الرئيسية » مقالات » نداء جديد: هل سلمان شكر في طريق الاحتضار؟

نداء جديد: هل سلمان شكر في طريق الاحتضار؟

بعد نشر ندائي عن الحالة الصحية المتدهورة للغاية للموسيقار العراقي الكردي سلمان شكر، أبدى العديد من المثقفين تضامنهم وتحركت نقابة الفنانين العراقيين منادية بإنقاذه. وكان أهم رد فعل هو اتصال قيادي في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، مبديا الاستعداد الكامل لحزبه بتوفير العناية والسكن لسلمان أحد أفراد عائلته في السليمانية. إنني نيابة عن عائلة سلمان وباسمي أعرب عن كامل شكري وامتناني لعرض الاتحاد الوطني، وتقديري لنداء الفنانين العراقيين، ولتحرك العديد من المثقفين.
لابد هنا من بيان أن الأخبار الأخيرة لسلمان شكر غير مريحة أبدا، وتبعث على القلق الشديد. إنه منذ أسابيع لا يستطيع أكل لقمة، وحتى الماء صار يقذفه منذ يومين. إنه عاجز تماما عن كل حركة، فهو في فراشه دوما معتمدا على أفراد عائلته للقيام بأبسط حركة.
إن حالة الموسيقار الموهوب تزداد خطرا، لاسيما والوضع الأمني يجعل من العسير تقديم أبسط رعاية طبية له.
هذه بضع كلمات أقولها، وكلي ألم بأن سلمان في خطر داهم، وسيكون رحيله خسارة كبيرة للثروة الموسيقية العراقية والعالمية.
26 سبتمبر 2007