.
لقـد تـم تقسيـم العـراق ومحاصصتـه طائفيـاً ومذهبيـاً وعرقيـاً الـى مـدن ’ والمدن الى مناطق ومحال وشوارع ’ فأ بن البصـرة يذبـح ويحرق ويسلـخ اذا ما دخـل خطـاء الـى امارة الرمادي وابن الرمادي لا يحلم ان يدخل الى البصرة ’ وابن تكريت يصبـح مفقوداً اذا ما دخـل الناصريـة والعكس ’ وابناء العمارة يصبحـون جثث مجهولـة الهويـة اذا ما مـروا بمحاذات الفلوجـة ’ ونهـر دجلـة اصبـح جـدار عازل بين الرصافـة والكرخ ’ ومناطق النفوذ المحرمـة على الآخـر لم تقتصـر على الطوائف والمذاهب المختلفـة ’ بـل اصبـح لأحزاب وجيوش ومليشيات وفرق المـوت للطائفـة الواحـدة والمذهب الواحـد مناطق نفوذهـا تتصارع وتتقاتـل وتتقاسم الثروات والمؤسسات … ان حالـة التقسيم قائمـة فعـلاً واكثـر كارثيـة وبشاعـة مـن مجـرد مشروع امريكـي غيـر ملزم …
هـل بالأمكان ان مجلسـي الرئاســة والوزراء ومجلس النواب والمجالس الأمنيـة وغير الأمنيـة ’ وهـي مجالس منقسمـة على ذاتهـا مـن حيث النوايـا والخلفيات والأهـداف والممارسـة ان تمتلك حـق ومشروعيـة الدفاع عـن وحــدة العـراق … ؟ .. وهـل هناك مـن يصدق ان الأستنفار العروبـي الأسلامـي هـو حقـاً مـن اجـل وحـدة العراق وسلامة شعبه ’ فـي الوقت الذي لازال الدم العـراقي يقطر مـن نصال خناجرهـم وسيوفهم العروبية ..؟
سقط التاريـخ وانحطت القيـم داخـل مجلس النواب العراقي عبـر اجماعهـم المنافـق بعـد ان جعلـوا مـن المشروع الأمريكـي غيـر الملزم منشفـة يمسحـون بهـا عـن وجوههـم المدانـة بقـع دم اشلاء العراق المقسـم داخـل مجلسهـم جغرافيـة وثروات وبشـر واسلاب فئـويـة وشخصيـة ’ اجماع يشبـه العـورة عبـروا فيـه عـن حقيقـة خلفياتهـم الخجولـة ذريعـة تنكـروا فيهـا عـن خداع والتواء ادعاءاتهـم ونفاق قناعاتهـم حـول المستقبـل الديموقراطي التعددي الفدرالـي للعـراق الجديد ’ وكشفوا عـن رسوخ تراكمات التراث البعثـي الشوفينـي الطائفـي في ذواتهـم لقـد كشرالبعث عـن انيابـه فـي مجلس النواب ’ وخاصـة بوجـه الأكراد وسحقوا جروحـاً يرغب الشعبين العربي والكردي ومكونات العراق الآخـرى ان يمزقـوا صفحات ازمنتهـا الرديئـة ليفتحـوا صفحات جديدة مـن التاسمح والأخوة والثقـة ورغبـة البنـاء المشترك .
انهـم لا يرغبون بتفسير مشروع مجلس الشيوخ الأمريكي ضمـن سياقـه ’ بـل تعمـدوا تفسيره خطـاء بغيـة الهجوم الشرس على ارادة العراقيين ورغبتهـم فـي مستقبل عراقهـم ديموقراطي تعددي فدرالـي مـوحـد ’ ومـع الأسف تشم روائح الأفكار والنوايا والممارسات البعثيـة الشوفينـة العنصريـة والسلفيـة والتكفيريـة علـى اشكالهـا تنبعث مـن التصريحات المرتجلـة والمغرضـة احياناً لبعـض القـوى والأطراف مـن داخـل العمليـة السياسيـة ’ والغريب فـي الأمـر ان البعض مـن المثقفيـن قـد استنشقوا تلك الروائـح واعادوهـا زفيـراً مقـززاً ’ بينمـا كان المفروض ان يكون دورهـم التصدي لتلك الخزعبلات القذرة .
انـا شخصيـاً ادين القرار اذا كانت اهدافـه تكريس الواقـع الراهـن للعـراق المقـسم اصلاً ’ وكذلك لكونـه يحمـل رائحـة التدخل في الشأن العراقـي ’ لكنـي فـي ذات الوقت ابسـق بوجـه كـل الذيـن تعاملوا مـع الوطـن وكأنـــه ككعكــة بلا اهـل ’ كـل سحـب سكيـن اطمـاعــه ومارس قطـع حصتـه مستعجلاً بلا رحمـة او تأنيب ضميـر ’ وابسـق ايضـاً بـوجـه كـل الذيـن اشتركـوا بقتـل العـراق ثـم تباكـوا تماسيحـاً خلـف جنازتـه ’ سفلـة وعاقيـن ودخـلاء اولائك الذين سفكـوا دم العراقيين وتحاصصـوا وطنهـم وهـربوا ثرواتهـم وحوسموا ما تبقـى مـن ارزاقهـم’ منحطين ودجالين و سماسرة مبتذلين اولائك الذين لا يـوقض ضمائرهـم او يصفـع وجدانهـم بؤس ومآساة الأيتام والأرامـل وملايين المهجرين والمهاجرين .
لقـد بلغ شـر الأمـور ما يضحك بدموع من دم ’ ان تلتقـي اصوات جاراتنـا لتصديـر الأرهاب والموت والدمار اليومـي مـن غـرب وشـرق وجنوب وشمال العراق مـع اصوات دلاليهـم ووكلائهـم لأدانـة المشروع غيـر الملزم ’ وهـم يمارسون على ارضـه بشاعـة ذبحـه ومحاصصتـه اشلاء كمحتلين بمجمـوعهـم .
هـل صحيـح اصبـحت ( دار السيـد مامـونــة ) … ؟
لا اعتقـد ذلك ’ وامنيتـي قبـل يأخـذ اللـه امانتـه ان ارى تلك القذارات تحت مجهـر وعـي الملايين مـن بنات وابنـاء شعبنـا وارادتهـم وحسابهـا الذي سيكون عسيراً ( ماذا فعلتـم … ومـن ايـن لكـم كـل هـذا ايهتـا الزنابيــر الساقطــة … ؟ )
05 / 10 / 2007