الرئيسية » مقالات » هل سينتهي الإشهار بنهاية شهر رمضان الفضيل؟؟

هل سينتهي الإشهار بنهاية شهر رمضان الفضيل؟؟

الإعـــلان او الإشهار او الدعاية على نحو عام في التلفزيون او غيره ، رسالة تواصلية تهدف إلى ترويج سلعة ،أو تقديم خدمة ،أواثارة انتباه إلى فكرة ، هذا أمر كوكبي . إذ في العديد من مدن العالم، يتفاعل الناس يوميًا بذوق وبلا ملل مع أشكال مختلفة من الإشهار .أكانت مطبوعة تشغل مساحة كبيرة على أعمدة الصحف والمجلات، او ملصقة تظهر على واجهة السيارات والشاحنات كما في كثيرٍ من المحلات التجارية والمرافق العامة.
كما تتسلل هذه الوصلات التجارية أيضا إلى برامج الراديو والتلفزيون والمذياع وتقتحم المواقع والعناوين الالكترونية من مدونات ومنتديات….دونما استئذان ، لكن بلطف فيه قدر من المسؤولية والاحترام تجاه المشاهد .
وينقسم الإشهار كفن وعلم إلى:
أ ـ إشهار تجاري: ويرتبط بالاستثمار والمنافسة، ولذلك فإن استراتيجيات التسويق واستراتيجيات الإشهار مرتبطان ببعضها.
ب ـ إشهار سياسي: ويرتبط بالتعبير عن الآراء المختلفة ومحاولة التأثير على الرأي العام بتقديم الإشهار في شكل يبرز أهمية الرأي بأنه هو الأحسن وهو الأفضل من بين كل الآراء الأخرى المتواجدة في الساحة، كما هو الحال في الدعاية للحملات الانتخابية.
جـ ـ إشهار اجتماعي: ويهدف إلى تقديم خدمة أو منفعة عامة للمجتمع، مثلاً: الإعلان عن مواعيد تلقيح الأطفال أو إسداء نصائح للفلاحين، أو الدعوة إلى الوقاية والحذر من أمراض معينة. ولذلك نلاحظ هذا النوع من الإشهار غالبا ما يأتي تحت عنوان: “حملة ذات منفعة عامة”

في وقت الذروة عندنا ، وعلى موائد الافطارفي رمضان الكريم ،يتكدس الإشهار، وتنتفخ أوداجه ، ويتحول إلى مارد و جحيم حقيقي يأتي على الأخضر واليابس ، سوق يصدح بكل أشكال النظافة وكان البشر خرج لتوه من كهف سحيق ، ولدينا سؤال ، هل الإشهار سينتهي بمجرد نهاية الشهر الفضيل. وطبعا لا احد من المشاهدين المقهورين يعلم حجم مداخليه وأرقام معاملاته التي تفوق الملايير بالعملة الصعبة ، ومن المفارقات الرهيبة ،ان تلك الهجمة الشرسة للوصلات الاشهارية ، لا تنعكس ايجابيا على صحة المواطنين بل إنها لا تزيد قدرة المواطنين الشرائية إلا بؤسا و التهابا .
أفهم أن للتلفزيون المغربي كما العربي وظيفة ترفيهية اشهارية تواصلية تنفيسية بالأساس تهدف في جوهرها إلى تعريف الجمهور العريض ببعض السلع والمنتجات ذات الطابع الاستهلاكي ، وتزويده ببعض القيم الضرورية لتكريس حياة مجتمعية تقليدانية . كما تشجع على تطوير خدماته بالرفع من مدا خيل منتوج الشركات والمؤسسات الاقتصادية للبلد ، ولهذا السبب ، تبدو اغلب الوصلات الاشهارية عندنا ملفوفة في قوالب نفسية يهيمن عليها اللاشعور وتطبعها الغرائزية .
لكني لست افهم كيف يجبرالتلفزيون الفرد منا على استيعاب وصلة اشهارية مستوردة ، تتكرر 15 مرة في أمسية رمضانية داخل غلاف زمني قد لا يتجاوز الساعتين .وبامكان الفرد ان يتساءل فيما إذا كان هناك دفتر تحملات ، او ثمة خروقات على مستوى الإعلانات الاشهارية المعروضة على القنوات المغربية خلال رمضان الجاري قد تم تسجلها من طرف مديرية تتبع البرامج التابعة للهيئة العليا للسمعي البصري .
حسب العديد من الدراسات التي أجريت من طرف باحثين مغاربة وأجانب ، فان نجاعة الخطاب الاشهاري في مختلف أبعاده تجلياته ، يتوقف عل اختيار العامل الزمني ، والذي يتمثل في ساعة المشاهدة القصوى. لذلك ، بات اليوم سلطة تثير الكائن وتستهويه وتغير قيم الأفراد وأذواقهم واختياراتهم في تجاه ليس بالضرورة ايجابيا ، في ظل غزو ضار لوسائط الاتصال حولت العادات ونكلت بالقيم . وهنا مكمن خطورة الخطاب والاشهاري ،” خاصة أنه يستعمل اللغة كخصوصية والموسيقى واللون والإيقاع والصورة لدغدغة مخيال المتلقي، والتأثير عليه من اجل اقتناء المنتوج ، وترسيخ سلوكات محددة . ويرى العديد من المهتمين أن ، الأمور تأخذ أبعادا مختلفة جدا ، خلال شهر رمضان بالنظر إلى طقوسه الخاصة، وارتباطه الروحي بالعمق الوجداني التقليداني العربي والإسلامي ، وبناء عليه تؤكد المصادر عينها ” أن الخلفية المحركة لمنتجي الإشهار هي التأثير على المشاهد وإقناعه وبأي ثمن ، بأن منتوجهم مطلق الصلاحية ، والفائدة، ويتحول بذلك الخطاب الاشهاري إلى خطاب حقائق واقعية ومطلقة” . رغم الإجماع الحاصل حول تفاهة اغلب اللوحات الاشهارية المقدمة خلال رمضان الجاري حيث تأتي باهتة اللغة واللون والذوق، معتمدة على فكاهيين محدودي الثقافة ، وليسوا على علم بفن وفن الإشهار ، وبذلك تعجز عن الوصول الى أعماق جمهور متحمس لكنه يقظ ، بسبب ميوعتها و سوقية خطابها .
عزيز باكوش