الرئيسية » مقالات » .. يا عزفنا الخالد .. وداعاً..

.. يا عزفنا الخالد .. وداعاً..


“يا ايتها النفس المطمئنه ارجعي الى ربك راضية مرضيه فادخلي في عبادي وادخلي جنتي”


بقلوب ملؤها الحزن … وعيون تفيض بغزير الدمع …وبألسنة عاجزة عن النطق بما يجول في النفس، نقول لفناننا الاسطورة ..سلمان شكر .. وداعاً .. نشعر بألم كبير لاننا بقينا امام متاعبك ومعاناتك قليلو الحيلة .. لم نستطع ان نمدك بالمساعدة التي تحتاجها.. أعذر لنا لم نكن نعلم ما تمر به الا قبل أيام من رحيلك.. نداءاتنا لاهل الخير وفي شهر الخير جاءت متأخرة .. انه قضاء الله .. ان يحرمنا من شخصية في مثل قامتك الشامخة كجبال اهلك .. لم تعرف الانحاء .. في شهر فضيل كهذا ..فضلت المغادرة .. ويقولون ان الراحلون في هذا الشهر .. هم من أهل الجنة …ان رحيلك الصامت هذا وقبل ان تصلك اي يد مساعدة .. كأنك لا ترضى بالاحسان حتى لا تكون أسيره .. وانت كنت المعطاء دوماً بلا حدود ..وداعاً ابا شريف وداعاً .. ليرحمك الله ويمنحك من جنانه .. وتحلق روحك عالياً في سماء الخلد .. كما كانت تحلق نفوسنا مع موسيقاك وعزفك ونقول للاحبة نوال، و شريف، ولرفيقة دربكم العلوية، ليحسن الله عزائكم ويصبركم على مصابكم في وفاة اعز الناس .

د. منيرة أميد
27/9/2006