الرئيسية » اخبار كوردستانية » الاتفـاقيـة العراقيـة – التركيـة لاتتضمـن ملاحقـات توغـــل عبـــر الحـــدود

الاتفـاقيـة العراقيـة – التركيـة لاتتضمـن ملاحقـات توغـــل عبـــر الحـــدود

ذكرت شبكة بي بي سي ان العراق وتركيا توصلا الى ابرام اتفاقية امنية تهدف الى القضاء على نشاطات حزب العمال الكردستاني التركي، pkk، لم تتضمن الاقتراح التركي الاساسي الذي يبيح لتركيا ملاحقة مقاتلي الحزب المذكور عبر الحدود العراقية. وكانت الملاحقة قد لقيت معارضة شديدة من جانب المسؤولين العراقيين . وقال وزير الداخلية التركي ان هدف هذه الاتفاقية هو منع النشاط الارهابي وبنحو رئيس نشاط حزب العمال الكردستاني التركي.
وكانت انقرة تطمح في تحقيق تضمين الاتفاقية بند السماح للقوات التركية عبور الحدود لتنفيذ ما يسمى ب “الملاحقة الساخنة” لعناصر الــ pkk، لكن الوزير قال ان المحادثات في هذه المسألة ستتواصل.

والاتفاقية التي ابرمت تعد واسعة النطاق وتشمل( العمل على منع تمويل الحزب المذكور، ومنع تقديم الدعم اللوجستي له، ومنع توفير الدعاية التي تخدمه )، كما سيصار الى تشكيل لجنة ثنائية تلتئم كل ستة شهور لمراجعة تنفيذ الاتفاقية.
من جانبها عبرت حكومة اقليم كردستان العراق السبت عن اسفها بسبب عدم مشاركتها في الاتفاق الذي ابرم بين بغداد وانقرة ويتعلق بملاحقة متمردي حزب العمال الكردستاني التركي في البلدين.
وقال فلاح مصطفي بكر مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كردستان لوكالة فرانس برس “لاننا الطرف المتعلق بهذا الامر كان من الاجدر التحضير لهذا الاتفاق او ابلاغنا بفحوى الاتفاق”.
ووقع الاتفاق الجمعة في انقرة وزير الداخلية العراقي جواد البولاني ونظيره التركي بشير اتالاي. وردا على سؤال عن مدى استعداد حكومة الاقليم للتعاون مع تركيا والحكومة المركزية في بغداد لتطبيق بنود الاتفاق، اوضح انه “يمكن ان تكون هناك اتفاقيات امنية او لتبادل المعلومات”. لكنه اكد انه “لن يسمح باستخدام الاراضي العراقية واراضي اقليم كردستان لضرب دول الجوار”. وتابع بكر “لدينا مجلس النواب العراقي ومجلس الوزراء العراقي ومثل هذه الاتفاقات حساسة جدا ويجب ان تؤخذ فيها موافقة مجلس النواب العراقي”.