الرئيسية » مدن كوردية » مجلس محافظة السليمانية.. نشاطات كثيرة وخطط ستراتيجية لتطوير المحافظة

مجلس محافظة السليمانية.. نشاطات كثيرة وخطط ستراتيجية لتطوير المحافظة

محافظة السليمانية أحدى محافظات العراق وأقليم كوردستان الجميلة والتي تسر الناظر بطبعتها الخلابة الساحرة نتيجة لوجود الجبال الشاهقة والأشجار الخضراء والبحيرات الزرقاء ولون السماء الصافية والهواء النقي.
وهي واجهة سياحية عظيمة للعراق بشكل عام ولأقليم كوردستان بشكل خاص.
ومن ناحية أخرى نلاحظ وجود حركة أعمار كبيرة ورائعة لهذه المحافظة من أجل مواكبة تقدم البلدان المتطورة ولعكس صورة الأبداع والأصرار الفعلي من قبل المسؤولين والقائمين على هذه المحافظة سواء كانت حكومة أقليم كوردستان أو مجلس محافظة السليمانية لجعلها نموذج يحتذى به باقي محافظات العراق.
وللوقوف على الجهود التي يبذلها مجلس محافظة السليمانية والذي هو واحد من الأسباب المهمة في هذا التقدم التقينا السيد( رسول محمد أمين) عضو مجلس محافظة السليمانية عن قائمة الأتحاد الأسلامي الكوردستاني وعضو لجنة الأعمار داخل المجلس حيث تحدث عن تاريخ تكوين المجلس وعدد أعضاءهوأبرز المعوقات التي واجهة المجلس قائلا :
تشكل مجلس محافظة السليمانية في سنة 2005في الأنتخابات التي جرت للبرلمان العراقي ولبرلمان كوردستان وكذلك لمجالس المحافظات في عموم العراق.
والمجلس يتكون من أربعة أحزاب وهي الأتحاد الوطني الأسلامي الكوردستاني والأتحاد الكوردستاني الأسلامي والأتحاد الوطني الكوردستاني والجماعة الأسلامية .
وعدد أعضاءه(41) عضو مقسم بين هذه الأحزابورئيس المجلس هو دانا محمد مجيد.
وعن أبرز المشاكل تحدث: واجهتنا مشاكل عديدة في البداية :
1- مشكلة مجالس البلديات فلم نكن نعرف ماهي سلطاتها.
2- مشكلة الفساد الأداري وامالي.
3- مشكلة الغلاء المعيشي في محافظة السليمانية.
4- مشكلة توفر الميزانية للعمل.
وأضاف: لكن هذه المشاكل بدأت تتبخر بمرور الوقت خاصة بعد توفر الميزانية المناسبة في عام 2006 والتي بلغت (79) مليار دينار تحت مسمى (مشروع تنمية الأقاليم في الحكومة المركزية))
وزادت في عام2007 حيث بلغت (160) مليار دينار .
وعلى هذا الأساس أصبحت لدينا نشاطات كثيرة وخطط أستراتيجية لتنمية وتطور محتفظة السليمانية.
وعن كيفية توزيع الميزانية فأشار أمين:
نقوم بأحصاء عدد المواطنين في القرى والمدن من ثم نقسم مبلغ الميزانية بألتساوي عليهم بعد أستقطاع 10% منها للناطق الأكثر تضررا كقضاء قلايزة التي قصفت عام 1976 بالقنابل وقضاء حلبجة وجمجمال التي تعرف بالأنفال .
من ثم نقوم ببناء هذه القرى والمدن على أساس جمع كل هذه الحصص فأما يكون البناء على أساس الأعمار أوبناء البنى التحتية أذا كانت رديئة في بعض المناطق .
وفي نفس الأطار التقينا بالسيدة (سوز عبد القادر عبد الرحمن )عضو مجلس محافظة السليمانية عن الأتحاد الوطني الكوردستاني رئيس لجنة التخطيط الأستراتيجي ونائبة رئيس لجنة المرأة وعملت رئيس المجلس لمدة ستة أشهر وكالة في عام 2006.
حيث تحدثت عن اللجان التي تشكلت داخل المجلس ودورهذه اللجان بقولها:
لدينا (14) لجنة في مجلس محافظة السليمانية بعضها فعالة والبعض الأخر غير فعال.
وهذه اللجان هي (التخطيط الأستراتيجي,القانونية، الأعمار، البيئة، الأنفال، التربية، المرور، الرياضة، الشباب، الدينية، الشكاوي، الصحة(
وعن لجنة التخطيط الأستراتيجي وهي الأبرز أشارت :
عملنا بورد من(70) شخص من كافة شرائح المجتمع السليماني سواء كفاءات أورجال أعمال أو مزارعين وغيرهم وكان وظيفة هؤلاء الأشخاص هو أعداد الخطط المستقبلية للمحافظة وقاموا بالعمل بشكل جيد وهذه المرحلة الأولى من مراحل التخطيط.
المرحلة الثانية هي عملية مسح المحافظة والتحليل المنطقي لوضع المحافظة من كل النواحي الأدارية والأقتصادية وغيرها وذلك لدراسة خصوصية المحافظة. المرحلة الثالثة هي مرحلة النظرة المستقبلية .
المرحلة الرابعة هي مرحلة الأهداف والأولويات.
المرحلة الخامسة وهي وضع عمل (كيفية تحقيقها).
المرحلة السادسة وهي وضع الميزانية اللازمة للتنفيذ.
وقدمنا هذه الخطط الى الدول المانحة أيضا لأن الحكومة المركزية غير قادرة على تلبية كل المطالب التي نحتاجها فنحن بحاجة الى دعم دولي في عملية الأعمار بالأضافة الى الأستثمار.
أما عن المعوقات التي تصادف التخطيط الأستراتيجي في المحافظة قالت:
1- معوقات الزراعة أي ملكيةالأراضي الزراعية والأستثمار في القطاع الزراعي.
2- تنظيم الأراضي الزراعية ورفع الأنتاجية وتحسين التربة من خلال التكنلوجيا بسببقلة الوعي الزراعي .
3- وضع خطة عمل .
4- الميزانية.
وتحدثت أيضا عن المرأة ودورها في المجلس :
يوجد لدينا (13)أمرأة في مجلس محافظة السليمانية ودورهم كبير ولدينا لجنة خاصة بألمرأة من أبرز مشاريع هذه اللجنة هي:
1- المكتب الأستشاري النسوي لتنظيم الأسرة.
2- تأهيل وتدريب المرأة أداريا من خلال مركز للتأهيل والتدريب.

التآخي